3
الکافی

(۱)

۵۹۶۹

۶-علِيُّ بْنُ مُحمّدٍعنْ أحْمد بْنِ مُحمّدٍعنْ مُحمّدِ بْنِ خالِدٍعنْ عبْدِ اللّهِ بْنِ الْقاسِمِ عنْ
عبْدِ اللّهِ بْنِ سِنانٍ قال قال أبُو عبْدِ اللّهِ ع :
داوُوا مرْضاكُمْ بِالصّدقةِ و اِدْفعُوا الْبلاء
بِالدُّعاءِ۱ و اِسْتنْزِلُوا الرِّزْق بِالصّدقةِ فإِنّها تُفكُ ۲ مِنْ بيْنِ لُحِيِّ سبْعِمِائةِ شيْطانٍ و ليْس
شيْ ءٌ أثْقل على الشّيْطانِ مِن الصّدقةِ على الْمُؤْمِنِ و هِي تقعُ فِي يدِ الرّبِ تبارك و تعالى
قبْل أنْ تقع فِي يدِ الْعبْدِ.

(۲)

۵۹۷۰

۱۴-
أحْمدُ بْنُ عبْدِ اللّهِ
عنْ جدِّهِ عنْ مُحمّدِ بْنِ علِيٍ عنْ مُحمّدِ بْنِ الْفُضيْلِ عنْ
عبْدِ الرّحْمنِ بْنِ زيْدٍعنْ أبِي عبْدِ اللّهِ ع قال قال رسُولُ اللّهِ ص :
أرْضُ الْقِيامةِ نارٌ ما
خلا ظِلّ الْمُؤْمِنِ فإِنّ صدقتهُ تُظِلُّهُ .

(۳)

۵۹۷۱

۶-
علِيُّ بْنُ إِبْراهِيم
عنْ أبِيهِ عنِ اِبْنِ أبِي عُميْرٍعنْ عبْدِ اللّهِ بْنِ سِنانٍ قال سمِعْتُ
أبا عبْدِ اللّهِ ع
يقُولُ:
الصّدقةُ بِالْيدِ تقِي مِيتة السّوْءِ و تدْفعُ سبْعِين نوْعاً مِنْ أنْواعِ
الْبلاءِ و تُفكُّ عنْ لُحِيِّ سبْعِين شيْطاناً كُلُّهُمْ يأْمُرُهُ أنْ لا يفْعل.

(۴)

۵۹۷۲

۱۴-
مُحمّدُ بْنُ يحْيى
عنْ أحْمد بْنِ مُحمّدِ بْنِ عِيسى عنْ علِيِّ بْنِ النُّعْمانِ عنْ مُعاوِية
بْنِ عمّارٍ
قال سمِعْتُ أبا عبْدِ اللّهِ ع يقُولُ:
كان فِي وصِيّةِ النّبِيِّ ص - لِأمِيرِ الْمُؤْمِنِين
صلواتُ اللّهِ و سلامُهُ عليْهِ و أمّا الصّدقةُ فجُهْدك جُهْدك ۳ حتّى يُقال قدْ أسْرفْت
و لمْ تُسْرِفْ.

(۵)

۵۹۷۳

۶-
علِيُّ بْنُ إِبْراهِيم
عنْ أبِيهِ عنِ اِبْنِ أبِي عُميْرٍعنْ عبْدِ اللّهِ بْنِ سِنانٍ عنْ
أبِي عبْدِ اللّهِ ع قال سمِعْتُهُ يقُولُ:
يُسْتحبُّ لِلْمرِيضِ أنْ يُعْطِي السّائِل بِيدِهِ و يأْمُر
السّائِل أنْ يدْعُو لهُ.

