391
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

ثمّ جعله فی قواصر، ثمّ حمله فی سفینة، ثمّ ذرّاه فی الفرات. «۱»

(۲) عمدة الطالب: و کتب الولید بن یزید إلی یوسف بن عمر:

«أمّا بعد، فإذا أتاک کتابی هذا، فاعمد إلی عجل أهل العراق، فحرّقه ثمّ انسفه فی الیمّ نسفا». فأنزله و أحرقه، ثمّ ذرّه فی الهواء.

و قال الناصر الکبیر الطبرستانی: لمّا قتل زید، بعثوا برأسه إلی المدینة، و نصب عند قبر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یوما و لیلة. «۲»

(۵) باب حال أخیه الحسین الأصغر و سائر مواهبه‌

اشارة

(۱) الإرشاد للمفید: و کان الحسین بن علیّ بن الحسین علیهم السّلام فاضلا ورعا. «۳»

(۲) المجدی: و ولد الحسین بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب- و کان الحسین عفیفا محدّثا، فاضلا عالما، و امّه أمّ ولد- ستة عشر ولدا. «۴»

(۳) عمدة الطالب: فی ذکر عقب الحسین الأصغر بن زین العابدین علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام؛

و امّه أمّ ولد اسمها «ساعدة» و کان عفیفا محدّثا فاضلا، یکنّی أبا عبد اللّه. «۵»

______________________________

(۱)- ۹۸.

(۲)- ۲۵۸.

أقول: راجع عوالم العلوم: ۱۸/ ۲۳۷- ۲۴۸ فی احتجاجات الأئمّة علیهم السّلام و أصحابهم علی زید فی الخروج إلی الجهاد، و کذلک احتجاجات الأصحاب علی الزیدیّة.

و نذکّر القارئ العزیز بأنّ هذه الصفحات القلیلة لا تستوعب حتما حیاة هذا السید القمقام و البطل الهمام، و قد اکتفینا بذکر لمحات من تلک الحیاة الحافلة بالمواقف الجریئة، و المفعمة بالإیمان و الصبر، سیّما و أنّ العدید من الکتب و المؤلفات و الرسائل قد کتبت و ألّفت حول هذه الشخصیة الفذة، فأغنتنا عن الإطالة و التکرار.

(۳)- ۳۰۲.

(۴)- ۱۹۴.

(۵)- ۳۱۱.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
390

مصلوب، و هو یقول للناس: «أ هکذا تفعلون بولدی؟!». «۱»

(۵) عمدة الطالب: و وجدت عن بعضهم أنّه قال:

لمّا قتل زید بن علیّ و صلب، رأیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله تلک اللیلة مستندا إلی خشبة، و هو یقول: «إنّا للّه و إنّا إلیه راجعون، أ یفعلون هذا بولدی؟!».

و روی غیر واحد أنّهم صلبوه مجرّدا، فنسجت العنکبوت علی عورته من یومه.

و رثی زید بمراث «۲» کثیرة. «۳»

(۶) إرشاد المفید: فلمّا وصل إلی الکوفة اجتمع إلیه أهلها، فلم یزالوا به حتّی بایعوه علی الحرب، ثمّ نقضوا بیعته و أسلموه؛ فقتل رحمه اللّه و صلب بینهم أربع سنین، لا ینکر أحد منهم، و لا یعینوه بید و لا لسان. «۴»

(۴) باب حرق جثمانه الشریف‌

(۱) مقاتل الطالبیّین: قال أبو مخنف: حدّثنی موسی بن أبی حبیب: إنّه مکث مصلوبا إلی أیّام الولید بن یزید، فلمّا ظهر یحیی بن زید، کتب الولید إلی یوسف:

«أمّا بعد، فإذا أتاک کتابی هذا، فانظر عجل أهل العراق، فأحرقه و انسفه فی الیمّ نسفا، و السّلام».

فأمر یوسف لعنه اللّه عند ذلک خراش بن حوشب، فأنزله من جذعه، فأحرقه بالنار

______________________________

(۱)- ۹۸.

(۲)- رثاه جماعة من الشعراء، و أول من لبس السواد علیه شیخ بنی هاشم و المتقدم فیهم الفضل بن العبّاس بن عبد الرحمن بن ربیعة بن الحارث بن عبد المطلب المتوفّی سنة ۱۲۹، و رثاه بقصیدة طویلة مثبتة فی مقاتل الطالبیّین: ۱۰۱، أولها:

ألا یا عین لا ترقی وجودی‌بدمعک لیس ذا حین الجمود

غداة ابن النبی أبو حسین‌صلیب بالکناسة فوق عود

(۳)- ۲۵۸.

(۴)- ۳۰۲. أقول: تقدّم فی عوالم العلوم: ۱۸/ ۲۵۷ تفاصیل شهادته رحمة اللّه علیه.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24991
صفحه از 563
پرینت  ارسال به