211
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

(۳) باب لمع من وصایاه علیه السّلام و کلماته فی معان شتّی‌

(۱) کتاب جعفر بن محمد بن شریح، عن حمید بن شعیب، عن جابر الجعفیّ قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ أبا جعفر علیه السّلام کان یقول:

إنّی احبّ أن أدوم علی العمل إذا عوّدته نفسی، و إن فاتنی من اللیل قضیته بالنهار، و إن فاتنی بالنّهار قضیته باللیل، و إنّ أحبّ الأعمال إلی اللّه ما دیم علیها فإنّ الأعمال تعرض کلّ خمیس، و کلّ رأس شهر، و أعمال السنة تعرض فی النّصف من شعبان، فإذا عوّدت نفسک عملا فدم علیه سنة. «۱»

(۲) کتاب زید النرسی: قال: سمعت أبا الحسن موسی علیه السّلام یقول:

قال أبو جعفر علیه السّلام: یا بنیّ إنّ من ائتمن شارب خمر علی أمانة فلم یؤدّها إلیه لم یکن له علی اللّه ضمان، و لا أجر، و لا خلف؛

ثمّ إن ذهب لیدعو اللّه، لم یستجب اللّه دعاءه. «۲»

(۳) الکافی: عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن بعض أصحابه قال: عطس رجل عند أبی جعفر علیه السّلام فقال: الحمد للّه. فلم یسمّته «۳» أبو جعفر علیه السّلام، و قال علیه السّلام: نقّصنا حقّنا؛

ثمّ قال: إذا عطس أحدکم، فلیقل: «الحمد للّه ربّ العالمین، و صلّی اللّه علی محمّد و أهل بیته» قال: فقال الرجل، فسمّته أبو جعفر علیه السّلام. «۴»

(۴) و منه: علیّ عن إبراهیم، عن أبیه، عن حنان بن سدیر؛

و محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن إسماعیل، عن حنّان بن سدیر، عن أبیه، قال: سألت أبا جعفر علیه السّلام عنهما «۵» فقال:

______________________________

(۱)- ۷۳، عنه البحار: ۸۷/ ۳۷ ح ۲۵.

(۲)- ۵۰، عنه البحار: ۱۰۳/ ۱۷۵ ح ۴، و مستدرک الوسائل: ۵/ ۲۵۳ ح ۳.

(۳)- التسمیت: الدعاء للعاطس، و هو قولک له «یرحمک اللّه». و قیل: معناه: هداک اللّه إلی السمت.

(۴)- ۲/ ۶۵۴ ح ۹، عنه الوسائل: ۸/ ۴۶۴ ح ۱.

(۵)- هما الأعرابیان المعروفان.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
210

قال أبو جعفر الباقر علیه السّلام: إنّ الأوصیاء محدّثون یحدّثهم روح القدس و لا یرونه، و کان علیّ علیه السّلام یعرض علی روح القدس ما یسأل عنه، فیوجس فی نفسه أن قد أصبت الجواب، فیخبر [به] فیکون کما قال. «۱»

الأصحاب:

(۲۲) تاریخ دمشق: (بالإسناد) إلی قیس بن النعمان، قال:

خرجت یوما إلی بعض مقابر المدینة، فاذا أنا بصبیّ جالس عند قبر یبکی بکاء شدیدا، و إنّ وجهه لیلقی شعاعا من نور، فأقبلت علیه فقلت: أیّها الصبیّ، ما الذی عقلت له من الحزن حتی أفردک بالخلوة فی مجالس الموتی، و البکاء علی أهل البلی و أنت بغرّ الحداثة مشغول عن اختلاف الأزمان و حنین الأحزان؟

فرفع رأسه و طأطأه، و أطرق ساعة لا یحیر جوابا، ثمّ رفع رأسه و هو یقول:

إنّ الصبیّ صبیّ العقل لا صغرأزری بذی العقل فینا و لاکبر ثمّ قال لی: یا هذا إنّک خلیّ الذرع «۲» من الفکر، سلیم الأحشاء من الحرقة أمنت تقارب الأجل بطول الأمل، إنّ الذی أفردنی بالخلوة فی مجالس أهل البلی تذکّر قول اللّه: فَإِذا هُمْ مِنَ الْأَجْداثِ إِلی رَبِّهِمْ یَنْسِلُونَ «۳».

فقلت: بأبی أنت و أمّی من أنت فإنّی لأسمع کلاما حسنا؟ فقال: إنّ من شقاوة أهل البلاء قلّة معرفتهم بأولاد الأنبیاء، أنا محمّد بن علیّ بن الحسین بن علی، و هذا قبر أبی، فأیّ انس آنس من قربه!؟ و أیّ وحشة تکون معه!؟ ثم أنشأ یقول:

ما غاض دمعی عند نازلةإلّا جعلتک للبکا سببا

إنّی أحلّ ثری حللت به‌من أن اری بسواک مکتئبا

فاذا ذکرتک سامحتک به‌منّی الدموع ففاض فانسکبا قال قیس: فانصرفت، و ما ترکت زیارة القبور مذ ذاک. «۴»

______________________________

(۱)- ۴۵۳ ح ۹، ۱، عنهما البحار: ۲۵/ ۵۷ ح ۲۴.

(۲)- یقال: هو خالی الذرع: أی قلبه خال من الهموم و الغموم.

(۳)- یس: ۵۱.

(۴)- (مخطوط).

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24854
صفحه از 563
پرینت  ارسال به