313
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

الطریق و الموت «۱» البسیط، و التامور «۲» العزیز، ألفوه قائما، واضعا الأشیاء فی مواضعها، لکنّهم انتهزوا الفرصة، و اقتحموا الغصّة، و باءوا بالحسرة.

قال: فأربد وجه الولید، و تغیّر لونه، و غصّ بریقه، و شرق بعبرته، کأنّما فقئ فی عینه حبّ المضّ الحاذق. «۳»

فأشار علیه بعض جلسائه بالانصراف، و هو لا یشکّ أنّه مقتول به.

فخرج، فوجد بعض الأعراب الداخلین، فقال له:

هل لک أن تأخذ خلعتی الصفراء و آخذ خلعتک السوداء، و أجعل لک بعض الجائزة حظّا؟ ففعل الرجل، و خرج الأعرابی، فاستوی علی راحلته، و غاص «۴» فی صحرائه، و توغّل فی بیدائه، و اعتقل الرجل الآخر، فضرب عنقه، و جی‌ء به إلی الولید، فقال: لیس هو هذا، بل صاحبنا! و أنفذ الخیل السراع فی طلبه، فلحقوه بعد لأی «۵»، فلمّا أحسّ بهم، أدخل یده إلی کنانته یخرج سهما سهما یقتل به فارسا إلی أن قتل من القوم أربعین، و انهزم الباقون؛

فجاءوا إلی الولید، فأخبروه بذلک، فاغمی علیه یوما و لیلة أجمع، قالوا:

ما تجد؟ قال: أجد علی قلبی غمّة کالجبل من فوت هذا الأعرابی، فللّه درّه «۶». «۷»

______________________________

(۱)- «المرت: المفازة» منه ره.

(۲)- «التامور: الوعاء، و النفس و حیاتها، و القلب و حیاته، و وزیر الملک، و الماء، و لکلّ وجه مناسبة» منه ره.

(۳)- «قوله: کأنّما فقئ: أی کأنّما کسر حاذق لا یخطئ حبّا یمضّ العین و یوجعها فی عینه، فدخل ماؤها فیها، کحبّ الرمّان أو الحصرم؛ عبّر بذلک عن شدّة احمرار عینه» منه ره.

(۴)- «غاب» ع.

(۵)- «اللأی: الإبطاء و الاحتباس و الشدّة» منه ره.

(۶)- «أقول: قد أوردت هذه القصة مع کون النسخة سقیمة، قد بقی منها کثیر لم یصحح، لغرابتها و لطافتها» منه ره.

(۷)- ۲۵۳ ح ۶۹، عنه البحار: ۴۶/ ۳۲۱ ح ۲.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
312

بحجره الحمام، و أتی به إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کالبعیر الشارد یقاد کرها، و عینه تدمع، و أنفه یرمع «۱»، و قلبه یجزع، هذا و کم له من یوم عصیب، برز فیه إلی المشرکین، بنیّة صادقة، و برز غیره و هو أکشف «۲»، أمیل «۳»، أجمّ «۴»، أعزل «۵»؛

ألا و إنّی مخبرکم بخبر علی أنّه منّی بأوباش «۶» کالمراطة «۷» بین لغموط «۸»، و حجابه و فقامه «۹»، و مغذمر «۱۰»، و مهزمر «۱۱»، حملت به شوهاء شهواء فی أقصی مهیلها، فأتت به محضا بحتا، و کلّهم أهون علی علیّ من سعدانة بغل؛

أ فمثل هذا یستحقّ الهجاء؟! و عزمه الحاذق، و قوله الصادق، و سیفه الفالق و إنّما یستحقّ الهجاء من سامه إلیه، و أخذ الخلافة، و أزالها عن الوارثة، و صاحبها ینظر إلی فیئه، و کأنّ الشبادع تلسبه «۱۲»، حتی إذا لعب بها فریق بعد فریق، و خریق «۱۳» بعد خریق، اقتصروا علی ضراعة الوهز «۱۴»، و کثرة الأبز «۱۵»، و لو ردّوه إلی سمت

______________________________

(۱)- «رمع أنفه من الغضب: تحرک» منه ره.

(۲)- «الأکشف: من ینهزم فی الحرب» منه ره.

(۳)- «الأمیل: الجبان» منه ره.

(۴)- «الأجم: الرجل بلا رمح» منه ره.

(۵)- «الأعزل: الرجل المنفرد المنقطع، و من لا سلاح معه» منه ره.

(۶)- «الأوباش: الأخلاط و السفلة» منه ره.

(۷)- «المراطة: ما سقط فی التسریح أو النتف» منه ره.

(۸)- «اللغموط: لم أجده فی اللغة. و فی القاموس: اللعمط- کزبرج-: المرأة البذیة. و لا یبعد کون.

المیم زائدة. و اللغط: الأصوات المختلفة و الجلبة» منه ره.

(۹)- «فقم فلان: بطر و أشر، و الأمر لم یجر علی استواء» منه ره.

(۱۰)- «غذمره: باعه جزافا، و الغذمرة: الغضب و الصخب، و اختلاط الکلام و الصیاح.

و المغذمر: من یرکب الامور، فیأخذ من هذا و یعطی هذا، و یدع لهذا من حقّه» منه ره.

(۱۱)- «الهزمرة: الحرکة الشدیدة. و هزمره: عنّفه به» منه ره.

(۱۲)- «الشبادع: جمع الشبدع- بالدال المهملة کزبرج- و هو العقرب. یقال: لسبته الحیّة و غیرها:

لدغته» منه ره.

(۱۳)- «المراد بالخریق: من یخرق الدین و یضیّعه، و کان یحتمل النون فیهما، فالفرنق- کقنفذ- الردیّ. و الخرنق- کزبرج- الردیّ من الأرانب» منه ره.

(۱۴)- «الوهز: الوطء و الدفع و الحث» منه ره.

(۱۵)- «الأبز: الوثب و البغی» منه ره.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25313
صفحه از 563
پرینت  ارسال به