365
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

و إن وقعت علی عرق من عروق الأخوال أشبه الولد أخواله «۱»... الخبر.

______________________________

(۱)- لا ریب أنّ نقل الصفات الوراثیّة یتمّ بواسطة الجینات، و قد عکف علم الوراثة علی دراستها و کیفیّة انتقال الصفات من الأجداد و الآباء إلی الأبناء، و شباهة الطفل بالأب و الامّ تارة، أو العمّ و الخال تارة اخری.

و الإمام علیه السلام قد تعرّض- فی حدیثه- إلی حالة الانسان النفسیّة، و وضعه العامّ وقت الجماع، و آثارها فی ذلک، و کیفیّة شباهة المولود بعمّه أو خاله- و إن کانا لا دخل لهما فی انعقاد النطفة، لا بل إنّهما فی بعض الأحیان لم یکونا قد ولدا بعد- لاشتراکها مع الأب بالنسبة للعمّ أو الامّ بالنسبة للخال فی حمل صفات الأجداد.

و قد سبقه آباؤه علیهم السلام فی ذلک، و ورد عنهم الکثیر فی هذا المجال من العلم، و نذکر علی سبیل المثال وصایا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لعلیّ علیه السلام: یا علیّ لا تجامع امرأتک فی أوّل الشهر و وسطه و آخره، فإنّ الجنون و الجذام و الخبل یسرع إلیها و إلی ولدها....

و ذکر فی وصیّته صلّی اللّه علیه و آله الأوقات و الأماکن التی یکره أو یستحب فیها الجماع.

و قد ثبت ذلک علمیّا، و ثبت أیضا تأثیر القمر علی المیاه، و بالتالی علی الجنین کما ذکر ذلک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی تلک الوصیّة.

و ما زالت التبریرات التی تدلی بها البحوث العلمیّة بین الفینة و الاخری غیر کافیة لتعلیل ولادة الطفل أخرس أو أعمی أو أصمّ، و غیرها ممّا ذکره صلّی اللّه علیه و آله فی وصیّته.

و قد ورد عن الأئمّة علیهم السلام أنّ المرأة وعاء، و أنّ الرجل هو المسئول عن تحدید الجنس، و قد أثبتت العلوم الحدیثة مصداق ذلک، لأنّ نصف نطاف الرجل تحوی الصبغی الجنسی () و نصفها الآخر تحوی الصبغی الجنسی () أمّا بویضة المرأة فدائما تحمل الصبغی الجنسی () فإذا اتّحدت البیضة مع نطفة حاویة علی الصبغی الجنسی () کان الجنین انثی، و إذا اتّحدت مع نطفة حاویة علی الصبغی الجنسی () کان الجنین ذکرا.

(راجع کتاب مع الطبّ فی القرآن الکریم ص ۲۷). و سیأتی- إن شاء اللّه- فی المجلّد الخاصّ بالطبّ من موسوعة «عوالم العلوم» و مستدرکاتها الکثیر من هذه الأحادیث و البیانات و التعلیمات الطبیّة و العلمیّة المأثورة عنهم صلوات اللّه علیهم و التی یستشفّ القارئ منها مدی علومهم و علمیّتهم و معرفتهم و معارفهم الّتی منّ اللّه تعالی بها علیهم صلوات اللّه علیهم، علما صافیا لا اختلاف فیه و لا اکتساب.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
364

۳۹- أبواب الطبّ‌

اشارة

لقد تجلّی أئمّة أهل البیت علیهم السلام فی کلّ العلوم و ظهرت آثارهم واضحة فی کلّ الفنون لأنّهم الراسخون فی العلم، علما لا اختلاف فیه من لدن حکیم علیم لا یظهر علی غیبه أحدا إلّا من ارتضاه.

و أسفا إذ بخل التاریخ علینا حیث لم یحفظ و لم یوصل إلینا إلّا رشحات من فیض علومهم، و قطرات من یمّ فضائلهم.

لکنّ بزوغ شمسهم فی علوم الطبّ علی اختلافها بیّن ظاهر، و منها علم الوراثة؛

و إلیک أیّها القارئ شذرات من أحادیث تاسعهم صلوات اللّه علیهم تعکس مدی استیعابه لاصول هذا العلم، کما فی البابین التالیین:

۱- باب التنبیه علی سرّ شبه المولود بأعمامه أو أخواله‌

۱- علل الشرائع:- بالإسناد المتقدّم فی باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة الزمر ص ۱۷۹ ح ۱-.

... و أمّا ما ذکرت من أمر الرجل یشبه ولده أعمامه و أخواله؛

فإنّ الرجل إذا أتی أهله بقلب ساکن و عروق هادئة و بدن غیر مضطرب، استکنت تلک النطفة فی تلک الرحم، فخرج الولد یشبه أباه و امّه؛

و إن هو أتاها بقلب غیر ساکن و عروق غیر هادئة و بدن مضطرب اضطربت تلک النطفة فی جوف تلک الرحم، فوقعت علی عرق من عروق الأعمام، أشبه الولد أعمامه؛

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 18271
صفحه از 750
پرینت  ارسال به