361
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

ثمّ لا یخفی أنّ ترجمة هذا السیّد غیر مذکورة فی کتب رجال أصحابنا أصلا، بأن لم یتعرّضوا له بمدح و لا قدح إلّا أنّ المذکور فی کتاب الرجال للشیخ [الطوسی] «۱»:

کان علی بن محمّد بن علی بن الحسین علیهم السّلام، و کان من أصحاب الصادق علیه السّلام.

و فی بعض نسخ کتاب الرجال للشیخ الطوسی قد وقع بعنوان علیّ بن محمّد ابن علیّ بن الحسین بن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام المدنی، و أنّه من أصحاب الصادق علیه السّلام. و الظاهر أنّه سهو من النسّاخ.

و الحقّ هو الأوّل لأنّه علی هذه النسخة یکون هذا السیّد سبط سبط الصادق علیه السّلام، فکیف یمکن أن یدرک زمن الصادق فضلا عن أن یکون من أصحابه؟! «۲»

۴- باب خصوص حال أمّ علیّ من أزواجه‌

الأخبار: الأصحاب:

۱- الکافی: محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد، عن بعض أصحابه، عن علیّ بن إسماعیل المیثمی، عن أبی الجارود، قال:

دخلت علی أبی جعفر علیه السّلام و هو جالس علی متاع، فجعلت ألمس المتاع بیدی «۳»، فقال: هذا الذی تلمسه بیدک أرمنیّ.

فقلت له: و ما أنت و الأرمنی؟

فقال: هذا متاع، جاءت به أمّ علیّ- امرأة له-.

فلمّا کان من قابل دخلت علیه، فجعلت ألمس ما تحتی، فقال: کأنّک ترید أن تنظر ما تحتک؟ فقلت: لا، و لکنّ الأعمی یعبث.

______________________________

(۱)- ص ۲۴۱ رقم ۲۸۸.

(۲)- ۴/ ۲۱۶.

(۳)- و کان أبو الجارود أعمی.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
360

و قد ذکر جماعة من علمائنا فی شأنه فضائل جمّة، و أوردوا فی کراماته و کرامات مشهده حکایات غزیرة، منهم الشیخ النبیل عبد الجلیل القزوینی الشیعی الفاضل المشهور المتقدم فی کتاب «مناقضات العامة و فضائحهم» بالفارسیة.

و اعلم أنّ السیّد الجلیل السیّد أحمد المعروف بإمام زاده أحمد- و قبره فی محلّة باغات باصفهان «۱»- قد کان ولد «۲» هذا السیّد الجلیل. فلا تغفل.

______________________________

(۱)- و فیه کتابتان داخل القبة و خارجها بخطّ کوفی بتاریخ ۵۶۳: بسم اللّه الرحمن الرحیم کل نفس بما کسبت رهینة. هذا قبر أحمد بن علی بن محمد الباقر علیهما السّلام و تجاوز عن سیئاته و ألحقه بالصالحین. راجع منتهی الآمال: ۲۲۹.

(۲)- ذکر السید أشرف الدین کیائی الطالقانی فی عدّة من رسائله: «گلستان سادات، بوستان سادات، مزار فیض آثار اورازان طالقان، و إمام زاده قاسم»: إنّ لهذا السید الجلیل (علی بن محمد الباقر علیه السّلام) ذرّیّة کبیرة، و لبعض أولاده و أحفاده مزارات معروفة، منهم: السید أحمد فی أصفهان السید ناصر الدین فی طهران، السید قاسم فی کجورچالوس، السید علاء الدین و السید شرف الدین و السید قاضی فی طالقان، و غیرهم.

و قد صرح بوجود شجرة خاصّة لأنساب السادة أولاد السیّد علی و أحفاده مصدّقة من بعض العلماء موجودة نسختها فی مکتبته الخاصة، و نسخة اخری فی مکتبة دار القرآن الکریم فی قم المقدسة.

و تجدر الإشارة إلی أن السید شرف الدین محمود الطالقانی- جدّ السادات الطالقانیة- له إجازة روایة من ابن أبی جمهور الاحسائی، ذکرها المجلسی (ره) فی البحار: ۱۰۸/ ۱۴.

هذا بالنسبة إلی علی بن الامام محمد الباقر علیه السّلام و ابنه أحمد و ذرّیته.

أمّا بالنسبة إلی بناته فقد ذکر العلّامة النسابة سید تاج الدین محمد بن حمزة بن زهرة الحسینی الصادقی نقیب حلب فی کتاب «غایة الاختصار» فی البیوتات العلویة (ص ۶۳ ط. بولاق):

و أمّا علی بن الباقر علیه السّلام کان له بنت اسمها فاطمة تزوّجها «الکاظم» علیه السّلام.

و قد تقدم هنا عن المناقب و المجدی و جمهرة أنساب العرب و سر أنساب العالمین: إن عقب الامام الباقر هو من ولده الامام الصادق علیهما السّلام باعتبار أنّ أبناءه قد درجوا، فلاحظ.

أقول: لا ریب أن الظروف القاسیة أیام حکومة العبّاسیّین المظلمة التی عاشها أولاد الأئمّة- مختفین، مشرّدین، خائفین و فی تقیة- تحول دون إمکانیة القطع بدرجهم أو بقائهم، فالحکم بدرجهم اعتمادا علی عدم العثور علی ذکر لهم لهو أقرب للحدس لا للشهادة، و اللّه هو العالم.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24897
صفحه از 563
پرینت  ارسال به