351
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

مدین شعیب، و قد اغلق بابه، فصعد أبی جبلا هناک مطلا علی البلد- أو مکانا مرتفعا علیه- فقرأ: وَ إِلی مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ وَ لا تَنْقُصُوا الْمِکْیالَ وَ الْمِیزانَ إِنِّی أَراکُمْ بِخَیْرٍ وَ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ مُحِیطٍ* وَ یا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِکْیالَ وَ الْمِیزانَ بِالْقِسْطِ وَ لا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْیاءَهُمْ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ* بَقِیَّتُ اللَّهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ «۱».

ثمّ رفع صوته، و قال: و أنا- و اللّه- بقیّة اللّه.

فأخبروا الشیخ بقدومنا و أحوالنا، فحملوه إلی أبی، و کان معهم من الطعام کثیر، فأحسن ضیافتنا، فأمر الوالی بتقیید الشیخ، فقیّدوه لیحملوه إلی عبد الملک لأنّه خالف أمره.

قال الصادق علیه السّلام: فاغتممت [لذلک] و بکیت، فقال والدی: لا بأس من عبد الملک بالشیخ، و لا یصل إلیه، فإنّه یتوفّی فی أوّل منزل ینزله.

و ارتحلنا حتّی رجعنا إلی المدینة بجهد. «۲»

۱۴- باب مناظرته علیه السّلام مع بعض قریش‌

الأخبار: الأصحاب:

۱- الکافی: علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن عمرو بن عثمان، عن أحمد بن إسماعیل الکاتب، عن أبیه، قال: أقبل أبو جعفر علیه السّلام فی المسجد الحرام، فنظر إلیه قوم من قریش، فقالوا: من هذا؟ فقیل لهم: إمام أهل العراق.

فقال بعضهم: لو بعثتم إلیه ببعضکم یسأله «۳».

فأتاه شابّ منهم، فقال له: یا عمّ «۴» ما أکبر الکبائر؟ فقال علیه السّلام: شرب الخمر.

______________________________

(۱)- هود: ۸۳- ۸۵.

(۲)- ۱/ ۲۹۱ ح ۲۵، عنه البحار: ۱۰/ ۱۵۲ ح ۳، و مدینة العاجز: ۳۵۱ ح ۱۰۱ تقدّم الإشارة إلیه ص ۲۶۹.

(۳)- «بعضکم فسأله» ع، ب.

(۴)- «یا ابن عم» م.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
350

فخرّ الشیخ مغشیّا علیه، فقام أبی، و خرجنا من الدیر، فخرج إلینا جماعة من الدیر، و قالوا: یدعوک شیخنا.

فقال أبی: مالی إلی شیخکم حاجة، فإن کان له عندنا حاجة فلیقصدنا.

فرجعوا، ثمّ جاءوا به، و اجلس بین یدی أبی؛

فقال [الشیخ]: ما اسمک؟ قال علیه السّلام: محمّد.

قال: أنت محمّد النبیّ؟ قال: لا أنا ابن بنته.

قال: ما اسم امّک؟ قال: امّی فاطمة. قال: من کان أبوک؟ قال: اسمه علیّ.

قال: أنت ابن إلیا بالعبرانیّة و علیّ بالعربیّة؟ قال: نعم.

قال: ابن شبّر أم شبیر؟ قال: إنّی ابن شبیر.

قال الشیخ: أشهد أن لا إله إلّا اللّه، و أنّ جدّک محمدا رسول اللّه.

ثمّ ارتحلنا حتّی أتینا عبد الملک [و دخلنا علیه] فنزل من سریره، و استقبل أبی و قال: عرضت لی مسألة لم یعرفها العلماء! فأخبرنی إذا قتلت هذه الامّة إمامها المفروض طاعته علیهم، أیّ عبرة «۱» یریهم اللّه فی ذلک الیوم؟

قال أبی: إذا کان کذلک لا یرفعون حجرا إلّا و یرون تحته دما عبیطا «۲».

فقبّل عبد الملک رأس أبی، و قال:

صدقت، إنّ فی الیوم الذی قتل فیه أبوک علی بن أبی طالب علیه السّلام کان علی باب أبی مروان حجر عظیم، فأمر أن یرفعوه فرأینا تحته دما عبیطا یغلی.

و کان لی أیضا حوض کبیر فی بستانی، و کانت حافّتاه حجارة سوداء، فأمرت أن ترفع و یوضع مکانها حجارة بیض، و کان فی ذلک الیوم قتل الحسین علیه السّلام فرأیت دما عبیطا یغلی تحتها. أ فتقیم عندنا و لک من الکرامات ما تشاء، أم ترجع؟

قال أبی: بل أرجع إلی قبر جدّی. فأذن له بالانصراف.

فبعث قبل خروجنا بریدا یأمر أهل کلّ منزل أن لا یطعمونا و لا یمکّنونا من النزول فی بلد حتّی نموت جوعا، فکلّما بلغنا منزلا طردونا، و فنی زادنا حتّی أتینا

______________________________

(۱)- أی عظة.

(۲)- أی خالصا طریا.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25141
صفحه از 563
پرینت  ارسال به