445
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

۱۸- باب استحباب شرب ماء زمزم، و الصبّ منه علی الجسد بعد صلاة طواف النساء

الجواد علیه السلام‌

۱- الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن مهزیار، قال:

رأیت أبا جعفر الثانی علیه السلام لیلة الزیارة طاف طواف النساء، و صلّی خلف المقام؛

ثمّ دخل زمزم فاستقی منها بیده بالدلو الّذی یلی الحجر، و شرب منه، و صبّ علی بعض جسده، ثمّ أطلع فی زمزم مرّتین.

و أخبرنی بعض أصحابنا أنّه رآه بعد ذلک بسنة فعل مثل ذلک. «۱»

التقصیر

۱۹- باب أنّه یجوز أن یولّی التقصیر غیره، و یستحبّ الابتداء بالناصیة

الجواد علیه السلام‌

۱- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن مسلم «۲»، قال: لمّا أراد أبو جعفر- یعنی ابن الرضا- علیه السلام أن یقصّر من شعره للعمرة، أراد الحجّام أن یأخذ من جوانب الرأس، فقال علیه السلام له: ابدأ بالناصیة. فبدأ بها.

التهذیب: أحمد بن محمّد بن عیسی، عن الحسن بن مسلم، عن بعض الصادقین علیهم السلام، قال: لمّا أراد أن یقصّر (مثله). «۳»

______________________________

(۱)- یأتی فی باب سیرته علیه السلام فی الحجّ ص ۵۱۷ ح ۲.

(۲)- کذا فی نسخة من المطبوعة القدیمة، و فی الجدیدة «أسلم». و فی التهذیب «الحسن بن مسلم».

و لنا بحث حول ضبطه فی موسوعتنا الرجالیة، باب «الحسین بن مسلم».

(۳)- یأتی فی باب سیرته علیه السلام فی الحجّ ص ۵۱۸ ح ۶.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
444

و کلّ ما أتی به العبد فکفّارته علی صاحبه مثل ما یلزم صاحبه. و کلّ ما أتی به الصّغیر الّذی لیس ببالغ فلا شی‌ء علیه.

فإن عاد فهو ممّن ینتقم اللّه منه. و إن دلّ علی الصّید و هو محرم و قتل الصّید فعلیه فیه الفداء. و المصرّ علیه یلزمه بعد الفداء العقوبة فی الآخرة. و النّادم لا شی‌ء علیه بعد الفداء فی الآخرة و إن أصاب لیلا أو کارها خطأ فلا شی‌ء علیه إلّا أن یتصیّد فإن تصیّد بلیل أو نهار فعلیه فیه الفداء. و المحرم للحجّ ینحر الفداء بمکّة.

قال: فأمر أن یکتب ذلک عن أبی جعفر علیه السلام....

الطواف‌

۱۷- باب أنّه لا ینبغی الکلام فی طواف الفریضة إلّا بالذکر و الدعاء و قراءة القرآن، و لا بأس به فی النافلة

الجواد علیه السلام‌

۱- التهذیب و الإستبصار: ما رواه محمّد بن أحمد بن یحیی، عن عمران، عن محمّد بن عبد الحمید، عن محمّد بن الفضیل أنّه «۱» سأل محمّد بن علیّ الرضا علیهما السلام، فقال له: سعیت شوطا، ثمّ طلع الفجر؟

قال: صلّ، ثمّ عد فأتمّ سعیک؛

و طواف الفریضة لا ینبغی «۲» أن یتکلّم فیه إلّا بالدعاء، و ذکر اللّه، و قراءة القرآن.

قال: و النافلة یلقی الرجل أخاه، فیسلّم علیه، و یحدّثه بالشی‌ء من أمر الآخرة و الدنیا؟ قال: لا بأس به. «۳»

______________________________

(۱)- «قال: إنّه» التهذیب.

(۲)- أقول: قوله علیه السلام «لا ینبغی» غیر ظاهر فی الحرمة، فإنّه أعمّ من الکراهة، و أمّا فی النافلة، فلا بأس به مطلقا بقرینة غیره من الأخبار. و قال فی الإستبصار: فالوجه فی هذا الخبر أن نحمله علی ضرب من الاستحباب، دون الفرض و الإیجاب.

(۳)- ۵/ ۱۲۷ ح ۸۹، ۲/ ۲۲۷ ح ۲، عنهما الوسائل: ۹/ ۴۶۵ ح ۲.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 19040
صفحه از 750
پرینت  ارسال به