345
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

فقال الرجل: یا ابن رسول اللّه، لا و اللّه لا أخبر ابن قیس الماصر بهذا أبدا.

فقال علیه السّلام: ذاک إلیک. «۱»

استدراک‌

(۱۱) باب مناظراته علیه السّلام مع الحسن البصری‌

(۱) الاحتجاج: عن أبی حمزة الثمالی قال: أتی الحسن البصری «۲» أبا جعفر علیه السّلام فقال: جئتک لأسألک عن أشیاء من کتاب اللّه.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: أ لست فقیه أهل البصرة؟ قال: قد یقال ذلک.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: هل بالبصرة أحد تأخذ عنه؟ قال: لا.

قال: فجمیع أهل البصرة یأخذون عنک؟ قال: نعم.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: سبحان اللّه لقد تقلّدت عظیما من الأمر، بلغنی عنک أمر فما أدری أ کذاک أنت، أم یکذب علیک؟ قال: ما هو؟

قال: زعموا أنّک تقول: إنّ اللّه خلق العباد ففوّض إلیهم امورهم.

قال: فسکت الحسن، فقال: رأیت من قال اللّه له فی کتابه: انک آمن، هل علیه خوف بعد هذا القول منه؟ فقال الحسن: لا.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: إنّی أعرض علیک آیة، و انهی إلیک خطابا، و لا أحسبک إلّا و قد فسّرته علی غیر وجهه، فإن کنت فعلت ذلک فقد هلکت و أهلکت.

______________________________

(۱)- ۳/ ۱۶۱ ح ۱، عنه البحار: ۴۶/ ۳۰۴ ح ۵۴، و ج ۶۰/ ۳۳۷ ح ۱۳، و إثبات الهداة: ۵/ ۲۷۴ ح ۱۰، و الوسائل: ۲/ ۶۸۵ ح ۲، و مدینة المعاجز: ۳۳۵ ح ۴۶.

(۲)- هو الحسن بن یسار، أبو سعید، مولی زید بن ثابت الأنصاری، و قیل: مولی جمیل بن قطبة، و قیل غیر ذلک. و یسار أبوه من سبی میسان، سکن المدینة و اعتق و تزوج بها فی خلافة عمر، فولّد له الحسن لسنتین بقیتا من خلافة عمر، و شهد یوم الدار و له یومئذ أربع عشرة سنة. توفّی فی رجب سنة ۱۱۰. ترجم له فی الکنی و الألقاب: ۲/ ۷۴، طبقات المفسّرین: ۱/ ۱۵۰ رقم ۱۴۴، سیر أعلام النبلاء: ۵/ ۵۶۳ رقم ۲۲۳ و المصادر المذکورة بهامشه.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
344

سأخبرک بما قال لک ابن قیس الماصر قبل أن تسألنی عنه، و اصیّر الأمر فی تعریفه إیّاه إلیک، إن شئت أخبرته، و إن شئت لم تخبره؛

إنّ اللّه عزّ و جلّ خلق خلّاقین «۱»، فإذا أراد أن یخلق خلقا أمرهم، فأخذوا من التربة التی قال فی کتابه: مِنْها خَلَقْناکُمْ وَ فِیها نُعِیدُکُمْ وَ مِنْها نُخْرِجُکُمْ تارَةً أُخْری «۲» فعجن النطفة بتلک التربة التی یخلق منها بعد أن أسکنها الرحم أربعین لیلة، فإذا تمّت لها أربعة أشهر، قالوا: یا ربّ، تخلق «۳» ما ذا؟ فیأمرهم بما یرید من ذکر أو أنثی أبیض أو أسود، فإذا خرجت الروح من البدن خرجت هذه النطفة بعینها منه، کائنا ما کان، صغیرا أو کبیرا، ذکرا أو انثی، فلذلک یغسّل المیّت غسل الجنابة. «۴»

______________________________

(۱)- و قال أیضا: قوله علیه السّلام: خلّاقین: أی ملائکة خلّاقین، و الخلق بمعنی التقدیر.

(۲)- طه: ۵۵.

(۳)- «نخلق» م.

(۴)- قال فی الوافی: ۳/ ۴۳ ب ۵۲ (ط. حجر):

کأنّه علیه السّلام أشار بالتربة إلی البدن المثالی الذی یری الإنسان نفسه فیه فی النوم، و قد یعبّر عنه بالطینة أیضا، فإنّه هو الذی خلق الإنسان بما هو إنسان منه، و فیه یعاد فی البرزخ، و منه یخرج عند البعث، و هو الذی عجن به النطفة فی الرحم بعد أربعین لیلة، و هو الروح الذی یخرج من البدن العنصری الذی حصل من النطفة المعجونة به، و اطلاق التربة و الطینة علیه باعتبار کونه مادّة و أصلا فی خلق الإنسان بما هو إنسان، أعنی من حیث روحه.

و أمّا النطفة التی خرجت مع الروح فهی عبارة عن الرطوبات التی تسیل عن البدن عند مفارقة الروح عنه لفقدان القوّة الماسکة عنه حینئذ، و إنّما عبّر عنها بالنطفة لأنّها تخرج عنه حین توجّه الروح إلی عالم آخر و فنائه فیما یرد علیه منه بالکلّیة، بحیث لا یقدر علی إمساکها کما أن المنی یخرج عنه حین إقباله علی ما یشتهیه و فنائه فیه بالکلّیة بحیث لا یقدر علی إمساکه، لنقصان حیاته حینئذ، و إنما جعلت بعینها النطفة الاولی لأنّ مادّتها کمادّة سائر أجزاء البدن هی بعینها مادّة النطفة الاولی تواردت علیها الصور واحدة بعد اخری إلی أن یفارق عنها الروح.

فإن قیل: فالغسل ینبغی أن یرد علی الروح دون هذا البدن الذی هو بمنزلة النطفة الخارجة عنه.

قلنا: لمّا کان الروح ممّا لا ینال إلیه الأیدی، و هذا البدن علی هیئته، و کان له نوع اتحاد معه یفعل به ما ینبغی أن یفعل مع الروح من الاستقبال و التغسیل و التکفین و الدفن و غیر ذلک، فإنّ الظاهر عنوان الباطن.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25146
صفحه از 563
پرینت  ارسال به