235
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

و اضرب عنّی الضیق بسیف الاستیصال، و أتحفنی ربّ منک بسعة الإفضال، و امددنی بنموّ الأموال، و احرسنی من ضیق الإقلال.

و اقبض عنّی سوء الجدب، و ابسط لی بساط الخصب، و اسقنی من ماء رزقک غدقا، و انهج لی من عمیم بذلک طرقا، و فاجئنی بالثروة و المال، و أنعشنی به من الإقلال، و صبّحنی بالاستظهار، و مسّنی بالتمکّن من الیسار، إنّک ذو الطول العظیم، و الفضل العمیم، و المنّ الجسیم و أنت الجواد الکریم». «۱»

۵- مناجاته علیه السلام بالاستعاذة

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ إنّی أعوذ بک من ملمّات نوازل البلاء، و أهوال عظائم الضرّاء؛

فأعذنی ربّ من صرعة البأساء، و احجبنی من سطوات البلاء؛

و نجّنی من مفاجأة النّقم، و أجرنی من زوال النّعم و من زلل القدم، و اجعلنی اللّهمّ فی حیاطة عزّک، و حفاظ حرزک من مباغتة الدوائر «۲»، و معاجلة البوادر «۳».

اللّهمّ ربّ و أرض البلاء فاخسفها، و عرصة «۴» المحن فارجفها، و شمس النوائب فاکسفها، و جبال السوء فانسفها، و کرب «۵» الدهر فاکشفها، و عوائق الامور فاصرفها، و أوردنی حیاض السلامة، و احملنی علی مطایا الکرامة، و اصحبنی بإقالة العثرة، و اشملنی بستر العورة.

وجد علیّ یا ربّ بآلائک، و کشف بلائک، و دفع ضرّائک، و ادفع عنّی کلاکل «۶» عذابک، و اصرف عنّی ألیم عقابک، و أعذنی من بوائق «۷» الدهور، و أنقذنی من سوء عواقب الامور، و احرسنی من جمیع المحذور؛

______________________________

(۱)- المصادر السابقة.

(۲)- الدائرة: النائبة من صروف الدهر، جمعها: دوائر.

(۳)- البادرة: الغضبة السریعة. حدّة الغضب.

(۴)- العرصة- بالفتح-: کلّ بقعة بین الدار واسعة لیس فیها بناء، و المعنی استعارة.

(۵)- الکرب: الحزن و الغم یأخذ بالنفس.

(۶)- الکلاکل: الجماعات، و المعنی هنا أنواع و أصناف عذابک.

(۷)- البوائق: الدواهی.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
234

قطع لصوصه بقدرتک، و احرسنی من وحوشه بقوّتک، حتّی تکون السّلامة فیه مصاحبتی، و العافیة مقاربتی، و الیمن سائقی، و الیسر معانقی، و العسر مفارقی، و الفوز موافقی «۱» و الأمن مرافقی، إنّک ذو الطّول و المنّ، و القوّة و الحول، و أنت علی کلّ شی‌ء قدیر، و بعبادک بصیر خبیر». «۲»

۴- مناجاته علیه السلام فی طلب الرزق‌

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ أرسل علیّ سجال «۳» رزقک مدرارا، و أمطر علیّ سحائب إفضالک غزارا، و أدم غیث نیلک إلیّ سجالا، و أسبل «۴» مزید نعمک علی خلّتی إسبالا، و أفقرنی بجودک إلیک، و أغننی عمّن یطلب ما لدیک، و داو داء فقری بدواء فضلک، و انعش صرعة عیلتی بطولک «۵»، و تصدّق علی إقلالی بکثرة عطائک، و علی اختلالی بکریم حبائک، و سهّل ربّ سبیل الرزق إلیّ، و ثبّت قواعده لدیّ، و بجّس «۶» لی عیون سعته برحمتک، و فجّر أنهار رغد العیش قبلی برأفتک، و أجدب أرض فقری، و أخصب جدب ضرّی، و اصرف عنّی فی الرزق العوائق، و اقطع عنّی من الضیق العلائق، و ارمنی من سهم الرزق اللّهمّ بأخصب سهامه، و أحینی «۷» من رغد العیش بأکثر دوامه، و اکسنی اللّهمّ سرابیل السعة، و جلابیب الدّعة

فإنّی یا ربّ منتظر لإنعامک بحذف المضیق، و لتطوّلک التعویق، و لتفضّلک بإزالة التقتیر، و لوصول حبلی بکرمک بالتیسیر.

و أمطر اللّهمّ علیّ سماء رزقک بسجال الدّیم «۸»، و أغننی بعوائد النّعم، وارم مقاتل الإقتار منّی، و احمل کشف الضرّ عنّی علی مطایا الإعجال؛

______________________________

(۱)- «و النجح بین مفارقی و القدر موافقی» خ ل.

(۲)- المصادر السابقة. و تقدّم بالإسناد المتقدّم ص ۲۲۷، من مستدرک الوسائل: ۸/ ۱۳۲ ح ۳، عن الشیخ الطبرسی فی کنوز النجاة مثل هذه المناجاة، و الکفعمی فی المصباح: ۱۸۹ عنه علیه السلام (مثلها).

(۳)- السجل: العطاء.

(۴)- أسبل: أهطل، أرسل.

(۵)- العیلة: الفقر و المسکنة. و الطول: الفضل و القدرة و الغنی و السعة.

(۶)- بجّس الماء: فجّره.

(۷)- «و حبنی» خ ل.

(۸)- الدیمة: المطر یطول زمانه فی سکون، جمعها: دیم، و المعنی استعارة

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 18504
صفحه از 750
پرینت  ارسال به