489
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

قلت له: جعلت فداک کیف صارت عدّة المطلّقة ثلاث حیض، أو ثلاثة أشهر، و صارت عدّة المتوفّی عنها زوجها أربعة أشهر و عشرا؟

فقال: أمّا عدّة المطلّقة ثلاثة قروء «۱»، فلاستبراء الرّحم من الولد؛

و أمّا عدّة المتوفّی عنها زوجها، فإنّ اللّه عزّ و جلّ شرط للنّساء شرطا، و شرط علیهنّ شرطا، فلم یجئ «۲» بهنّ فیما شرط لهنّ، و لم یجر فیما اشترط علیهنّ:

شرط لهنّ فی الإیلاء «۳» أربعة أشهر إذ یقول اللّه عزّ و جلّ:

لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ «۴» فلم یجوّز لأحد أکثر من أربعة أشهر فی الإیلاء لعلمه تبارک و تعالی أنّه غایة صبر المرأة من الرّجل؛

______________________________

(۱)- القرء: عند أهل الحجاز: الطهر، و عند أهل العراق: الحیض.

قیل: و کلّ أصاب، لأنّ القرء خروج من شی‌ء إلی شی‌ء، فخرجت المرأة من الحیض إلی الطهر، و من الطهر إلی الحیض، و قال غیرهم: القرء: الوقت.

(۲)- کذا، و فی باقی الموارد هکذا «لم یحابهنّ» «لم یحلّهنّ» «لم یجر»- علما بأن «جأی» لم یتعدّ بالباء، و بأنّ اللّه خصّ النساء بعدم التربّص فی أکثر من أربعة أشهر- إذا فاللفظ مردّد و المراد واضح بقرینة قوله علیه السلام فی صدر الحدیث: شرط لهنّ فی حیاته و شرط علیهنّ بعد وفاة الزوج؛ و فی ذیله: فأخذ منها عند موته ما أخذ لها منه فی حیاته عند إیلائه.

فالإمام علیه السلام فی تفسیره لمفهوم حدّ الآیتین، جمع بینهما فی حقّی الرجل و المرأة بأن خصّ المولی بالتربّص فی أربعة أشهر، و حابی بهنّ و خصّهنّ بعدم التربّص بالأکثر مثلما حابی و خصّ الرجل فی عدّة وفاته، فعلی ذلک لم یجر بأیّهما، و لم یحبسهنّ بالإمساک و التربّص، و لم یحلّهنّ بلا عهد و لا میثاق کما کانت المرأة محرمة فأحلّت نفسها حلّا- بالفتح لا بالکسر-؛

فهذا هو حکم اللّه فی الآیتین، و انظر إلی قوله تعالی: فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ، و قوله: فَلا تَمِیلُوا کُلَّ الْمَیْلِ فَتَذَرُوها کَالْمُعَلَّقَةِ أی لا أیم، و لا ذات بعل.

(۳)- آلی یولی إیلاء: إذا حلف مطلقا، و شرعا هو الحلف علی ترک وطء الزوجة الدائمة المدخول بها أبدا أو مطلقا، و الفرق بین الإیلاء و الیمین، أنّ الإیلاء لا بدّ و أن یکون فیه ضرر علی الزوجة، و لا ینعقد بدونه فیکون یمینا، و ینعقد فی کلّ موضع ینعقد فیه الیمین. مجمع البحرین: ۱/ ۴۶۳.

(۴)- البقرة: ۲۲۶. تقدّمت الإشارة للحدیث فی باب ما ورد عنه علیه السلام فی سورة البقرة ص ۱۶۷.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
488

فهمت ما ذکرت من أمر ابنتک و زوجها، فأصلح اللّه لک ما تحبّ صلاحه؛

فأمّا ما ذکرت من حنثه بطلاقها غیر مرّة، فانظر فإن کان ممّن یتولّانا، و یقول بقولنا، فلا طلاق علیه، لأنّه لم یأت أمرا جهله، و إن کان ممّن لا یتولّانا، و لا یقول بقولنا، فاختلعها منه، فإنّه إنّما نوی الفراق بعینه. «۱»

۳- باب أنّه یجوز للغائب أن یطلّق زوجته‌

الجواد علیه السلام‌

۱- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد؛ و محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن علیّ بن مهزیار، عن محمّد بن الحسن الأشعریّ، قال: کتب بعض موالینا إلی أبی جعفر علیه السلام: إنّ معی امرأة عارفة، أحدث «۲» زوجها فهرب عن البلاد، فتبع الزوج بعض أهل المرأة، فقال: إمّا طلّقت، و إمّا رددتک! فطلّقها، و مضی الرجل علی وجهه، فما تری للمرأة «۳»؟ فکتب- بخطّه-: تزوّجی، یرحمک اللّه.

التهذیب: محمّد بن یعقوب (مثله). «۴»

۴- باب عدّة المطلّقة و المتوفّی عنها زوجها، و علّة ذلک‌

الجواد علیه السلام‌

۱- الکافی: علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن الحسین بن سیف، عن محمّد بن سلیمان، عن أبی جعفر الثانی علیه السلام قال:

______________________________

(۱)- ۸/ ۵۷ ح ۱۰۵، ۳/ ۲۹۱ ح ۱، عنهما الوسائل: ۱۵/ ۳۲۰ ح ۱.

تقدّمت الإشارة إلیه فی باب کتبه علیه السلام ص ۳۱۶ ح ۹.

(۲)- قال فی الوافی: معی أی أصحب المکتوب معی. «عارفة» أی بالإمام علیه السلام. «أحدث» جنی جنایة.

(۳)- و قال أیضا: «فما تری للمرأة» یعنی هل کان طلاقها صحیحا، فیجوز لها أن تتزوّج أم فاسد، لأنّ زوجها اضطرّ إلیه فأجابها علیه السلام بأن هذا لیس باضطرار لا یصحّ معه الطلاق.

(۴)- ۶/ ۸۱ ح ۹، ۸/ ۶۱ ح ۱۱۹، عنهما الوسائل: ۱۵/ ۳۰۷ ح ۴. و أخرجه فی الوافی: ۳/ ۱۶۸ ب ۱۷۶ (ط. حجر). تقدّمت الإشارة إلیه فی باب کتبه علیه السلام ص ۳۴۱ ح ۱۷.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 18875
صفحه از 750
پرینت  ارسال به