541
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

محمّد بن علیّ بن موسی علیهم السلام أبو جعفر، ابن الرضا، قدم من المدینة إلی بغداد وافدا إلی أبی إسحاق المعتصم، و معه امرأته أمّ الفضل بنت المأمون.... «۱»

۹- باب حاله علیه السلام مع المعتصم و وزرائه، و ابن أبی دواد، و الفقهاء

الأخبار

۱- تفسیر العیّاشی: عن أحمد بن الفضل الخاقانی من آل رزین، قال:

قطع الطریق بجلولاء «۲» علی السابلة «۳» من الحجّاج و غیرهم، و افلت القطّاع؛

فبلغ الخبر المعتصم، فکتب إلی عامل له کان بها: تؤمّن الطریق بذلک، فقطع علی طرف إذن أمیر المؤمنین ثمّ انفلت القطّاع!؟ فإن أنت طلبت هؤلاء و ظفرت بهم و إلّا أمرت بأن تضرب ألف سوط، ثمّ تصلب بحیث قطع الطریق.

قال: و طلبهم العامل حتّی ظفر بهم و استوثق، ثمّ کتب بذلک إلی المعتصم، فجمع الفقهاء و ابن أبی داود «۴»، ثمّ سأل الآخرین عن الحکم فیهم، و أبو جعفر محمّد ابن علیّ الرضا علیهما السلام حاضر.

فقالوا: قد سبق حکم اللّه فیهم فی قوله:

إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ «۵» و لأمیر المؤمنین أن یحکم بأیّ ذلک شاء فیهم.

______________________________

(۱)- ۲/ ۱۳۵، عنه البحار: ۵۰/ ۱۱ ضمن ح ۱۱.

(۲)- جلولاء: ناحیة فی طریق خراسان، بینها و بین خانقین سبع فراسخ، و بها کانت الوقعة المشهورة علی الفرس للمسلمین فاستباحوهم، فسمّیت جلولاء الوقیعة لما أوقع بهم المسلمون.

(۳)- السابلة: المارّون علی الطریق.

(۴)- فی البحار: «قال: و قال برأی ابن أبی داود». و فی م «داود» بدل «دواد» تصحیف. هو أحمد بن أبی دواد، کان قاضیا ببغداد فی عهد المأمون و المعتصم و الواثق و المتوکّل، و کان بینه و بین ابن الزیّات وزیر المعتصم و الواثق عداوة.

(۵)- المائدة: ۳۳.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
540

فقال علیه السلام: یا حسین! خبز شعیر، و ملح جریش فی حرم جدّی رسول اللّه أحبّ إلیّ ممّا ترانی فیه. «۱»

۸- باب طلب المعتصم له علیه السلام من المدینة إلی بغداد

الکتب‌

۱- الکافی:... و قد کان المعتصم أشخصه إلی بغداد فی أوّل هذه السنة الّتی توفّی فیها- أی سنة ۲۲۰-. «۲»

۲- الإرشاد للمفید:... و کان سبب وروده إلیها- أی بغداد- إشخاص المعتصم له من المدینة، فورد بغداد للیلتین بقیتا من المحرّم سنة عشرین و مائتین، و توفّی بها فی ذی القعدة من هذه السنة.

المناقب لابن شهرآشوب، و الفصول المهمّة: (مثله). «۳»

۳- أئمّة الهدی: خاف الملک المعتصم علی ذهاب ملکه إلی الإمام الجواد علیه السلام لما له من قدر عظیم علما و عملا، فطلبه من المدینة المنوّرة مع زوجته أمّ الفضل بنت المأمون بن الرشید إلی بغداد فی ۲۸ من المحرّم سنة ۲۲۰ ه.... «۴»

لأخبار: الأصحاب‌

۴- کشف الغمّة: حدّثنا أحمد بن علیّ بن ثابت، قال:

______________________________

(۱)- تقدّم بتخریجاته فی باب إخباره علیه السلام بما فی الضمیر ص ۸۸ ح ۱۴.

(۲)- ۱/ ۴۹۲، عنه البحار: ۵۰/ ۱ ضمن ح ۱.

(۳)- ۳۵۶، عنه البحار: ۵۰/ ۲ ضمن ح ۵. المناقب: ۳/ ۴۸۷، عنه البحار المذکور ص ۸ ذح ۸.

الفصول المهمّة: ۲۷۵، عنه ملحقات الإحقاق: ۱۲/ ۴۱۶. و أورد مثله فی الصواعق المحرقة:

۱۱۳، عنه ینابیع المودّة: ۴۱۷. و أخرجه عنهما فی ملحقات الإحقاق المتقدّم ص ۴۱۷.

(۴)- ۱۳۵، عنه ملحقات الإحقاق المذکور.

تأتی قطعة منه فی باب أحواله علیه السلام مع المعتصم، و باب کیفیة شهادته علیه السلام.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۲۳-الجوادع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 19020
صفحه از 750
پرینت  ارسال به