459
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

یفسّرها، و قد سألت عنها ثلاثة أصناف من الناس، فقال: کلّ صنف منهم شیئا غیر الذی قال الصنف الآخر.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: ما ذاک؟

قال: فإنّی أسألک عن أوّل ما خلق اللّه من خلقه، فإنّ بعض من سألته قال:

القدر، و قال بعضهم: القلم، و قال بعضهم: الروح.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: ما قالوا شیئا، اخبرک أنّ اللّه تبارک و تعالی کان و لا شی‌ء غیره، و کان عزیزا و لا أحد کان قبل عزّه، و ذلک قوله:

سُبْحانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا یَصِفُونَ «۱».

و کان الخالق قبل المخلوق، و لو کان أوّل ما خلق من خلقه الشی‌ء من الشی‌ء إذا لم یکن له انقطاع أبدا، و لم یزل اللّه إذا و معه شی‌ء لیس هو یتقدّمه، و لکنّه کان إذ لا شی‌ء غیره، و خلق الشی‌ء الّذی جمیع الأشیاء منه و هو الماء الّذی خلق الأشیاء منه فجعل نسب کلّ شی‌ء إلی الماء و لم یجعل للماء نسبا یضاف إلیه.

و خلق الریح من الماء، ثمّ سلّط الریح علی الماء، فشققت الریح متن الماء حتّی ثار من الماء زید علی قدر ما شاء أن یثور، فخلق من ذلک الزبد أرضا بیضاء نقیّة لیس فیها صدع و لا ثقب و لا صعود و لا هبوط و لا شجرة، ثمّ طواها «۲» فوضعها فوق الماء. ثمّ خلق اللّه النار من الماء، فشققت النار متن الماء حتّی ثار من الماء دخان علی قدر ما شاء اللّه أن یثور، فخلق من ذلک الدخان سماء صافیة نقیّة لیس فیها صدع و لا ثقب، و ذلک قوله:

السَّماءُ بَناها* رَفَعَ سَمْکَها فَسَوَّاها* وَ أَغْطَشَ لَیْلَها وَ أَخْرَجَ ضُحاها «۳».

قال: و لا شمس و لا قمر و لا نجوم و لا سحاب، ثمّ طواها فوضعها فوق الأرض ثمّ نسب الخلیقتین، فرفع السماء قبل الأرض، فذلک قوله عزّ ذکره:

وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها «۴» یقول: بسطها.

______________________________

(۱)- الصافات: ۱۸۰.

(۲)- أی جمعها.

(۳)- النازعات: ۲۷- ۲۹.

(۴)- النازعات: ۳۰.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
458

الحمد للّه الّذی جعل لکلّ شی‌ء حدّا ینتهی إلیه حتّی أنّ لهذا الکوز حدّا ینتهی إلیه.

فقال ابن ذرّ: و ما حدّه؟ قال: یذکر اسم اللّه علیه إذا شرب، و یحمد اللّه علیه إذا فرغ، و لا یشرب من عند عروته، و لا من کسر إن کان فیه.

قال: فلمّا فرغوا أقبل علیهم یستفتیهم الأحادیث فلا یتکلّمون، فلمّا رأی ذلک أبو جعفر علیه السّلام قال: یا ابن ذرّ أ لا تحدّثنا ببعض ما سقط إلیکم من حدیثنا؟

قال: بلی یا ابن رسول اللّه، قال: «إنّی تارک فیکم الثقلین، أحدهما أکبر من الآخر: کتاب اللّه، و أهل بیتی، إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا». فقال أبو جعفر علیه السّلام:

یا ابن ذرّ إذا لقیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فقال: ما خلّفتنی فی الثقلین؟

فما ذا تقول؟ قال: فبکی ابن ذرّ حتّی رأیت دموعه تسیل علی لحیته، ثمّ قال:

أمّا «الأکبر» فمزّقناه، و أمّا «الأصغر» فقتلناه.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: إذا تصدّقه یا ابن ذرّ، لا و اللّه، لا تزول قدم یوم القیامة حتّی یسأل عن ثلاث: عن عمره فیما أفناه، و عن ماله أین اکتسبه و فیما أنفقه، و عن حبّنا أهل البیت. قال: فقاموا و خرجوا.

فقال أبو جعفر علیه السّلام لمولی له: اتبعهم فانظر ما یقولون.

قال: فتبعهم ثمّ رجع، فقال: جعلت فداک قد سمعتهم یقولون لابن ذرّ:

ما علی هذا خرجنا معک، فقال: ویلکم اسکتوا! ما أقول لرجل «۱» یزعم أنّ اللّه یسألنی عن ولایته! و کیف أسأل رجلا یعلم حدّ الخوان و حدّ الکوز؟! «۲»

(۱۴) باب ما جری بینه علیه السّلام و بین عالم من أهل الشام‌

(۱) الکافی: عنه، عن أحمد بن محمّد، عن الحسین بن سعید، عن محمد بن داود، عن محمّد بن عطیّة، قال: جاء رجل إلی أبی جعفر علیه السّلام من أهل الشام- من علمائهم- فقال: یا أبا جعفر جئت أسألک عن مسألة قد أعیت علیّ أن أجد أحدا

______________________________

(۱)- «إن رجلا» م، ب و ما أثبتناه کما فی خ ل.

(۲)- ۲۱۹ ح ۳۹۴، عنه البحار: ۱۰/ ۱۵۹ ح ۱۲.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25207
صفحه از 563
پرینت  ارسال به