247
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

فإذا فرغ منها فلیشدّه علی عضده الأیمن عند الشدائد و النوائب، یسلم بحول اللّه و قوّته من کلّ شی‌ء یخافه و یحذره، و ینبغی أن لا یکون طلوع القمر فی برج العقرب، و لو أنّه غزا «۱» أهل الروم و ملکهم، لغلبهم بإذن اللّه، و برکة هذا الحرز.

و روی: أنّه لمّا سمع المأمون من أبی جعفر علیه السلام فی «۲» أمر هذا الحرز هذه الصفات کلّها، غزا أهل الرّوم فنصره اللّه تعالی علیهم، و منح منهم من المغنم ما شاء اللّه، و لم یفارق هذا الحرز «۳» عند کلّ غزاة و محاربة، و کان ینصره اللّه عزّ و جلّ بفضله، و یرزقه الفتح بمشیّته، إنّه ولیّ ذلک بحوله و قوّته.

الحرز:

بسم اللّه الرحمن الرحیم، الحمد للّه ربّ العالمین- إلی آخرها- «۴»؛

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی الْأَرْضِ وَ الْفُلْکَ تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَ یُمْسِکُ السَّماءَ أَنْ تَقَعَ عَلَی الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ، إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ «۵»؛

اللّهمّ أنت الواحد الملک الدیّان یوم الدّین، تفعل ما تشاء بلا مغالبة، و تعطی من تشاء بلا منّ، و تفعل ما تشاء و تحکم ما ترید، و تداول الأیّام بین النّاس، و ترکبهم طبقا عن طبق، أسألک باسمک المکتوب علی سرادق «۶» المجد؛

و أسألک باسمک المکتوب علی سرادق السّرائر، السّابق الفائق الحسن الجمیل النّضیر، ربّ الملائکة الثّمانیة «۷»، و العرش الّذی لا یتحرّک؛ و أسألک بالعین الّتی لا تنام، و بالحیاة الّتی لا تموت، و بنور وجهک الّذی لا یطفأ؛

و بالاسم الأکبر الأکبر الأکبر، و بالاسم الأعظم الأعظم الأعظم، الّذی هو محیط بملکوت السّماوات و الأرض؛

______________________________

(۱)- «حارب» خ ل.

(۲)- «من» خ ل.

(۳)- «العقد» خ ل.

(۴)- سورة الفاتحة.

(۵)- الحجّ: ۶۵.

(۶)- السرادق- بالضم-: کلّ ما أحاط بشی‌ء من حائط أو مضرب أو خباء، و المعنی استعارة.

(۷)- إشارة إلی قوله تعالی فی سورة الحاقّة: ۱۷ وَ یَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمانِیَةٌ.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
246

فلمّا رآه قام إلیه و ضمّه إلی صدره، و رحّب به، و لم یأذن لأحد فی الدخول علیه، و لم یزل یحدّثه و یسامره «۱».

فلمّا انقضی ذلک، قال له أبو جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام:

یا أمیر المؤمنین. قال: لبّیک و سعیدک. قال: لک عندی نصیحة فاقبلها.

قال المأمون: بالحمد و الشکر، ما ذاک یا ابن رسول اللّه؟

قال: احبّ لک أن لا تخرج باللّیل، فإنّی لا آمن علیک من هذا الخلق المنکوس، و عندی عقد تحصّن به نفسک، و تحترز به من الشرور و البلایا و المکاره و الآفات و العاهات، کما أنقذنی اللّه منک البارحة؛

و لو لقیت به جیوش الرّوم و الترک، و اجتمع علیک، و علی غلبتک أهل الأرض جمیعا ما تهیّأ لهم منک شرّ «۲» بإذن اللّه الجبّار، و إن أحببت بعثت به إلیک لتحترز به من جمیع ما ذکرت لک.

قال: نعم، فاکتب ذلک بخطّک و ابعثه إلیّ. قال: نعم.

قال یاسر: فلمّا أصبح أبو جعفر علیه السلام بعث إلیّ فدعانی، فلمّا صرت إلیه و جلست بین یدیه، دعا برقّ ظبی من أرض تهامة «۳»، ثمّ کتب بخطّه هذا العقد؛

ثمّ قال: یا یاسر، احمل هذا إلی أمیر المؤمنین و قل له: حتّی یصاغ له قصبة من فضّة منقوش علیها ما أذکره بعده.

فإذا أراد شدّه علی عضده، فلیشدّه علی عضده الأیمن. و لیتوضّأ وضوء حسنا سابغا، و لیصلّ أربع رکعات یقرأ فی کلّ رکعة فاتحة الکتاب مرّة، و سبع مرّات آیة الکرسیّ، و سبع مرّات «شهد اللّه» «۴»، و سبع مرّات «و الشمس و ضحاها»، و سبع مرّات «و اللّیل إذا یغشی»، و سبع مرّات «قل هو اللّه أحد»؛

______________________________

(۱)- «و یستأمره» م.

(۲)- «شی‌ء» م.

(۳)- تهامة أرض منخفضة بین ساحل البحر و بین الجبال فی الحجاز و الیمن.

(۴)- آل عمران: ۱۸ شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 18688
صفحه از 750
پرینت  ارسال به