73
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

قالوا: صدقت، هذه الآیة أردنا أن نسألک. قال: نحن الشجرة التی قال اللّه:

أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ «۱» و نحن نعطی شیعتنا ما نشاء من أمر علمنا.

علیّ بن أبی حمزة و أبو بصیر قالا: کان لنا موعد علی أبی جعفر علیه السّلام فدخلنا علیه أنا «۲» و أبو لیلی، فقال: یا سکینة! هلمّی المصباح.

فأتت بالمصباح، ثمّ قال: هلمّی بالسفط الذی فی موضع کذا و کذا.

قال «۳»: فأتته بسفط هندی أو سندی، ففضّ خاتمه، ثمّ أخرج منه صحیفة صفراء، فقال علیّ: فأخذ یدرّجها «۴» من أعلاها، و ینشرها من أسفلها، حتی إذا بلغ ثلثها أو ربعها نظر إلیّ، فارتعدت فرائصی، حتی خفت علی نفسی؛

فلمّا نظر إلیّ فی تلک الحال، وضع یده علی صدری، فقال: أبرأت أنت؟

قلت: نعم جعلت فداک. قال: لیس علیک بأس، ثمّ قال: ادن «۵». فدنوت.

فقال لی: ما تری؟ قلت: اسمی و اسم أبی و أسماء أولاد لی لا أعرفهم.

فقال: یا علیّ لو لا أنّ لک عندی ما لیس لغیرک، ما أطلعتک علی هذا، أما إنّهم سیزدادون علی عدد ما هاهنا.

قال علیّ بن أبی حمزة: فمکثت- و اللّه- بعد ذلک عشرین سنة، ثمّ ولد لی الأولاد بعدد ما رأیت بعینی فی تلک الصحیفة. الخبر. «۶»

الصادق علیه السّلام:

۲- الخرائج و الجرائح: روی عن الحلبی، عن الصادق علیه السّلام قال:

دخل ناس علی أبی علیه السّلام: فقالوا: ما حدّ الإمام؟

______________________________

(۱)- زاد بعدها فی ع: «تؤتی اکلها کلّ حین بإذن ربّها»، قالوا: صدقت، هذه الآیة أردنا أن نسألک.

قال: نحن الشجرة التی قال اللّه تعالی: أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ.

و هذا تکرار بیّن من إضافات النسّاخ لیس إلّا.

(۲)- کذا، و فی المدینة «قال» بدل «قالا».

(۳)- لأنّ أبا بصیر کان أعمی، فالقاتل ظاهرا هو علی.

(۴)- الدرج: لفّ الشی‌ء.

(۵)- «ادنه» م، ع، ب.

(۶)- ۳/ ۳۲۵، عنه البحار: ۴۶/ ۲۶۶ ح ۶۵، و مدینة المعاجز: ۳۴۷ ح ۸۷، و ص ۳۴۸ ح ۸۸.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
72

(۱۱) باب أنّ عنده علیه السّلام وصیّة فاطمة علیها السّلام‌

(۱) الکافی: علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی نجران، عن عاصم بن حمید، عن أبی بصیر قال: قال أبو جعفر علیه السّلام: أ لا اقرئک وصیّة فاطمة علیها السّلام؟

قال: قلت: بلی. قال: فأخرج حقّا أو سفطا، فأخرج منه کتابا فقرأه:

«بسم اللّه الرحمن الرحیم هذا ما أوصت به فاطمة بنت محمّد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أوصت بحوائطها السبعة: العواف، و الدلال، و البرقة، و المیثب، و الحسنی و الصافیة، و ما لأمّ إبراهیم إلی علیّ بن أبی طالب علیه السّلام فإن مضی علیّ فإلی الحسن فإن مضی الحسن، فإلی الحسین، فإن مضی الحسین، فإلی الأکبر من ولدی، شهد اللّه علی ذلک و المقداد بن الأسود و الزبیر بن العوّام، و کتب علیّ بن أبی طالب».

و عنه، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عاصم بن حمید (مثله)، و لم یذکر حقّا، و لا سفطا، و قال: إلی الأکبر من ولدی دون ولدک. «۱»

۱۲- باب أنّه علیه السّلام العارف بشیعته، و أسماء شیعته و أسماء آبائهم، و قبائلهم‌

الأخبار: الأئمّة: الباقر علیه السّلام:

۱- المناقب لابن شهرآشوب: و فی حدیث الحلبیّ: أنّه دخل اناس علی أبی جعفر علیه السّلام و سألوا علامة، فأخبرهم بأسمائهم، و أخبرهم عمّا أرادوا یسألون عنه؛

و قال: أردتم أن تسألوا عن هذه الآیة من کتاب اللّه: کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ* تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها «۲».

______________________________

(۱)- ۷/ ۴۸ ح ۵. تقدم بکامل تخریجاته فی عوالم العلوم: ۱۱/ ۵۳۶ ح ۲.

(۲)- إبراهیم: ۲۴ و ۲۵.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 24980
صفحه از 563
پرینت  ارسال به