101
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

ب- أبواب معجزاته علیه السّلام فی شفاء اللّه المرضی له و إحیائه الموتی له، و إبراء الأکمه، و غیره‌

۱- باب معجزته علیه السّلام فی شفاء المرضی‌

الکتب:

۱- المناقب لابن شهرآشوب: قیل لأبی جعفر علیه السّلام: محمد بن مسلم وجع.

فأرسل إلیه بشراب مع الغلام. فقال الغلام: أمرنی أن لا أرجع حتی تشربه، فإذا شربت فأته. ففکّر محمد فیما قال، و هو لا یقدر علی النهوض، فلمّا شرب و استقرّ الشراب فی جوفه، صار کأنّما انشط من عقال «۱»، فأتی بابه فاستؤذن علیه، فصوّت له:

صحّ الجسم فادخل. فدخل و سلّم علیه، و هو باک، و قبّل یده و رأسه.

فقال علیه السّلام: ما یبکیک یا محمد؟ قال:

علی اغترابی، و بعد الشقّة «۲»، و قلّة المقدرة علی المقام عندک و النظر إلیک.

فقال: أمّا قلّة المقدرة فکذلک جعل اللّه أولیاءنا و أهل مودّتنا، و جعل البلاء إلیهم سریعا. و أمّا ما ذکرت من الاغتراب، فلک بأبی عبد اللّه اسوة بأرض ناء «۳» عنّا بالفرات صلّی اللّه علیه. و أمّا ما ذکرت من بعد الشقة، فإنّ المؤمن فی هذه الدار غریب و فی هذا الخلق منکوس «۴» حتی یخرج من هذه الدار إلی رحمة اللّه. و أمّا ما ذکرت من حبّک قربنا، و النظر إلینا، و أنّک لا تقدر علی ذلک، فلک ما فی قلبک و جزاؤک علیه. «۵»

______________________________

(۱)- أنشط العقدة: حلّها. و یقال للآخذ بسرعة فی أی عمل کان، و للمریض إذا برأ، و للمغشی علیه إذا أفاق: کأنّما انشط من عقال، و نشط أی حلّ.

(۲)- «المشقة» ع، و کذا بعدها، و الشقة: المسافة أو السفر الطویل.

(۳)- نأی: بعد.

(۴)- «المنکوس» الکشی. نکس الرجل: ضعف و عجز.

(۵)- ۳/ ۳۱۶، عنه البحار: ۴۶/ ۲۵۷ ح ۵۹. و رواه فی اختیار معرفة الرجال: ۱۶۷ ح ۲۸۱، و فی کامل الزیارات: ۲۷۵ ح ۷، و فی الاختصا


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
100

فقلنا جمیعا: و اللّه ما ندری. فقال: و لکنّی أدری ما یقول، یقول: و اللّه لئن شتمتم عثمان لأشتمنّ خلیفتکم. فقلت: لو أمرت بقتله؟

فقال: یا غلام أقبل علی هذا الوزغ فاقتله، فإنّه مسخ، و هو لنا عدوّ.

فقلت: جعلت فداک، و هذا الوزغ ممّن یتنقّصکم أهل البیت؟

فقال: یا با محمد أو تدری ما کان هذا الوزغ قبل أن یمسخ فی هذه الصورة؟

قلت: لا و اللّه ما أدری. قال: کان رجلا من بنی إسرائیل جبّارا یقتل الأنبیاء فمسخه کما تری، فهو لنا عدوّ، لأنّا أولاد الأنبیاء. فأمر بقتله.

ثمّ قال علیه السّلام: أیّما رجل عاد مؤمنا مریضا، ثمّ یصبح و یمشی علی أثر جنازة إمرئ مؤمن، و قتل سامّا أبرص فی یومه ذلک، أوجب اللّه له الجنّة. «۱»

(۶) باب معجزته علیه السّلام فی الشاة

(۱) عیون المعجزات: روی عن محمد بن مسلم، قال:

کنت مع الباقر علیه السّلام فی طریق مکّة، إذ بصرت بشاة منفردة عن الغنم تصحیح إلی سخلة لها قد انقطعت عنها، و تسرع السخلة؛

فقال علیه السّلام: أ تدری ما تقول هذه الشاة لها؟ قلت: لا، یا مولای.

فقال علیه السّلام: تقول لها: اسرعی إلی القطیع، فإنّ أخاک عام أوّل تخلّف عنّی و عن القطیع فی هذا المکان، فاختلسه الذئب فأکله.

قال محمد بن مسلم: فدنوت إلی الراعی، فقلت: أری هذه الشاة تصیح سخلتها، فلعلّ الذئب أکل قبل هذا سخلة لها فی هذا الموضع؟

قال: قد کان ذلک عام أوّل، فما یدریک؟ «۲»

***______________________________

(۱)- ۹۸ (مخطوط)، عنه مدینة المعاجز: ۳۵۴ ح ۱۱۲.

(۲)- ۷۵. و أورده فی الهدایة الکبری: ۲۴۲ مثله.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24968
صفحه از 563
پرینت  ارسال به