331
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

تخرج من بین فرث و دم؛ ثمّ قال: و إنّما الإنفحة بمنزلة دجاجة میّتة اخرجت منها بیضة، فهل تأکل تلک البیضة؟ فقال قتادة: لا، و لا آمر بأکلها.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: و لم؟ قال: لأنّها من المیتة.

قال له: فإن حضنت تلک البیضة، فخرجت منها دجاجة، أ تأکلها؟ قال: نعم.

قال: فما حرّم علیک البیضة، و أحلّ لک الدجاجة؟

ثمّ قال علیه السّلام: فکذلک الإنفحة مثل البیضة، فاشتر الجبن من أسواق المسلمین من أیدی المصلّین، و لا تسأل عنه، إلّا أن یأتیک من یخبرک [عنه]. «۱»

۵- باب مناظرته علیه السّلام مع عمرو بن عبید البصری‌

الأخبار: م «۲»:

۱- المناقب لابن شهرآشوب، و الإرشاد للمفید، و الاحتجاج: روی أنّ عمرو بن عبید البصری «۳»، وفد علی محمّد بن علیّ الباقر علیه السّلام لامتحانه بالسؤال عنه؛

فقال له: جعلت فداک، ما معنی قوله تعالی: أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ کانَتا رَتْقاً فَفَتَقْناهُما «۴» ما هذا الرتق و الفتق؟

______________________________

(۱)- ۶/ ۲۵۶ ح ۱، عنه البحار: ۴۶/ ۳۵۷ ح ۱۱، و الوسائل: ۱۶/ ۳۶۴ ح ۱، و إثبات الهداة: ۵/ ۲۷۵ ح ۱۱. و حلیة الأبرار: ۲/ ۹۶، و مدینة المعاجز: ۳۳۱ ح ۴۱.

(۲)- یعنی مرسلا.

(۳)- هو أبو عثمان عمرو بن عبید بن باب؛ قال عنه فی وفیات الأعیان: ۳/ ۴۶۰ رقم ۵۰۳: المتکلم الزاهد المشهور، مولی بنی عقیل ثمّ آل عرادة بن یربوع بن مالک، کان جدّه باب من سبی کابل من جبال السند، و کان أبوه یخلف أصحاب الشرط بالبصرة، فکان الناس إذا رأوا عمرا مع أبیه، قالوا: هذا خیر الناس ابن شر الناس... و قال فی تاریخ بغداد: ۱۲/ ۱۶۶: کان عمرو یسکن البصرة، و جالس الحسن البصری و حفظ عنه... و کانت ولادته فی سنة ثمانین ه.

قال الذهبی فی العبر: ۱/ ۱۴۹: و فیها [أی فی سنة ۱۴۲] أو فی سنة ثلاث، توفّی عمرو بن عبید البصری الزاهد العابد المعتزلی القدری. و له مناظرات مع واصل و هشام و غیرهم.

(۴)- الأنبیاء: ۳۰.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
330

فقال لی: یا أهل الکوفة! أنتم قوم ما تطاقون، إذا رأیت أبا جعفر علیه السّلام فأخبرنی فما انقطع کلامه «۱» حتّی أقبل أبو جعفر علیه السّلام و حوله أهل خراسان و غیرهم یسألونه عن مناسک الحجّ، فمضی حتّی جلس مجلسه، و جلس الرجل قریبا منه؛

قال أبو حمزة: فجلست حیث أسمع الکلام، و حوله عالم من الناس، فلمّا قضی حوائجهم و انصرفوا، التفت إلی الرجل، فقال له: من أنت؟

قال: أنا قتادة بن دعامة البصری.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: أنت فقیه أهل البصرة؟ قال: نعم.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: و یحک یا قتادة، إنّ اللّه عزّ و جلّ خلق خلقا [من خلقه] فجعلهم حججا علی خلقه، فهم أوتاد فی أرضه، قوّام بأمره، نجباء فی علمه اصطفاهم قبل خلقه، أظلّة عن یمین عرشه. قال:

فسکت قتادة طویلا، ثمّ قال: أصلحک اللّه، و اللّه لقد جلست بین یدی الفقهاء و قدّام ابن عباس، فما اضطرب قلبی قدّام أحد «۲» منهم ما اضطرب قدّامک!

فقال أبو جعفر علیه السّلام: أ تدری أین أنت؟ أنت بین یدی «بیوت أذن اللّه أن ترفع و یذکر فیها اسمه یسبّح له فیها بالغدوّ و الآصال رجال لا تلهیهم تجارة و لا بیع عن ذکر اللّه و إقام الصلاة و إیتاء الزکاة» «۳» فأنت ثمّ، و نحن اولئک. فقال له قتادة:

صدقت و اللّه، جعلنی اللّه فداک، و اللّه ما هی بیوت حجارة و لا طین؛ قال قتادة: فأخبرنی عن الجبن؛

فتبسّم أبو جعفر علیه السّلام، ثمّ قال: رجعت مسائلک إلی هذا؟ قال: ضلّت عنّی.

فقال: لا بأس به. فقال: إنّه ربّما جعلت فیه إنفحة «۴» المیّت.

قال: لیس بها بأس، إنّ الانفحة لیس لها عروق، و لا فیها دم و لا لها عظم، إنّما

______________________________

(۱)- «کلامی معه» م.

(۲)- «واحد» م.

(۳)- اقتباس من سورة النور: ۳۶.

(۴)- الإنفحة- بکسر الهمزة و فتح الفاء المخففة-: کرش الحمل أو الجدی ما لم یأکل، فإذا أکل فهو کرش. قال الأزهری، عن اللیث: الإنفحة لا تکون إلّا الذی کرش، و هو شی‌ء یستخرج من بطنه، أصفر یعصر فی صوفة مبتلّة فی اللبن، فیغلظ کالجبن. راجع لسان العرب: ۲/ ۶۲۴.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24835
صفحه از 563
پرینت  ارسال به