51
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

أدخله إلی دار جنب «الصفا» «۱» فأرسل إلیّ، فکنّا ثلاثة، فقال:

مرحبا یا ابن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، ثمّ وضع یده علی رأسی، و قال:

بارک اللّه فیک، یا أمین اللّه بعد آبائه؛

یا أبا جعفر! إن شئت فأخبرنی، و إن شئت فأخبرتک، و إن شئت سلنی، و إن شئت سألتک، و إن شئت فأصدقنی، و إن شئت صدّقتک. قال: کل ذلک أشاء.

قال: فإیّاک أن ینطق لسانک عند مسألتی بأمر تضمر لی غیره. «۲»

قال: إنّما یفعل ذلک من فی قلبه علمان، یخالف أحدهما صاحبه، و إنّ اللّه عزّ و جلّ أبی أن یکون له علم فیه اختلاف. [قال: هذه مسألتی فسّرت طرفا منها أخبرنی عن هذا العلم الذی لیس فیه اختلاف، من یعلمه؟]

قال: أمّا جملة العلم، فعند اللّه جلّ ذکره، و أمّا ما لا بدّ للعباد منه فعند الأوصیاء.

قال: ففتح الرجل عجرته، و استوی جالسا، و تهلّل وجهه، و قال: هذه أردت، و لها أتیت؛ زعمت أنّ علم ما لا إختلاف فیه من العلم عند الأوصیاء فکیف یعلمونه؟ قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یعلمه إلّا أنّهم لا یرون ما کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یری، لأنّه کان نبیّا و هم محدّثون، و أنّه کان یفد إلی اللّه جلّ جلاله، فیسمع الوحی و هم لا یسمعون.

فقال: صدقت یا ابن رسول اللّه، سآتیک بمسألة صعبة: أخبرنی عن هذا العلم ماله لا یظهر، کما کان یظهر مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟

قال: فضحک أبی علیه السّلام و قال: أبی اللّه أن یطّلع علی علمه إلّا ممتحنا للإیمان به کما قضی علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن یصبر علی أذی قومه، و لا یجاهدهم إلّا بأمره

______________________________

(۱)- الصفا: مکان مرتفع من جبل أبی قبیس، بینه و بین المسجد الحرام عرض الوادی... و من وقف علی الصفا کان بحذاء الحجر الأسود... معجم البلدان: ۳/ ۴۱۱.

(۲)- أی لا تخبرنی بشی‌ء یکون فی علمک شی‌ء آخر یلزمک لأجله القول بخلاف ما أخبرت کما فی أکثر علوم أهل الضلال، فإنه یلزمهم أشیاء لا یقولون بها.

أو المعنی أخبرنی بعلم یقینی لا یکون عندک احتمال خلافه. قاله المجلسی فی المرآة.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
50

قال: إنّ اللّه تعالی لمّا أخذ میثاق بنی آدم أجری نهرا أحلی من العسل، و ألین من الزبد، ثمّ أمر القلم استمدّ من ذلک، و کتب إقرارهم و ما هو کائن إلی یوم القیامة، ثمّ ألقم ذلک الکتاب هذا الحجر، فهذا الاستلام الّذی تری إنّما هو بیعة علی إقرارهم.

و کان أبی إذا استلم الرکن قال: «اللّهم أمانتی أدّیتها، و میثاقی تعاهدته لیشهد لی عندک بالوفاء». فقال الرجل: صدقت یا أبا جعفر. ثمّ قام.

فلمّا ولّی، قال الباقر علیه السّلام لابنه الصادق علیه السّلام: اردده علیّ، فتبعه إلی الصفا فلم یره، فقال الباقر علیه السّلام: أراه الخضر علیه السّلام. «۱»

۲- باب إتیان إلیاس إلیه علیه السّلام‌

الأخبار: الأئمّة: محمّد التقی، عن الصادق علیه السّلام:

۱- الکافی: محمد بن أبی عبد اللّه و محمد بن الحسن، عن سهل بن زیاد و محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد جمیعا، عن الحسن بن العبّاس بن الحریش «۲»، عن أبی جعفر الثانی علیه السّلام قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام:

بینا أبی یطوف بالکعبة، إذا رجل معتجر قد قیّض له «۳»، فقطع علیه اسبوعه «۴» حتی

______________________________

(۱)- ۳/ ۳۳۳، عنه البحار: ۱۰/ ۱۵۸ ح ۱۱.

(۲)- ذکره العلّامة فی القسم الثانی من خلاصته:

۲۱۴ رقم ۱۳ و قال: روی عن أبی جعفر علیه السّلام، ضعیف جدا...

قال المجلسی فی مرآة العقول: ۳/ ۶۱: یظهر من کتب الرجال أنه لم یکن لتضعیفه سبب إلّا روایة هذه الأخبار العالیة الغامضة التی لا یصل إلیها عقول أکثر الخلق، و الکتاب [أی کتاب ثواب إنا أنزلناه الذی رواه] کان مشهورا عند المحدّثین، و أحمد بن محمد روی هذا الکتاب مع أنه أخرج البرقی عن قم بسبب أنه کان یروی عن الضعفاء، فلو لم یکن هذا الکتاب معتبرا عنده، لما تصدّی لروایته، و الشواهد علی صحته عندی کثیرة.

(۳)- یقال: قیّض اللّه فلانا لفلان: جاء به و أتاحه له. و الاعتجار: التنقیب ببعض العمامة.

(۴)- أی طوافه.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24942
صفحه از 563
پرینت  ارسال به