(۱)

۵۹۷۴

۸.۱۰-
عِدّةٌ مِنْ أصْحابِنا
عنْ أحْمد بْنِ أبِي عبْدِ اللّهِ عنْ مُحمّدِ بْنِ علِيٍ عنْ مُحمّدِ بْنِ
عُمر بْنِ يزِيد
قال:
أخْبرْتُ أبا الْحسنِ الرِّضا ع أنِّي أُصِبْتُ بِابْنيْنِ و بقِي لِي بُنيٌّ صغِيرٌ
فقال تصدّقْ عنْهُ ثُمّ قال حِين حضر قِيامِي مُرِ الصّبِيّ فلْيتصدّقْ بِيدِهِ بِالْكِسْرةِ و الْقبْضةِ
و الشّيْ ءِ و إِنْ قلّ فإِنّ كُلّ شيْ ءٍ يُرادُ بِهِ اللّهُ و إِنْ قلّ بعْد أنْ تصْدُق النِّيّةُ فِيهِ عظِيمٌ
إِنّ اللّه عزّ و جلّ يقُولُ- «فمنْ يعْملْ مِثْقال ذرّةٍ خيْراً يرهُ `و منْ يعْملْ مِثْقال ذرّةٍ
شرًّا يرهُ ۴»[۱-۱۳](۹۹:۷-۸) و قال «فلا اِقْتحم الْعقبة `و ما أدْراك ما الْعقبةُ `فكُّ رقبةٍ `أوْ إِطْعامٌ
فِي يوْمٍ ذِي مسْغبةٍ `يتِيماً ذا مقْربةٍ `أوْ مِسْكِيناً ذا متْربةٍ۵»[۱-۲۳](۹۰:۱۱-۱۶) علِم اللّهُ عزّ و جلّ أنّ كُل
أحدٍ لا يقْدِرُ على فكِّ رقبةٍ فجعل إِطْعام الْيتِيمِ و الْمِسْكِينِ مِثْل ذلِك تصدّقْ عنْهُ .

(۲)

۵۹۷۵

۱۴.۱۱-
غيْرُ واحِدٍ مِنْ أصْحابِنا
عنْ أحْمد بْنِ أبِي عبْدِ اللّهِ عنْ غيْرِ واحِدٍعنْ أبِي جمِيلة
عنْ أبِي عبْدِ اللّهِ ع قال قال رسُولُ اللّهِ ص :
تصدّقُوا و لوْ بِصاعٍ مِنْ تمْرٍ و لوْ بِبعْضِ صاعٍ
و لوْ بِقبْضةٍ و لوْ بِبعْضِ قبْضةٍ و لوْ بِتمْرةٍ و لوْ بِشِقِّ تمْرةٍ فمنْ لمْ يجِدْ فبِكلِمةٍ ليِّنةٍ فإِنّ أحدكُمْ
لاقٍ اللّه فقائِلٌ لهُ أ لمْ أفْعلْ بِك أ لمْ أجْعلْك سمِيعاً بصِيراً أ لمْ أجْعلْ لك مالاً و ولداً
فيقُولُ بلى فيقُولُ اللّهُ تبارك و تعالى فانْظُرْ ما قدّمْت لِنفْسِك قال فينْظُرُ قُدّامهُ و خلْفهُ
و عنْ يمِينِهِ و عنْ شِمالِهِ فلا يجِدُ شيْئاً يقِي بِهِ وجْههُ مِن النّارِ .

1.في بعض النسخ [بالصدقة].

2.قوله عليه السلام:«فانها تفك»على صيغة المعلوم او المجهول و على الأول اي هى فاكة للبر من الصواد و الموانع من بين لحى سبعمائة شيطان كلهم يصادون و يمنعون عن الإتيان بالبر او المعروف و على الثاني اي انها مفكوكة من بين إلخ و اللّه اعلم(كذا في هامش المطبوع)و قال المجلسيّ-رحمه اللّه-:فى النهاية أصل الفك الفصل بين الشيئين و تخليص بعضها من بعض و قوله عليه السلام:«فى يد الرب»كناية عن قبوله تعالى.

3.الجهد-بالضم-:الوسع و الطاقة أي اجهد جهدك(آت)

4.الزلزال:۷ و ۸.قال الشيخ-رحمه اللّه-في التبيان:يمكن أن يستدل بذلك على بطلان الاحتياط لان عموم الآية يدلّ على انه لا يفعل شيئا من طاعة او معصية الا و يجازى عليها و على مذهب القائلين بالاحتياط بخلاف ذلك فان ما يقع محبطا لا يجازى عليها.و لا يدلّ على أنّه لا يجوز أن يعفى عن مرتكب كبيرة لان الآية مخصوصة بلا خلاف لانه ان تاب عفى عنه و قد شرطوا أن لا يكون معصية صغيرة فإذا شرطوا الامرين جاز أن نخص من يعفو اللّه عنه.

