109
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

فقال أبو جعفر علیه السّلام: کلّا إنّ بلاد الشام بلاد صرد «۱»، و الحجاز بلاد حرّ و لهبها «۲» شدید، فانطلق فلا تعجلنّ علی صاحبک حتّی آتیکم.

ثمّ قام من مجلسه فأخذ وضوءا، ثمّ عاد فصلّی رکعتین، ثمّ مدّ یده تلقاء وجهه ما شاء اللّه، ثمّ خرّ ساجدا حتی طلعت الشمس، ثمّ نهض فانتهی إلی مجلس الشامی، فدخل علیه. فدعاه، فأجابه، ثمّ أجلسه و أسنده، و دعا له بسویق فسقاه، و قال لأهله: املئوا جوفه، و برّدوا صدره بالطعام البارد.

ثمّ انصرف، فلم یلبث إلّا قلیلا حتی عوفی الشامی فأتی أبا جعفر علیه السّلام فقال:

أخلنی. فأخلاه، فقال: أشهد أنّک حجّة اللّه علی خلقه، و بابه الذی یؤتی منه، فمن أتی من غیرک خاب و خسر و ضلّ ضلالا بعیدا.

قال له أبو جعفر علیه السّلام: و ما بدا لک؟ قال: أشهد أنّی عهدت بروحی، و عاینت بعینی، فلم یتفاجأنی إلّا و مناد ینادی- أسمعه باذنی ینادی، و ما أنا بالنائم-:

ردّوا علیه روحه، فقد سألنا ذلک محمد بن علیّ.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: أ ما علمت أنّ اللّه یحبّ العبد و یبغض عمله، و یبغض العبد و یحبّ عمله؟ قال: فصار بعد ذلک من أصحاب أبی جعفر علیه السّلام.

المناقب لابن شهرآشوب: أبو القاسم «۳» بن شبل الوکیل، بالإسناد عن محمد بن سلیمان (مثله). «۴»

۲- الخرائج و الجرائح: روی أبو عیینة «۵»، قال:

کنت عند أبی جعفر علیه السّلام فدخل رجل، فقال: أنا من أهل الشام أتولّاکم و أبرأ من عدوّکم، و أبی کان یتولّی بنی امیّة و کان له مال کثیر، و لم یکن له ولد غیری، و کان

______________________________

(۱)- الصرد: شدة البرد.

(۲)- «و لحمها» م، و المناقب.

(۳)- «محمد» ع، ب. تصحیف، صوابه ما فی المتن. تقدمت ترجمته أوّل الحدیث.

(۴)- ۲/ ۲۴، ۳/ ۳۲۰، عنهما البحار: ۴۶/ ۲۳۳ ح ۱ و ص ۲۳۴ ح ۲. و أخرجه فی مدینة المعاجز: ۳۳۹ ح ۵۸ عن الأمالی.

(۵)- «أبو عتیبة» ع، ب. و کذا ما یأتی، و الظاهر أنّه تصحیف لما فی المتن، راجع معجم رجال الحدیث: ۲۱/ ۲۳۷، و ص ۲۶۸.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
108

۵- باب معجزته فی إحیاء اللّه تعالی الموتی له‌

الأخبار: الأصحاب:

۱- أمالی الطوسی: ابن شبل «۱»، عن ظفر بن حمدون «۲»، عن إبراهیم بن إسحاق عن محمد بن سلیمان، عن أبیه، قال:

کان رجل من أهل الشام «۳»- و کان مرکزه بالمدینة- یختلف إلی مجلس أبی جعفر علیه السّلام یقول له: یا محمّد! أ لا تری أنّی إنّما أغشی مجلسک حبّا لی «۴» منک، و لا أقول إنّ أحدا فی الأرض أبغض إلیّ منکم أهل البیت، و أعلم أنّ طاعة اللّه و طاعة رسوله و طاعة أمیر المؤمنین فی بغضکم، و لکن أراک رجلا فصیحا، لک أدب و حسن لفظ فإنّما اختلافی إلیک لحسن أدبک!

و کان أبو جعفر علیه السّلام یقول له خیرا، و یقول: لن تخفی علی اللّه خافیة.

فلم یلبث الشامیّ إلّا قلیلا حتی مرض و اشتدّ وجعه، فلمّا ثقل دعا ولیّه و قال له:

إذا أنت مددت علیّ «۵» الثوب، فأت محمد بن علی و سله أن یصلّی علیّ، و أعلمه أنّی أنا الذی أمرتک بذلک.

قال: فلمّا أن کان فی نصف اللّیل ظنّوا أنّه قد برد، و سجّوه. فلمّا أن أصبح الناس خرج ولیّه إلی المسجد، فلمّا أن صلّی محمد بن علی علیهما السّلام و تورّک،- و کان إذا صلّی عقّب فی مجلسه- قال له:

یا أبا جعفر إنّ فلان الشامی قد هلک، و هو یسألک أن تصلّی علیه.

______________________________

(۱)- هو أبو القاسم علی بن شبل بن أسد، وصفه الشیخ فی الفهرست: ۱۱ بالوکیل عند ترجمته لإبراهیم بن إسحاق. و هو من مشایخ النجاشی، ثقة، توفی بعد سنة ۴۱۰.

(۲)- هو أبو منصور البادرای (البادرائی) ترجم له فی نضد الإیضاح: ۱۷۴.

(۳)- أضاف فی ع، م، ب «یختلف إلی أبی جعفر علیه السّلام» و لعلها من إضافات النسّاخ.

(۴)- «حیاء منّی» ب.

(۵)- «إذا أنا مددت علی» ع. و العبارة کنایة عن موته.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25091
صفحه از 563
پرینت  ارسال به