329
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

- و اللّه- دعوة إبراهیم «۱» صلّی اللّه علیه التی من هوانا قلبه قبلت حجّته، و إلّا فلا؛

یا قتادة، فإذا کان کذلک کان آمنا «۲» من عذاب جهنّم یوم القیامة.

قال قتادة: لا جرم «۳» و اللّه، لا فسّرتها إلّا هکذا.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: و یحک یا قتادة! إنّما یعرف القرآن من خوطب به. «۴»

۴- باب آخر و هو من الأوّل علی وجه آخر

الأخبار: الأصحاب:

۱- الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن محمّد بن علی، عن محمّد بن الفضیل، عن أبی حمزة الثمالی، قال:

کنت جالسا فی مسجد رسول اللّه «۵» صلّی اللّه علیه و آله إذ أقبل رجل فسلّم، فقال:

من أنت یا عبد اللّه؟ فقلت: رجل من أهل الکوفة. فقلت: فما حاجتک؟

فقال لی: أ تعرف أبا جعفر محمّد بن علیّ علیهما السّلام؟ قلت: نعم، فما حاجتک إلیه؟ قال: هیّأت له أربعین مسألة، أسأله عنها، فما کان من حقّ أخذته، و ما کان من باطل ترکته. قال أبو حمزة: فقلت له: هل تعرف ما بین الحقّ و الباطل؟

فقال: نعم. فقلت [له]: فما حاجتک إلیه إذا کنت تعرف ما بین الحقّ و الباطل؟

______________________________

(۱)- «قال الجزری [فی النهایة: ۲/ ۱۲۲]: و منه الحدیث: سأخبرکم بأوّل أمری: دعوة أبی إبراهیم و بشارة عیسی. دعوة إبراهیم علیه السّلام هی قوله تعالی: رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ [البقرة: ۱۲۹] و بشارة عیسی قوله: و مبشّرا برسول یأتی من بعدی اسمه أحمد [الصف: ۶]» منه ره.

(۲)- فی ع «أمن» بدل «کان آمنا».

(۳)- «قوله: لا جرم: أی البتّة و لا محالة» منه ره.

أقول: یرید أنه سوف لن یفسرها بعد إلّا کما ذکرها علیه السّلام.

(۴)- ۸/ ۳۱۱ ح ۴۸۵، عنه البحار: ۲۴/ ۲۳۷ ح ۶، و ج ۴۶/ ۳۴۹ ح ۲، و الوسائل: ۱۸/ ۱۳۶ ح ۲۵، و حلیة الأبرار: ۱/ ۱۰۳. و أورده فی تأویل الآیات: ۱/ ۲۴۶ ح ۹ بالإسناد عن محمد بن یعقوب مثله.

(۵)- «الرسول» م.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
328

فقال أبو جعفر علیه السّلام: بلغنی أنّک تفسّر القرآن؟ فقال له قتادة: نعم.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: بعلم تفسّره أم بجهل؟ قال: لا، بعلم.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: فإن کنت تفسّره بعلم، فأنت أنت «۱»، و أنا أسألک.

قال قتادة: سل. قال: أخبرنی عن قول اللّه عزّ و جلّ فی سبأ: وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیَّاماً آمِنِینَ «۲». فقال قتادة: ذلک من خرج من بیته بزاد حلال، و راحلة [حلال] و کراء حلال، یرید هذا البیت کان آمنا حتّی یرجع إلی أهله.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: نشدتک اللّه یا قتادة، هل تعلم أنّه قد یخرج الرجل من بیته بزاد حلال، و راحلة و کراء حلال یرید هذا البیت، فیقطع علیه الطریق، فتذهب نفقته، و یضرب مع ذلک ضربة فیها اجتیاحه؟ قال قتادة: اللّهمّ نعم.

فقال: أبو جعفر علیه السّلام و یحک یا قتادة! إن کنت إنّما فسّرت القرآن من تلقاء نفسک، فقد هلکت و أهلکت [و إن کنت قد أخذته من الرجال فقد هلکت و أهلکت] و یحک یا قتادة! ذلک من خرج من بیته بزاد و راحلة و کراء حلال، یروم هذا البیت عارفا بحقّنا، یهوانا قلبه، کما قال اللّه عزّ و جلّ:

فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ «۳» و لم یعن البیت «۴»، فیقول «إلیه» فنحن

______________________________

(۱)- «قوله علیه السّلام: فأنت أنت: أی فأنت العالم المتوحّد الذی لا یحتاج إلی المدح و الوصف و ینبغی أن یرجع إلیک فی العلوم» منه ره.

(۲)- سبأ: ۱۸. «قوله تعالی: و قدّرنا فیها السیر: اعلم أن المشهور بین المفسّرین أن هذه الآیة لبیان حال تلک القری فی زمان قوم سبأ، أی قدّرنا سیرهم فی القری علی قدر مقیلهم و مبیتهم، لا یحتاجون إلی ماء و لا زاد لقرب المنازل، و الأمر فی قوله تعالی: «سِیرُوا» متوجّه إلیهم علی إرادة القول بلسان الحال، أو المقال، و یظهر من کثیر من الأخبار أن الأمر متوجّه إلی هذه الامّة، أو خطاب عام یشملهم» منه ره.

(۳)- إبراهیم: ۳۷.

(۴)- «قوله علیه السّلام: و لم یعن البیت: أی لا یتوهّم أنّ المراد میل القلوب إلی البیت، و إلّا لقال «إلیه» بل کان غرض إبراهیم علیه السّلام أن یجعل اللّه ذرّیته الذین أسکنهم عند البیت أنبیاء و خلفاء، تهوی إلیهم قلوب الناس، فالحجّ وسیلة للوصول إلیهم، و قد استجاب اللّه هذا الدعاء فی النبی و أهل بیته صلوات اللّه علیهم، فهم دعوة إبراهیم» منه ره.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25163
صفحه از 563
پرینت  ارسال به