379
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

إنّ زیدا لمّا رجع إلی الکوفة، أقبلت الشیعة تختلف إلیه و غیرهم من المحکّمة یبایعونه، حتّی أحصی دیوانه خمسة عشر ألف رجل من أهل الکوفة خاصّة، سوی أهل المدائن و البصرة و واسط و الموصل و خراسان و الریّ و جرجان و الجزیرة؛ و أقام بالعراق بضعة عشر شهرا، کان منها شهرین بالبصرة و الباقی بالکوفة.

و خرج سنة إحدی و عشرین و مائة، فلمّا خفقت الرایة علی رأسه، قال:

الحمد للّه الذی أکمل لی دینی، و اللّه إنّی کنت أستحی من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن أرد علیه الحوض غدا و لم آمر فی امّته بمعروف، و لا أنهی عن منکر. «۱»

(۳) باب شعاره‌

(۱) مقاتل الطالبیّین:... و طلبوا زیدا فی دار معاویة بن إسحاق بن زید بن حارثة الأنصاری، فخرج لیلا و ذلک لیلة الأربعاء لسبع بقین من المحرّم فی لیلة شدیدة البرد من دار معاویة بن إسحاق، فرفعوا الهرادی «۲» فیها النیران، و نادوا بشعارهم، شعار رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: «یا منصور أمت».

فما زالوا کذلک حتّی أصبحوا، فلمّا أصبحوا بعث زید علیه السّلام القاسم بن عمر التبعی و رجلا آخر ینادیان بشعارهما.

و قال سعید بن خیثم فی روایة القاسم بن کثیر بن یحیی بن صالح بن یحیی بن عزیز بن عمرو بن مالک بن خزیمة التبعی، و سمّی الآخر الرجل، و ذکر أنّه صدام.

قال سعید: و بعثنی أیضا و کنت رجلا صیتا «۳» انادی بشعاره... «۴»

(۲) أنساب الأشراف: قالوا: و کان زید وجّه القاسم بن عبد اللّه التنعی «۵» من حضر موت لینادی بشعار رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی الناس، و هو: «یا منصور أمت».

______________________________

(۱)- ۲۵۶. و أورده فی مقاتل الطالبیین: ۹۱، و أنساب الأشراف: ۳/ ۲۳۷ ح ۱۴.

(۲)- یأتی فی الباب التالی ح ۳ «الحرادی». قال فی المصباح المنیر: ۱۵۷- بعد شرح الحرادی-: و عن اللیث أنّه یقال: هردیة، و هی قصبات تضمّ ملویّة بطاقات الکرم یرسل علیها قضبانه، و هذا یقتضی أن تکون الهردیّة عربیة.

(۳)- الصیت: الشدید الصوت.

(۴)- ۹۲.

(۵)- کذا. و تقدم فی الحدیث السابق «التبعی».

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
378

ثمّ إن الشیعة لقوا زیدا، فقالوا له: أین تخرج عنّا- رحمک اللّه- و معک مائة ألف سیف من أهل الکوفة و البصرة و خراسان یضربون بنی امیّة بها دونک، و لیس قبلنا من أهل الشام إلّا عدّة یسیرة. فأبی علیهم، فما زالوا یناشدونه حتّی رجع بعد أن أعطوه العهود و المواثیق. فقال له محمّد بن عمر:

اذکّرک اللّه یا أبا الحسین لمّا لحقت بأهلک و لم تقبل قول أحد من هؤلاء الذین یدعونک، فإنّهم لا یفون لک، أ لیسوا أصحاب جدّک الحسین بن علیّ علیهما السّلام؟

قال: أجل. و أبی أن یرجع، و أقام بالکوفة بضعة عشر شهرا، و أرسل دعاته إلی الآفاق و الکور یدعون الناس إلی بیعته.

فلمّا دنا خروجه أمر أصحابه بالاستعداد و التهیّؤ، فجعل من یرید أن یفی له یستعدّ، و شاع ذلک، فانطلق سلیمان بن سراقة البارقی إلی یوسف بن عمر و أخبره خبر زید، فبعث یوسف فطلب زیدا لیلا، فلم یوجد عند الرجلین اللذین سعی إلیه أنّه عندهما، فأتی بهما یوسف، فلمّا کلّمهما استبان أمر زید و أصحابه، و أمر بهما یوسف فضربت أعناقهما؛

و بلغ الخبر زیدا صلوات اللّه علیه فتخوّف أن یؤخذ علیه الطریق، فتعجّل الخروج قبل الأجل الذی بینه و بین أهل الأمصار، و استتبّ لزید خروجه، و کان قد وعد أصحابه لیلة الأربعاء أوّل لیلة من صفر سنة اثنین و عشرین و مائة، فخرج قبل الأجل.

و بلغ ذلک یوسف بن عمر، فبعث الحکم بن الصلت یأمره أن یجمع أهل الکوفة فی المسجد الأعظم فیحضرهم فیه، فبعث الحکم إلی العرفاء و الشرط، و المناکب و المقاتلة فأدخلوهم المسجد، ثمّ نادی منادیه:

أیّما رجل من العرب و الموالی أدرکناه فی رحبة المسجد فقد برئت منه الذمة؛

ائتوا المسجد الأعظم. فأتی الناس المسجد یوم الثلاثاء قبل خروج زید. «۱»

(۳) عمدة الطالب: قال أبو مخنف لوط بن یحیی الأزدی:

______________________________

(۱)- ۹۰. و أورد الطبری فی تاریخه: ۸/ ۲۶۰، و ابن الأثیر فی الکامل: ۵/ ۲۲۹ مثله.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24886
صفحه از 563
پرینت  ارسال به