149
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

(۲)- سبأ: ۲۸.

(۳)- ۱/ ۴۲۳ ح ۲۰ (و التخریجات المذکورة بهامشه).

(۴)- یقال: انتظرته ملیّا: أی زمنا طویلا. و فی ع، ب «مکثا». و مکث بالمکان مکثا: توقّف و انتضر.

(۵)- «إن» ع، ب.

(۶)- «قال الفیروزآبادی: عرض القوم علی السیف: قتلهم. و قال:

استعرضهم: قتلهم و لم یسأل عن حال أحد» منه ره.

(۷)- قابل: قادم و قریب. قال فی معجم مقاییس اللغة: ۵/ ۵۲: القابلة: اللیلة المقبلة. و العام القابل: المقبل.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
148

قال: ما أشدّ شرطک؟ قلت: فأقول، فإن أصبت سکتّ، و إنّ أخطأت رددتنی عن الخطأ؟ قال: هذا أهون.

قال: قلت: فإنّی أزعم أنّ علیّا علیه السّلام دابّة الأرض. فسکت.

قال أبو جعفر علیه السّلام: أراک و اللّه تقول: «إنّ علیّا علیه السّلام راجع إلینا» و قرأ:

إِنَّ الَّذِی فَرَضَ عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لَرادُّکَ إِلی مَعادٍ «۱».

قال: قلت: قد جعلتها فیما ارید أن أسألک عنه فنسیتها.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: أ فلا اخبرک بما هو أعظم من هذا؟ قوله عزّ و جلّ:

وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً «۲».

و ذلک أنّه لا یبقی أرض إلّا و یؤذن فیها بشهادة أن لا إله إلّا اللّه، و أنّ محمّدا رسول اللّه. و أشار بیده إلی آفاق الأرض. «۳»

الأئمّة: الصادق علیه السّلام:

۱۵- المناقب لابن شهرآشوب و الخرائج و الجرائح: روی أبو بصیر، عن الصادق علیه السّلام قال: کان أبی فی مجلس له ذات یوم، إذ أطرق رأسه إلی الأرض، فمکث فیها ملیّا «۴»، ثمّ رفع رأسه، فقال:

یا قوم کیف أنتم إذا «۵» جاءکم رجل یدخل علیکم مدینتکم هذه فی أربعة آلاف حتّی یستعرضکم «۶» بالسیف ثلاثة أیّام، فیقتل مقاتلتکم، و تلقون منه بلاء لا تقدرون أن تدفعوه، و ذلک من قابل «۷»، فخذوا حذرکم، و اعلموا أنّ الذی قلت هو کائن لا بدّ منه.

______________________________

(۱)- القص

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24958
صفحه از 563
پرینت  ارسال به