349
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

(۱۳) باب مناظرته علیه السّلام مع الشیخ النصرانی‌

(۱) الخرائج و الجرائح: ما روی عن الصادق علیه السّلام أنّ عبد الملک بن مروان کتب إلی عامله بالمدینة- و فی روایة: هشام بن عبد الملک- أن وجّه إلیّ محمّد بن علیّ. فخرج أبی، و أخرجنی معه، فمضینا حتّی أتینا مدین شعیب، فإذا نحن بدیر عظیم [البنیان] و علی بابه أقوام، علیهم ثیاب صوف خشنة، فألبسنی والدی و لبس ثیابا خشنة، و أخذ بیدی حتّی جئنا و جلسنا عند القوم، فدخلنا مع القوم الدیر، فرأینا شیخا قد سقط حاجباه علی عینیه من الکبر، فنظر إلینا، فقال لأبی:

أنت منّا أم من هذه الامّة المرحومة؟ قال: لا، بل من هذه الامّة المرحومة.

قال: من علمائها أم من جهّالها؟ قال أبی: من علمائها.

قال: أسألک عن مسألة؟ قال [له]: سل [ما شئت].

قال: أخبرنی عن أهل الجنّة إذا دخلوها و أکلوا من نعیمها، هل ینقص من ذلک شی‌ء؟ قال: لا.

قال الشیخ: ما نظیره؟ قال أبی: أ لیس التوراة و الإنجیل و الزبور و القرآن یؤخذ منها و لا ینقص منها [شی‌ء]؟ قال: أنت من علمائها.

ثمّ قال: أهل الجنّة هل یحتاجون إلی البول و الغائط؟

قال أبی: لا. قال [الشیخ]: و ما نظیر ذلک؟

قال أبی: أ لیس الجنین فی بطن امّه یأکل و یشرب و لا یبول و لا یتغوّط؟

قال: صدقت. قال: و سأل عن مسائل [کثیرة] و أجاب أبی [عنها].

ثمّ قال الشیخ: أخبرنی عن توأمین ولدا فی ساعة، و ماتا فی ساعة، عاش أحدهما مائة و خمسین سنة، و عاش الآخر خمسین سنة، من کانا؟ و کیف قصّتهما؟

قال أبی: هما عزیر و عزرة، أکرم اللّه تعالی عزیرا بالنبوّة عشرین سنة، و أماته مائة سنة، ثمّ أحیاه فعاش بعده «۱» ثلاثین سنة، و ماتا فی ساعة [واحدة].

______________________________

(۱)- أی بعد الموت.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
348

(۱۲) باب مناظرته علیه السّلام مع سالم‌

(۱) الاحتجاج: و روی أن سالما «۱» دخل علی أبی جعفر علیه السّلام فقال:

جئت اکلّمک فی أمر هذا الرجل.

قال: أیّما رجل؟

قال: علیّ بن أبی طالب علیه السّلام.

قال: فی أیّ اموره؟ قال: فی أحداثه.

قال أبو جعفر علیه السّلام: انظر ما استقرّ عندک ممّا جاءت به الرواة عن آبائهم.

قال: ثمّ نسبهم، ثمّ قال: یا سالم! أبلغک أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بعث سعد بن عبادة برایة الأنصار إلی خیبر، فرجع منهزما، ثمّ بعث عمر بن الخطّاب برایة المهاجرین و الأنصار، فأتی سعد جریحا، و جاء عمر یجبّن أصحابه و یجبّنونه؛ فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

«هکذا یفعل المهاجرون و الأنصار» حتّی قالها ثلاثا، ثمّ قال:

«لأعطینّ الرایة غدا رجلا کرّارا لیس بفرّار، یحبّه اللّه و رسوله، و یحبّ اللّه و رسوله» «۲»؟ قال: نعم. و قال القوم جمیعا أیضا.

فقال أبو جعفر علیه السّلام:

یا سالم إن قلت: إنّ اللّه عزّ و جلّ أحبّه و هو لا یعلم ما هو صانع فقد کفرت و إن قلت: إنّ اللّه عزّ و جلّ أحبّه و هو یعلم ما هو صانع، فأیّ حدث تری له؟

فقال: أعد علیّ. فأعاد علیه السّلام علیه، فقال سالم:

عبدت اللّه علی ضلالة سبعین سنة. «۳»

______________________________

(۱)- لعلّه سالم مولی هشام بن عبد الملک المتقدّم ذکره ص ۲۶۸ و فیه أن هشاما أرسله لیسأل الإمام الباقر علیه السّلام، أو سالم بن أبی حفصة، أو لعلّه غیرهما.

(۲)- حدیث الرایة مشهور، و فی کتب الفریقین مسطور بأسانید عدة، و ألفاظ مختلفة.

(۳)- ۲/ ۶۳، عنه البحار: ۸/ ۴۶۴ (ط. حجر).

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25144
صفحه از 563
پرینت  ارسال به