273
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

موضع العظة من خطبته، قام إلیه رجل، فقال له:

مهلا مهلا، إنّکم تأمرون و لا تأتمرون، و تنهون و لا تنتهون، و تعظون و لا تتّعظون، أ فاقتداء بسیرتکم؟ أم «۱» طاعة لأمرکم «۲»؟

فإن قلتم: اقتداء بسیرتنا، فکیف یقتدی بسیرة الظالمین؟

و ما الحجّة فی اتّباع المجرمین الذین اتّخذوا مال اللّه دولا «۳»، و جعلوا عباد اللّه خولا «۴»؟

و إن قلتم: أطیعوا أمرنا و اقبلوا نصحنا، فکیف ینصح غیره من لم ینصح نفسه؟

أم کیف تجب طاعة من لم تثبت له عدالة؟

و إن قلتم: خذوا الحکمة من حیث وجدتموها، و اقبلوا العظة ممّن سمعتموها فلعلّ فینا من هو أفصح بصنوف العظات، و أعرف بوجوه اللّغات منکم، فتزحزحوا عنها، و أطلقوا أقفالها، و خلّوا سبیلها، ینتدب «۵» لها الّذین شرّدتم فی البلاد، و نقلتموهم عن مستقرّهم إلی کلّ واد، فو اللّه ما قلّدناکم أزمّة أمورنا، و حکّمناکم فی أموالنا و أبداننا و أدیاننا لتسیروا فینا بسیرة الجبّارین، غیر أنّا نصبّر أنفسنا «۶» لاستیفاء «۷» المدّة، و بلوغ الغایة، و تمام المحنة، و لکلّ قائم منکم یوم لا یعدوه، و کتاب لا بدّ أن یتلوه «لا یغادر صغیرة و لا کبیرة إلّا أحصها» «۸»:

«و سیعلم الّذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون» «۸».

______________________________

(۱)- «أو» م.

(۲)- «أ فنقتدی بسیرتکم فی أنفسکم، أم نطیع أمرکم بألسنتکم» مقصد الراغب.

(۳)- «الدول: جمع الدولة- بالضم- و هو ما یتداول من المال، فیکون لقوم دون قوم» منه ره.

(۴)- «قوله: خولا: أی خدما و عبیدا» منه ره.

(۵)- «انتدب له: أجابه» منه ره.

(۶)- «أنّا بصراء بأنفسنا» ع، ب.

(۷)- «لاستبقاء» م.

(۸)- اقتباس من سورتی الکهف: ۴۹، و الشعراء: ۲۲۷ علی التوالی.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
272

امتدحت عبد الملک؟! فقال: ما قلت له یا إمام الهدی، و إنّما قلت:

یا أسد، و الأسد کلب؛ و یا شمس، و الشمس جماد؛ و یا بحر، و البحر موات و یا حیّة، و الحیّة دویبة منتنة؛ و یا جبل، و إنّما هو حجر أصمّ. قال: فتبسّم علیه السّلام. «۱»

۲- باب بعض الاحتجاجات علی عبد الملک‌

الکتب:

۱- أعلام الدین للدیلمی: قال رجل لعبد الملک بن مروان: اناظرک و أنا آمن؟

قال: نعم. فقال له: أخبرنی عن هذا الأمر الذی صار إلیک، أ بنصّ من اللّه و رسوله؟ قال: لا. قال: فاجتمعت الامّة فتراضوا بک؟ قال: لا.

قال: فاختارک أهل الشوری؟ قال: لا.

قال: أ فلیس قد قهرتهم علی أمرهم، و استأثرت بفیئهم دونهم؟ قال: بلی.

قال: فبأیّ شی‌ء سمّیت أمیر المؤمنین، و لم یؤمّرک اللّه و لا رسوله و لا المسلمون؟

قال له: اخرج عن بلادی، و إلّا قتلتک.

قال: لیس هذا جواب أهل العدل و الإنصاف؛ ثمّ خرج عنه. «۲»

۳- باب آخر

الأخبار: الأصحاب:

۱- أمالی الطوسی: المفید، عن الصدوق، عن ابن المتوکل، عن السعدآبادی عن البرقی، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن غیر واحد من أصحابه، عن الثمالی قال: حدّثنی من حضر عبد الملک بن مروان و هو یخطب الناس بمکّة، فلمّا صار إلی

______________________________

(۱)- ۳/ ۳۳۷، عنه البحار: ۴۶/ ۳۳۸ ح ۲۷.

(۲)- ۳۲۹، عنه البحار: ۴۶/ ۳۳۵ ح ۲۳.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25232
صفحه از 563
پرینت  ارسال به