253
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

ربّ العالمین، و إله المرسلین، صلّ علی «۱» محمّد و آله أجمعین، و أولیائک، و خصّ محمّدا و آله بأتمّ ذلک، و لا حول و لا قوّة إلّا باللّه العلیّ العظیم.

بسم اللّه، و باللّه اومن «۲»، و باللّه أعوذ، و باللّه أعتصم، و باللّه أستجیر، و بعزّة اللّه و منعة «۳» اللّه أمتنع من شیاطین الإنس و الجنّ، و رجلهم و خیلهم، و رکضهم و عطفهم و رجعتهم و کیدهم و شرّهم و شرّ ما یأتون به تحت اللّیل و تحت النهار، من البعد و القرب؛

و من شرّ الغائب و الحاضر، و الشاهد و الزائر، أحیاء و أمواتا، أعمی و بصیرا؛

و من شرّ العامّة و الخاصّة، و من نفسی و وسوستها، و من شرّ الدناهش «۴» و الحسّ «۵» و اللمس [و اللبس] و من عین الجنّ و الإنس، و بالاسم الّذی اهتزّ به عرش بلقیس.

و اعیذ دینی و نفسی و جمیع ما تحوطه عنایتی من شرّ کلّ صورة أو خیال، أو بیاض أو سواد أو تمثال «۶» أو معاهد أو غیر معاهد، ممّن یسکن «۷» الهواء و السحاب، و الظلمات و النور، و الظلّ و الحرور «۸»، و البرّ و البحور، و السّهل و الوعور، و الخراب و العمران، و الآکام و الآجام و الغیاض «۹»، و الکنائس و النواویس «۱۰»، و الفلوات و الجبّانات «۱۱»، من الصادرین و الواردین، ممّن یبدو باللیل، و ینشر «۱۲» بالنهار،

______________________________

(۱)- «و صل اللّه علی» خ ل.

(۲)- «و من اللّه» خ ل.

(۳)- «و منعته» خ ل.

(۴)- الدناهش: قیل هی جنس من أجناس الجن.

(۵)- حسّه حسّا: قتله و استأصله. و فی بعض النسخ- بالکسر- «الحسّ: الحرکة و الصوت الخفیّ».

(۶)- «مثال» خ ل.

(۷)- «سکن» خ ل.

(۸)- الحرور: الریاح الحارة، حرّ الشمس.

(۹)- الأکمة: التلّ، جمعها آکام. و الأجمة: الشجر الکثیر الملتفّ، جمعها: آجام.

و الغیضة: الموضع یکثر فیه الشجر و یلتفّ، جمعها: غیاض.

(۱۰)- النواویس: مقابر النصاری.

(۱۱)- الجبّانة: الصحراء و تسمّی بها المقابر، لأنّها تکون فی الصحراء، تشبیه للشی‌ء بموضعه.

(۱۲)- «ینتشر» خ ل.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
252

اللّه إلّا أن یتمّ نورک «۱»، و یبوح بذکرک، و لو کره المشرکون». «۲»

۳- باب حرز آخر له علیه السلام‌

۱- مهج الدعوات- بغیر الروایة السابقة-:

یا نور یا برهان، یا مبین یا منیر، یا ربّ اکفنی الشرور، و آفات الدهور، و أسألک النجاة یوم ینفخ فی الصور. «۳»

۴- باب حرزه لولده الهادی علیهما السلام «عوذة یوم الجمعة»

اشارة

۱- مصباح المتهجّد: أخبرنا جماعة، عن أبی المفضّل الشّیبانیّ، عن عبد اللّه ابن الحسین بن إبراهیم العلویّ، عن أبیه، عن عبد العظیم بن عبد اللّه الحسنی أنّ أبا جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام کتب هذه العوذة لابنه أبی الحسن علیه السلام، و هو صبیّ فی المهد، و کان یعوّذه بها یوما فیوما.

الحرز:

بسم اللّه الرحمن الرحیم [و] لا حول و لا قوّة إلّا باللّه العلیّ العظیم.

اللّهمّ ربّ الملائکة و الروح و النبیّین و المرسلین، و قاهر من فی السماوات و الأرضین، و خالق کلّ شی‌ء و مالکه، کفّ عنّی بأس أعدائنا، و من أرادنا بسوء «۴» من الجنّ و الإنس، و أعم أبصارهم و قلوبهم، و اجعل بیننا و بینهم حجابا و حرسا و مدفعا إنّک ربّنا [و] لا حول و لا قوّة لنا إلّا باللّه، علیه توکّلنا و إلیه أنبنا و إلیه المصیر، و هو العزیز الحکیم، ربّنا عافنا من [شرّ] کلّ سوء، و من شرّ کلّ دابّة أنت آخذ بناصیتها، و من شرّ ما یسکن «۵» فی اللّیل و النهار، و من [شرّ] کلّ سوء، و من شرّ کلّ ذی شرّ.

______________________________

(۱)- و قال (ره): و رأیت فی نسخة «و أبیت إلّا أن یتمّ نورک». و أمّا قوله: «فأبی اللّه إلّا أن یتمّ نورک»، لعلّه یعنی نورک أیّها الاسم الأعظم المکتوب فی هذا الحرز بصورة الطلسم.

(۲)- تقدّم إسناده فی ص ۲۳۹ ه بتخریجاته.

(۳)- ۴۲، عنه البحار: ۹۴/ ۳۶۱ ح ۱.

(۴)- «و من أراد بنا سوء» خ ل.

(۵)- «سکن» خ ل.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 19074
صفحه از 750
پرینت  ارسال به