237
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

و نزعت سربال الذنوب عن جسدی، مستمسکا ربّ بقدرتک، مستعینا علی نفسی بعزّتک، مستودعا توبتی من النکث بخفرتک «۱»، معتصما من الخذلان بعصمتک، مقارنا به لا حول «۲» و لا قوّة إلّا بک». «۳»

۷- مناجاته علیه السلام بطلب الحجّ‌

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ ارزقنی الحجّ الّذی فرضته علی من استطاع إلیه سبیلا.

و اجعل لی فیه هادیا و إلیه دلیلا، و قرّب لی بعد المسالک، و أعنّی علی تأدیة المناسک، و حرّم بإحرامی علی النار جسدی، و زد للسفر قوّتی و جلدی «۴»، و ارزقنی ربّ الوقوف بین یدیک، و الإفاضة إلیک، و اظفرنی بالنجح بوافر الرّبح؛

و اصدرنی ربّ من موقف الحجّ الأکبر إلی مزدلفة «۵» المشعر، و اجعلها زلفة «۶» إلی رحمتک، و طریقا إلی جنّتک، وقفنی موقف المشعر الحرام، و مقام وقوف الإحرام، و أهّلنی لتأدیة المناسک، و نحر الهدی التوامک «۷» بدم یثجّ «۸»، و أوداج تمجّ «۹» و إراقة الدماء المسفوحة، و الهدایا المذبوحة و فری أوداجها «۱۰» علی ما أمرت، و التنفّل بها کما وسمت.

و أحضرنی اللّهمّ صلاة العید، راجیا للوعد، خائفا من الوعید؛

______________________________

(۱)- الخفارة: الذمّة. العهد. الأمان.

(۲)- «مقرّا بألّا حول» البلد، «مقرّا بلا حول» ب: ۹۴/ ۱۱۸.

(۳)- المصادر السابقة.

(۴)- جلد جلدا: کان ذا قوّة و صبر و صلابة.

(۵)- المزدلفة، من الازدلاف: و هو التقدّم. موضع بین عرفات و منی.

(۶)- الزلفی: القربة. الدرجة. المنزلة.

(۷)- التامک: الناقة العظیمة السنام، جمعها: توامک.

(۸)- الثجّ: إسالة الدماء من الذبح و النحر فی الأضاحی.

(۹)- مجّ الشراب أو الشی‌ء من فیه: رمی به.

(۱۰)- أی قطعها.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
236

و اصدع صفاة «۱» البلاء عن أمری، و اشلل یده عنّی مدی عمری.

إنّک الربّ المجید، المبدئ المعید، الفعّال لما ترید». «۲»

۶- مناجاته علیه السلام بطلب التوبة

« [بسم اللّه الرحمن الرحیم] اللّهمّ إنّی قصدت إلیک بإخلاص توبة نصوح، و تثبیت عقد صحیح، و دعاء قلب قریح «۳» و إعلان قول صریح.

اللّهمّ فتقبّل منّی مخلص التوبة، و إقبال سریع الأوبة «۴» و مصارع تخشّع الحوبة.

و قابل ربّ توبتی بجزیل الثواب، و کریم المآب، و حطّ العقاب، و صرف العذاب، و غنم الإیاب، و ستر الحجاب.

و امح اللّهمّ ما ثبت من ذنوبی، و اغسل بقبولها جمیع عیوبی، و اجعلها جالیة لقلبی، شاخصة لبصیرة لبّی، غاسلة لدرنی «۵»، مطهّرة لنجاسة بدنی، مصحّحة فیها ضمیری، عاجلة إلی الوفاء بها بصیرتی.

و اقبل یا ربّ توبتی، فإنّها تصدر من إخلاص نیّتی، و محض «۶» من تصحیح بصیرتی، و احتفال فی طویّتی «۷»، و اجتهاد فی نقاء سریرتی، و تثبیت لإنابتی، مسارعة إلی أمرک بطاعتی.

و اجل اللّهمّ بالتوبة عنّی ظلمة الإصرار، و امح بها ما قدّمته من الأوزار، و اکسنی لباس التقوی، و جلابیب الهدی، فقد خلعت ربق «۸» المعاصی عن جلدی،

______________________________

(۱)- الصدع: الشقّ فی الشی‌ء الصلب. و الصفاة: الحجر العریض الأملس و المعنی علی سبیل الاستعارة. و فی م «الصفاء» بدل «الصفاة».

(۲)- المصادر السابقة.

(۳)- قریح: جریح.

(۴)- الأوب و الأوبة: الرجوع. و الأوّاب: التواب.

(۵)- الدرن: الوسخ، و المراد به هنا الآثام و الذنوب.

(۶)- محض فلانا الودّ أو النصح: أخلصه إیّاه.

(۷)- الاحتفال: المبالغة فی الأمر و الاهتمام به. و طویّتی: ضمیری.

(۸)- الربق: حبل ذو عری، و المعنی استعارة.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 18180
صفحه از 750
پرینت  ارسال به