107
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

للذکران «۱»- فلیجمعه علی ما وصفت «۲» لیطلی بها المقعدة، فإنّما هی طلیة واحدة.

فرجعت، فوصفت له ذلک، فعمله فبرئ بإذن اللّه تعالی.

فلمّا کان من قابل حججت، فقال لی: یا إسحاق أخبرنا بخبر شعیب؟

فقلت له: یا ابن رسول اللّه! و الذی اصطفاک علی البشر و جعلک حجّة فی الأرض، ما طلی بها إلّا طلیة واحدة. «۳»

۴- باب معجزته علیه السّلام فی ردّ الشّباب‌

الأخبار: الأصحاب:

۱- بصائر الدرجات: إبراهیم بن هاشم، عن علیّ بن معبد یرفعه، قال:

دخلت حبابة الوالبیّة علی أبی جعفر محمد بن علیّ علیهما السّلام قال: یا حبابة ما الذی أبطأ بک؟ قال:

قالت: بیاض عرض فی مفرق رأسی کثرت له همومی.

فقال: یا حبابة أرینیه.

قالت: فدنوت منه، فوضع یده فی مفرق رأسی، ثمّ قال:

ائتوا لها بالمرآة. فاتیت بالمرآة فنظرت، فإذا شعر مفرق رأسی قد اسودّ فسررت بذلک، و سرّ أبو جعفر علیه السّلام لسروری. «۴»

______________________________

(۱)- الظاهر أن هذه الجملة الاعتراضیة هی من کلام الراوی، و هو ما ذکره المجلسی أیضا فی بیانه، و لکنّ نسخته علی ما یبدو تخلو من کلمة «هاهنا» ذلک أنه قال فی بیان له: «هکذا قال للذکران» هذا کلام الراوی، أی المرهم هنا موافق لما مرّ، انتهی.

و فی ب «وصفت لک» بدل «هاهنا».

(۲)- «ما ذکرت» خ ل. «ما ذکرت هاهنا» ب.

(۳)- ۹۱، عنه البحار: ۶۲/ ۱۹۹ ح ۵، و مدینة المعاجز: ۳۴۳ ح ۶۷.

(۴)- تقدم ص ۸۶ ح ۲ بتخریجاته مثله.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
106

قلت: کذلک یا سیّدی و مولای. قال: إنّ بواسیرک اناث تشخب الدماء.

قال: قلت: صدقت یا ابن رسول اللّه.

قال: علیک بشمع و دهن زنبق و لبنی «۱» عسل و سمّاق و سرو کتان «۲»، اجمعه فی مغرفة علی النار، فإذا اختلط، فخذ منه قدر حمّصة، فالطخ بها المقعدة، تبرأ بإذن اللّه تعالی.

قال الجریریّ: فو اللّه الذی لا إله إلّا هو ما فعلته إلّا مرّة واحدة حتّی برئ ما کان بی، فما أحسست بعد ذلک بدم و لا وجع. قال الجریری: فعدت إلیه من قابل، فقال لی: یا إسحاق قد برئت و الحمد اللّه؟ قلت: جعلت فداک نعم.

فقال: أما إنّ شعیب بن إسحاق بواسیره لیست کما کانت بک، إنّها ذکران.

فقال: قل له: لیأخذ بلاذرا «۳» فیجعلها ثلاثة أجزاء، و لیحفر حفیرة، و لیخرق آجرة فیثقب فیها ثقبة، ثمّ یجعل تلک البلاذر علی النار، و یجعل الآجرة علیها و لیقعد علی الآجرة و لیجعل الثقبة حیال المقعدة، فإذا ارتفع البخار إلیه، فأصابه حرارته فلیکن هو یعدّ ما یجد، فإنّه ربّما کانت خمسة ثآلیل إلی سبعة ثآلیل (فإن ذابت و أتته، فلیقلعها) «۴» و یرم بها، و إلّا فلیجعل الثلث الثانی «۵» من البلاذر علیها، فإنّه یقلعها باصولها.

ثمّ لیأخذ مرهم الشمع و دهن الزنبق و لبنی عسل و سرو کتان- هکذا قال هاهنا

______________________________

(۱)- اللبنی: شجرة لها لبن کالعسل، یقال له: عسل لبنی، قال الجوهری: و ربما یتبخّر به، توجد فی جبال بلاد الشام.

(۲)- کذا، و لعلها «بزرکتان». و الکتان: نبات زراعی حولی یزرع فی المناطق المعتدلة و الدافئة، زهرته زرقاء جمیلة، و ثمرته علیقة مدوّرة تعرف باسم «بزرالکتان» یعتصر منها الزیت الحار.

(۳)- «ابراذر» م، و کذا بعدها. قال المجلسی (ره): فی بعض النسخ «أبرازرا» و لعله تصحیف، و علی تقدیره أیضا فالمراد به «البلاذر» قال فی القانون: البلاذر إذا تدخّن به خفّف البواسیر، و یذهب بالبرص.

(۴)- فی م هکذا «فانّه و انته فلیقلعها».

(۵)- «فلیجعل الثالث» ب.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24967
صفحه از 563
پرینت  ارسال به