5.البلد ۱۱ إلى ۱۶.قوله: «فلا اِقْتحم الْعقبة»[۱-۳](۹۰:۱۱) أى فلم يشكر تلك الايادى او لم يطع من اولاه بذلك باقتحام العقبة و هو الدخول في أمر الشديد و العقبة هي الطريق في الجبل،استعيرت لما فسرت به و هو:فك رقبة.و ذى مسغبة أي ذى مجاعة و ذلك لان في العتق و الإطعام مجاهدة النفس كاقتحام العقبة. و ذا مقربة أي ذا قرابة في النسب لانه أولى من الاجنبى و قوله: «ذا متْربةٍ»[۳-۴](۹۰:۱۶) مصدر ترب و التصق بالتراب أولا يقيه من التراب شي ء.


الکافی
2

الجزء الرابع

تتِمّةُ كِتابُ الزّكاةِ

أبْوابُ الصّدقةِ

بابُ
فضْلِ الصّدقةِ

(۱)

۵۹۶۵

۱۴-
علِيُّ بْنُ إِبْراهِيم بْنِ هاشِمٍ
عنْ أبِيهِ عنِ الْحُسيْنِ بْنِ يزِيد النّوْفلِيِ عنِ
السّكُونِيِ عنْ أبِي عبْدِ اللّهِ ع قال قال رسُولُ اللّهِ ص :
الصّدقةُ تدْفعُ مِيتة السّوْءِ.

(۲)

۵۹۶۶

۵-
مُحمّدُ بْنُ إِسْماعِيل
عنِ الْفضْلِ بْنِ شاذان وأحْمدُ بْنُ إِدْرِيس عنْ مُحمّدِ بْنِ
عبْدِ الْجبّارِ
جمِيعاً عنْ صفْوان بْنِ يحْيى عنْ إِسْحاق بْنِ غالِبٍ عمّنْ حدّثهُ عنْ أبِي
جعْفرٍ ع
قال:
الْبِرُّ و الصّدقةُ ينْفِيانِ الْفقْر و يزِيدانِ فِي الْعُمُرِ و يدْفعانِ تِسْعِين ۱ مِيتة
السّوْءِ.

(۳)

۵۹۶۸

۵-
عِدّةٌ مِنْ أصْحابِنا
عنْ أحْمد بْنِ مُحمّدِ بْنِ أبِي عبْدِ اللّهِ عنْ أبِيهِ عنْ خلفِ بْنِ حمّادٍ
عنْ إِسْماعِيل الْجوْهرِيِ عنْ أبِي بصِيرٍعنْ أبِي جعْفرٍ ع قال:
لأنْ أحُجّ حجّةً أحبُّ إِلي
مِنْ أنْ أُعْتِق رقبةً و رقبةً حتّى اِنْتهى إِلى عشرةٍ و مِثْلها و مِثْلها حتّى اِنْتهى إِلى سبْعِين و لأنْ
أعُول أهْل بيْتٍ مِن الْمُسْلِمِين أُشْبِع جوْعتهُمْ و أكْسُو عوْرتهُمْ و أكُفّ وُجُوههُمْ عنِ النّاسِ
أحبُّ إِليّ مِنْ أنْ أحُجّ حجّةً و حجّةً و حجّةً حتّى اِنْتهى إِلى عشْرٍ و عشْرٍ و عشْرٍ و مِثْلها
و مِثْلها حتّى اِنْتهى إِلى سبْعِين.

(۴)

۱۴-
عِدّةٌ مِنْ أصْحابِنا
عنْ سهْلِ بْنِ زِيادٍعنِ النّوْفلِيِ عنِ السّكُونِيِ
عنْ أبِي عبْدِ اللّهِ ع قال قال رسُولُ اللّهِ ص :
منْ صدّق بِالْخلفِ جاد بِالْعطِيّةِ۲.

1.في بعض النسخ [سبعين ميتة].

2.«من صدق بالخلف جاد بالعطية»أي من صدق بان ما ينفقه في سبيل اللّه فهو يستخلف له و يدخر له يوم القيامة سخت نفسه بالعطية.(كذا في هامش المطبوع)

  • نام منبع :
    الکافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 4)
تعداد بازدید : 8552
صفحه از 607
پرینت  ارسال به