7
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

العوالم المعتمدة فی التحقیق، و إنّما أثبتناه من المصدر و البحار، أو من أحدهما.

و وضعنا الاختلافات اللفظیّة الطویلة نسبیّا، أو التی تبهم الإشارة إلیها فی الهامش بین قوسین ().

و حصرنا النصوص الواردة فی المتن بین قوسی التنصیص الصغیرین «».

و استعملناهما فی الهامش لحصر شروح و تعلیقات المصنّف علی الأحادیث معلّمة فی آخرها ب «منه قدس سره».

و تجدر الإشارة إلی أننا قد اعتمدنا فی تحقیق الکتاب علی نسخة خطّیة واحدة، موجودة نسختها «المصوّرة» فی مکتبة مؤسّسة الإمام المهدی علیه السلام.

هذه الموسوعة الکبری:

ینبوع من ینابیع علوم أهل بیت الوحی و الرسالة علیهم السلام، و منهل من مناهل حکمهم الزاخرة، و قبس من منار فضائلهم، و تعدّ أکبر جامع دینی یطفح بالفضیلة و یمتاز عمّا سواه من التآلیف القیّمة بغزارة العلم، و جودة السرد، و حسن التبویب و رصانة البیان، و طول باع مؤلّفه قدس سره فی التحقیق و التدقیق و التثبّت و حسن الاطّلاع، الذی لم ینسج علی منواله، و لم یجمع علی شاکلته.

و هی ترتیب و تتمیم للموسوعة الجلیلة العظیمة الموسومة ب «بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمّة الأطهار» لمؤلّفها المولی العلّامة البحّاثة شیخ الإسلام ذی الفیض القدسیّ محمّد باقر المجلسی أعلی اللّه مقامه؛

حیث کان فی نیّته أن یستدرک ما فاته من مصادر لم تکن بین یدیه، أو ممّا لم ینقل منه لدی تألیفه حیث قال فی البحار: ۱/ ۴۶:

«ثمّ اعلم أنّا سنذکر بعض أخبار الکتب المتقدّمة الّتی لم نأخذ منها کثیرا لبعض الجهات، مع ما سیتجدّد من الکتب فی کتاب مفرد، سمّیناه ب «مستدرک البحار» إن شاء اللّه الکریم الغفّار، إذ الإلحاق فی هذا الکتاب یصیر سببا لتغییر کثیر من

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
6

منهج التحقیق‌

اشارة

بعد استنساخ الکتاب و مقابلته مع أصله و مصادره و البحار اتّبعنا- کما هو دأبنا- طریقة التلفیق بین العوالم، و البحار، و المصادر، لإثبات متن صحیح سلیم للکتاب، مشیرین فی الهامش إلی الاختلافات اللفظیّة الضروریّة باستعمال الرموز التالیة:

«ع» للعوالم «ب» للبحار «م» للمصدر «خ ل» لأحد نسخ المصدر.

و من ثمّ أشرنا فی نهایة کل حدیث إلی مصادره و اتّحاداته بصورة مفصّلة و مبوّبة مع الإشارة إلی الأحادیث التی تقدّمت أو تأتی فی طیّات أبواب الکتاب، الّتی نقلها ثانیة بعینها أو ما یشابهها.

کما قمنا بشرح بعض الألفاظ اللغویّة الصعبة نسبیّا شرحا مبسّطا موجزا، مع إثبات ترجمة لبعض الأعلام الواردة فی أسانید و متون الروایات، خاصّة تلک الّتی صحّفت و حرّفت بصورة شدیدة؛

معتمدین فی ذلک علی امهات کتب تراجم الرجال.

و کذا الحال بالنسبة لأسماء القبائل و الأقوام و الفرق و الأماکن و البقاع.

و لمّا کان هدفنا الإحاطة بجمیع جوانب الموضوع و إعطاء صورة واضحة للقارئ، قمنا باستدراک ما أمکننا من أبواب و أحادیث ابتدأناها بکلمة «استدراک» و أنهیناها بعلامة*** و وضع أرقام أبوابها و أحادیثها بین قوسین صغیرین ()؛

و أمّا الروایات الخاصّة بالتفسیر و الفقه فلم ندرجها، لأنّنا سنذکرها مفصّلة فی موسوعتنا «جامع الأخبار و الآثار عن النبیّ و الأئمّة الأطهار علیهم السلام».

علما بأنّ کلّ ما کان بین المعقوفتین [] بدون إشارة فهو ممّا لم یکن فی نسخة

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25032
صفحه از 563
پرینت  ارسال به