483
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

۸- باب أنّه لارضاع بعد فطام‌

۱- إثبات الوصیّة: قال أبو خداش المهری «۱»- فی حدیث-:

قلت لأبی جعفر علیه السلام: جعلت فداک، أمّ ولد لی أرضعت جاریة بالغة بلبن ابنی، أ یحرم علیّ نکاحها؟ فقال: لارضاع بعد فطام... الخبر.

دلائل الإمامة: (مثله). «۲»

نکاح العبید و الإماء

۹- باب حکم الأمة: النظر إلیها، شراؤها، عتقها، زواجها، ظهارها، طلاقها و الرجوع إلیها فی یوم‌

۱- إرشاد المفید: تقدّم الحدیث فی ص ۳۴۲ ح ۱، و فیه:

فقال له أبو جعفر علیه السلام:

أخبرنی عن رجل نظر إلی امرأة أوّل النهار، فکان نظره إلیها حراما علیه؛

فلمّا ارتفع النهار حلّت له، فلمّا زالت الشمس حرمت علیه؛

فلمّا کان وقت العصر حلّت له، فلمّا غربت الشمس حرمت علیه.

فلمّا دخل علیه وقت العشاء الآخرة حلّت له؛

فلمّا کان انتصاف اللیل حرمت علیه؛ فلمّا طلع الفجر حلّت له؛

ما حال هذه المرأة؟ و بما ذا حلّت له و حرمت علیه؟

فقال له یحیی بن أکثم: و اللّه ما أهتدی إلی جواب هذا السؤال، و لا أعرف الوجه فیه، فإن رأیت أن تفیدناه.

______________________________

(۱)- «المهدی» م، تقدّم بیانه.

(۲)- تقدّمت قطعة من الحدیث فی باب أنّ الإتمام فی الحرمین أفضل من القصر ص ۴۰۷ ح ۳؛

و باب عدم جواز نظر الخصیّ إلی المرأة ص ۴۷۴ ح ۱ بتخریجاته.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
482

إنّ امرأة أرضعت لی صبیّا، فهل یحلّ أن أتزوّج ابنة زوجها؟

فقال لی: ما أجود ما سألت، من هاهنا یؤتی أن یقول الناس «۱»:

«حرمت علیه امرأته من قبل لبن الفحل»، هذا هو لبن الفحل لا غیره.

فقلت له: إنّ الجاریة لیست ابنة المرأة الّتی ارضعت لی، هی ابنة غیرها!

فقال: لو کنّ عشرا متفرّقات ما حلّ لک منهنّ شی‌ء، و کنّ فی موضع بناتک.

التهذیب، الإستبصار: محمّد بن یعقوب (مثله). «۲»

______________________________

(۱)- قال فی الوافی: ۲۰/ ۲۱۱: قوله علیه السلام: «من هاهنا یؤتی أن یقول الناس»

أی من هاهنا یأتون الناس هذا القول و یقولون به، و هو أنّهم قد یحکمون علی الرجل بأن حرمت علیه امرأته کما إذا أرضعت أمّ امرأة الرجل من لبن أبیها ولده، و زوجة أب المرأة ولده، فإنّ المرأة حینئذ من أولاد صاحب اللبن فتحرم علی زوجها، لأنّه أب المرتضع.

أو المعنی من هاهنا یؤتی، أی یصاب و یأتی الجهل و الغلط علی الناس؛

ثمّ فسّر ذلک بقوله علیه السلام «أن یقول الناس» ثمّ فسّر ذلک «حرمت علیه امرأته» یعنی یقولون فی تفسیر لبن الفحل:

«إنّه هو الّذی یصیر سببا لتحریم امرأة الفحل علیه»، ثمّ أضرب عن ذلک کأنّه قال: لیس الأمر کما یقولون، بل هذا الّذی ذکرت أنت من إرضاع المرأة لصبیّ الرجل، و نشرة الحرمة إلی امرأة زوجها علی ذلک الرجل هو لبن الفحل لا ما یقولون.

المشهور بین الأصحاب أنّه یحرم أولاد صاحب اللبن علی أب المرتضع ولادة و رضاعا؛

و ذهب الشیخ فی المبسوط و جماعة إلی عدم التحریم، و هذا الخبر حجّة المشهور؛

و کذا ذهب من قال بحرمة أولاد صاحب اللبن إلی حرمة أولاد المرضعة ولادة،

و أمّا أولادها رضاعا فالمشهور عدم التحریم؛

و ذهب الطبرسیّ (ره) إلی التحریم هنا أیضا لعدم اشتراط اتّحاد الفحل عنده.

قال الحر العاملی: أی امرأة أب المرتضع علی تقدیر کونها من بنات الفحل.

إذ لا فرق فی ذلک بین ابتداء النکاح و استدامته، و قد عمل بذلک أکثر علمائنا.

(۲)- ۵/ ۴۴۱ ح ۸، ۷/ ۳۲۰ ح ۲۸، ۳/ ۱۹۹ ح ۵، عنها الوسائل: ۱۴/ ۲۷۵ ح ۲، و ص ۲۹۶ ح ۱۰.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 18754
صفحه از 750
پرینت  ارسال به