3
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

مسدّد نهل علمه من أصفی المنابع و أعذبها، و تربّی فی أحضان الشرف و الفضیلة؛

فکان ذلک إمامنا «الباقر» علیه السلام، الّذی کان طودا شامخا من العلم حال دون وصول البدع و السخافات إلی جوهر العقیدة الإسلامیّة، و بحرا زاخرا من عظیم الأخلاق و المکارم، غذّی روّاد الحقیقة و رجال الفکر، و قد کان فی طلیعة اهتماماته حرصه علی نشر الشریعة الإسلامیّة، و أحکام الدین، و اصول الفقه الحقّ الحامل لروح الإسلام، و المتفاعل مع کافّة جوانب الحیاة؛ فأسّس بذلک مدرسته الکبری و الخالدة الّتی أنجبت فطاحل الفقهاء و کبار المحدّثین، ممّن أجمع القاصی و الدانی علی الإقرار بفضلهم، و ما أبان بن تغلب و محمّد بن مسلم، و زرارة بن أعین إلّا انموذجا من ذلک.

و هنا لا بدّ من ذکر حقیقة ما زال التأریخ و العلم یذکرها بألم و أسف شدیدین و هی منع تدوین الحدیث- ممّا کان له الأثر الکبیر فی تحجیم الاستفادة من الأحادیث النبویّة الشریفة، خصوصا ما أکّد منها علی کرامة و حقّ أهل البیت علیهم السلام- و ذلک من یوم قال رسول اللّه- قبیل وفاته- صلّی اللّه علیه و آله:

«ائتونی بدواة و کتف أکتب لکم کتابا لن تضلّوا بعده».

فقالوا: إنّ رسول اللّه یهجر... قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: قوموا! «۱»

فکان ابن عباس بعد ذلک یقول: إنّ الرزیّة کلّ الرزیّة ما حال بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و بین أن یکتب لهم ذلک الکتاب.

حقّا لقد کانت رزیّة کبری، و محاولة فاشلة أرادوا منها حجب شعاع الحقّ بغربال الضلال، و طمس نور الفضیلة بظلام الحسد، و حجّتهم: «حسبنا کتاب اللّه»! «۲»

و کأنّ العصبیّة و الجهالة أعمت قلوبهم، فأنستهم قوله تعالی: وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا «۳»؛ و قول خاتم رسله و أنبیائه صلّی اللّه علیه و آله:

______________________________

(۱)- هذا حدیث مشهور رواه مسلم فی صحیحه: ۳/ ۱۲۵۹ ح ۲۰، و البخاری فی صحیحه: ۲/ ۸۵ و ج ۶/ ۱۱، و أحمد فی مسنده: ۱/ ۲۲۲، و کذا الطبری و ابن بطة و غیرهم.

(۲)- راجع فی ذلک مناقب آل أبی طالب: ۱/ ۲۳۵.

(۳)- الحشر: ۵۹.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
2

جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله باعتباره أحد خلفائه و أوصیائه الاثنی عشر علیهم السلام- فی وقت کانت الظروف الاجتماعیّة و السیاسیّة و الاقتصادیّة تغصّ بالمحن و الآلام:

فالأمویّون ما زالوا قابضین علی سدّة الحکم یعبثون بالقیم، و یوغلون بالفساد؛ فبعد فعلتهم الشنیعة، و جرأتهم علی اللّه و رسوله- بقتل سیّد الشهداء و ریحانة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أهل بیته و أصحابه رضوان اللّه تعالی علیهم فی فاجعة الطفّ الألیمة، و علی مرأی و مسمع إمامنا الشاهد و الصابر محمّد الباقر علیه السلام- لفّت العالم الإسلامی غمامة کبیرة من الحزن و الأسی و الخوف، و أنذرت بشرّ مستطیر هدّد الأمّة الإسلامیّة جمعاء بانحراف مسیرتها.

فدبّ الیأس تبعا لذلک فی نفوس المسلمین عامّة، و شیعة أهل البیت علیهم السلام خاصّة و أصیبوا بانتکاسة کبیرة و خطیرة ما کان یتأتّی لأحد من إعادة وحدتهم، و رصّ صفوفهم، و بعث روح الأمل و الجهاد الاسلامی فی نفوسهم إلّا من عصمه اللّه بتأییده، و أیّده بتسدیده، و هو ما قام به حقّا و فعلا الإمام زین العابدین علیه السلام الّذی نشر العلم، و أحیا القیم الأصیلة، فأنار الأفکار، و نوّر الأذهان، و هذّب الأخلاق طیلة مدّة إمامته الّتی نیّفت علی الثلاثین عاما، فارتوت النفوس الظمأی، و دبّ الأمان فی القلوب الوجلة؛

و استمرّ الحال هکذا حتی کانت شهادته علیه السلام حیث تسنّم ولده الإمام الباقر علیه السلام القیادة الروحیّة و المرجعیّة العامّة للعالم الإسلامی لیکمل المسیرة الخالدة و یؤدّی رسالته الإلهیّة الرائدة، و هنا لا بدّ من الإشارة إلی أنّ ظروف المجتمع الإسلامی آنذاک کانت له خصوصیاته؛ فالحکام الأمویّون ما زالوا منغمسین فی لذّاتهم و ترفهم تارکین حبل الامّة علی غاربها، أزد علی ذلک أنّ کثرة الفتوحات، و احتکاک المسلمین بالامم الاخری أدّی إلی خلق أفکار جدیدة، و انتشار ثقافات زائفة، فکان لا بدّ من بوتقة تصهر کلّ هذه الأفکار، و تمیّز الحقّ من الباطل، و الخبیث من الطیّب، و کان أیضا لا بدّ من شخص

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 23743
صفحه از 563
پرینت  ارسال به