5
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

الجعفریّة» و حسب هاتین المدرستین أن هدفهما حفظ حقیقة الإسلام، و جوهر الدین و روح الفقه کما جاء به کتاب اللّه و خاتم أنبیائه صلّی اللّه علیه و آله.

و ممّا یؤسف له حقّا خلوّ المکتبة الإسلامیة من دراسات واسعة، و بحوث مفصّلة تتناسب و عظم مکانة وسعة دور هذه الشخصیّة الفذّة، و التأریخ لم یحفظ لنا سوی أسماء بعض ممّن اهتمّ بکتابة سیر العظماء مثل عبد العزیز بن یحیی الجلودی و مصنّفه «أخبار أبی جعفر علیه السلام» و یا للأسف إنّ ما وصلنا منها قلیل و معظمها فقد مع ما فقد من نفائس تراثنا المجید، و ذهب أدراج الریاح طعاما لنیران الدسائس و الفتن.

و لهذه الأسباب، و لأنّی متشرّف بحمل اسمه المبارک- کما سمّانی به والدیّ- فقد کانت النیّة صادقة، و الرغبة جامحة لکتابة ما یوفّقنی اللّه إلیه، و لو عن بعض جوانب هذه العبقریّة الخالدة حتی أعاننی جلّ و علا علی تحقیق هذا الکتاب و تزیینه بالأحادیث المستدرکة، و نشره بهذه الحلّة الزاهیة، فله الحمد أوّلا و آخرا.

شکر و تقدیر:

و لا یفوتنی أن اسجّل شکری و تقدیری للمحقّقین الأماجد فی مؤسّسة الإمام المهدی علیه السلام سیّما الأخ المکرّم «أمجد الحاج عبد الملک الساعاتی» لما بذله من جهد فی متابعة و مراجعة الکتاب، و کذلک الاخوة الأفاضل «نجم الحاج عبد البدری، و السید فلاح الشریفی، و الحاج عبد الکریم المسجدی، و علیّ الحاج عذاب الربیعی» جزاهم اللّه خیر الجزاء؛

إنّه تعالی هو الموفّق للصواب، و إلیه المرجع و المآب.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
4

«إنّی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی»!

و بقی الوضع هکذا طیلة القرن الهجری الأوّل- تقریبا- حتی أمر عمر بن عبد العزیز بجمع الحدیث و تدوینه، و ذلک فی الفترة الّتی کان فیها الإمام «محمّد الباقر» علیه السلام متقلّدا للامامة، فتلألأ دوره ناصعا، و احیط بهالة من الإعجاب و الإجلال و التقدیر، و توّج بجواهر العلم التی زیّنت بعد ذلک تراث الإسلام و إلی یومنا هذا؛ فکان بحقّ کما قال جلّ و علا فی الحدیث القدسی:

«باقر علوم الأوّلین و الآخرین، و وارث الأنبیاء و المرسلین».

و هکذا قدّرت المشیئة الإلهیّة أن یکون إمامنا الخامس هو الباقر للعلوم علیه السلام لیبتدئ دوره الإلهی بفتح أبواب الثقافة و العلوم و المعرفة و الحدیث علی مصاریعها، بعد أن أرسی أجداده و آباؤه المیامین علیهم السلام دعائم الدین بالسیف و الدم، و بعد أن أوصدت تلک الأبواب فی ظروف قاسیة صعبة؛

بدأ الإمام الباقر علیه السلام بتوطید أرکان الإسلام بما آتاه اللّه من علوم جمّة.

أجل، لقد بقر إمامنا علیه السلام العلوم الّتی تحتاجها الإنسانیّة برمّتها، و الّتی من أجلها بعث اللّه الأنبیاء و الرسل، فوطئ علیه السلام هام الحقائق بأقدام النبوّة و الإمامة؛

و أفاض علی ولده «الإمام جعفر الصادق علیهما السلام» من فیوضاته المقدسة و أفرغ علیه من نور علومه، فخرجت عنهما إلی عالم الحدیث موسوعة کبری لم یعرف التأریخ مثیلا لها، و قد ترکت أثرها العمیق و الواضح فی مختلف المذاهب الإسلامیة، و أنارت آفاق هذا العالم، و أنقذته من دیاجیر الجهل؛

و التأریخ یحدّثنا الیوم بأنّ من روی الحدیث عن ولده الإمام الصادق علیه السلام کان فی حدود خمسة آلاف نفر- و لا ریب أنّهم کانوا أکثر بکثیر من هذا العدد- و کانوا من بقاع شتّی و مناطق عدیدة، و کان من ضمنهم أئمّة المذاهب الأربعة.

لقد کانت «المدرسة الباقریّة» هی الحجر الأساس الذی شیّد علیه «المدرسة

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25087
صفحه از 563
پرینت  ارسال به