293
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

تسعة أسهم، بعضا فی جوف بعض، و هشام یضطرب فی مجلسه، فلم یتمالک إلی أن قال: أجدت «۱» یا أبا جعفر! و أنت أرمی العرب و العجم، هلّا «۲» زعمت أنّک کبرت عن الرمی؟ ثمّ أدرکته ندامة علی ما قال، و کان هشام لم یکنّ «۳» أحدا قبل أبی و لا بعده فی خلافته، فهمّ به.

و أطرق إلی الأرض إطراقة یتروّی فیه، و أنا و أبی واقف حذاءه، مواجهین «۴» له؛

فلمّا طال وقوفنا، غضب أبی، فهمّ به و کان أبی علیه و علی آبائه السّلام إذا غضب نظر إلی السماء نظر غضبان، یتبیّن «۵» الناظر الغضب فی وجهه؛

فلمّا نظر هشام إلی ذلک من أبی قال [له]: إلیّ یا محمّد، فصعد أبی إلی السریر و أنا أتبعه، فلمّا دنا من هشام، قام إلیه و اعتنقه، و أقعده عن یمینه.

ثمّ اعتنقنی، و أقعدنی عن یمین أبی، ثمّ أقبل علی أبی بوجهه، فقال له:

یا محمّد! لا تزال العرب و العجم یسودها قریش ما دام فیهم مثلک، للّه درّک! من علّمک هذا الرمی؟ و فی کم تعلّمته؟ فقال أبی:

قد علمت أنّ أهل المدینة یتعاطونه، فتعاطیته أیّام حداثتی، ثمّ ترکته، فلمّا أراد أمیر المؤمنین منّی ذلک، عدت فیه. فقال له: ما رأیت مثل هذا الرمی قطّ مذ عقلت و ما ظننت أنّ فی الأرض أحدا یرمی مثل هذا الرمی، أ یرمی جعفر مثل رمیک؟

فقال: إنّا [نحن] نتوارث الکمال و التمام اللذین أنزلهما اللّه علی نبیّه صلّی اللّه علیه و آله فی قوله: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً «۶» و الأرض لا تخلو ممّن یکمّل هذه الامور التی یقصر غیرنا عنها.

قال: فلمّا سمع ذلک من أبی، انقلبت عینه الیمنی، فاحولّت، و احمرّ وجهه و کان ذلک علامة غضبه إذا غضب، ثمّ أطرق هنیئة، ثمّ رفع رأسه، فقال لأبی:

______________________________

(۱)- «أجدک» ع.

(۲)- «کلّا» م. تصحیف ظ.

(۳)- أی یخاطبه بکنیته. و فی ب «لم یکن کنّی».

(۴)- «مواجه» م.

(۵)- «یری» ع، ب.

(۶)- المائدة: ۳.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
292

الأئمة: الصادق علیه السّلام:

۳- الأمان من الأخطار. ناقلا عن کتاب دلائل الإمامة: تصنیف محمّد بن جریر الطبری الإمامی من أخبار معجزات مولانا محمّد بن علیّ الباقر علیه السّلام؛

ذکر بإسناده عن الصادق علیه السّلام، قال: حجّ هشام بن عبد الملک بن مروان سنة من السنین، و کان قد حجّ فی تلک السنة محمّد بن علیّ الباقر، و ابنه جعفر بن محمّد علیهم السّلام، فقال جعفر بن محمّد علیهما السّلام:

الحمد للّه الّذی بعث محمّدا بالحقّ نبیا و أکرمنا به، فنحن صفوة اللّه و خلفاؤه «۱» علی خلقه و خیرته من عباده، فالسعید من اتّبعنا، و الشقیّ من عادانا و خالفنا.

ثمّ قال: فأخبر مسلمة أخاه بما سمع، فلم یعرض لنا حتّی انصرف إلی دمشق و انصرفنا إلی المدینة، فأنفذ بریدا إلی عامل المدینة، بإشخاص أبی و إشخاصی فاشخصنا، فلمّا وردنا مدینة دمشق، حجبنا ثلاثا، ثمّ اذن لنا فی الیوم الرابع، فدخلنا و إذا قد قعد علی سریر الملک، و جنده و خاصّته وقوف علی أرجلهم، سماطان «۲» متسلّحان، و قد نصب البرجاس «۳» حذاءه، و أشیاخ قومه یرمون.

فلمّا دخلنا- و أبی أمامی و أنا خلفه- نادی أبی، و قال: یا محمّد ارم مع أشیاخ قومک الغرض. فقال له: إنّی قد کبرت عن الرمی، فإنّ «۴» رأیت أن تعفینی.

فقال: و حقّ من أعزّنا بدینه و نبیّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله لا أعفیک.

ثمّ أومأ إلی شیخ من بنی امیّة، أن أعطه قوسک، فتناول أبی عند ذلک قوس الشیخ، ثمّ تناول منه سهما، فوضعه فی کبد القوس، ثمّ انتزع و رمی وسط الغرض فنصبه فیه، ثمّ رمی فیه الثانیة، فشقّ فواق «۵» سهمه إلی نصله، ثمّ تابع الرمی حتّی شقّ

______________________________

(۱)- ذکرها فی ع، ب بعد قوله علیه السّلام «من عباده».

(۲)- «إیضاح: قال الجوهری [فی الصحاح:

۳/ ۱۱۳۴]: السماطان، من النخل و الناس: الجانبان» منه ره.

(۳)- «قال فی القاموس [۲/ ۲۰۰]: البرجاس- بالضم-: غرض فی الهواء علی رأس رمح، و نحوه، مولّد» منه ره. و فی ع «الغرض».

(۴)- «فهل» ع، ب.

(۵)- الفوق من السهم: موضع الوتر منه. مشقّ رأس السهم حیث یقع الوتر منه.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25139
صفحه از 563
پرینت  ارسال به