91
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال

و النسیم الأرج «۱»، و الحقّ المرج «۲»؛ و آخرون یقولون: من هذا؟ فقیل: الباقر «۳»، علم العلم «۴» و الناطق عن الفهم محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام.

و فی روایة أبی بصیر: ألا إنّ هذا باقر علم الرسل، و هذا مبیّن السبل، هذا خیر من رسخ فی أصلاب أصحاب السفینة، هذا ابن فاطمة الغرّاء العذراء الزهراء.

هذا بقیّة اللّه فی أرضه، هذا ناموس «۵» الدّهر، هذا ابن محمّد و خدیجة، و علیّ و فاطمة، هذا منار الدین القائمة. «۶»

[الکتب:]

۳- کشف الغمّة: نقلت من کتاب جمعه الوزیر السّعید مؤیّد الدّین أبو طالب محمد بن أحمد بن محمد ابن العلقمی «۷» رحمه اللّه تعالی، قال: ذکر الأجلّ أبو الفتح یحیی

______________________________

(۱)- «الأرج- بکسر الراء- من الأرج- بالتحریک- و هو توهج ریح الطیب» منه ره.

(۲)- «المرج: إمّا بضمّ المیم و کسر الراء و تشدید الجیم من الرجّ، و هو التحرّک و الاهتراز، لتحرّکه بین الناس، أو لاضطرابه من خوف الأعداء، أو بفتح المیم و کسر الراء و تخفیف الجیم، من قولهم:

مرج الدین إذا فسد، أی الذی ضاع بین الناس قدره» منه ره.

أقول: المرج- بفتح المیم و الراء الساکنة-: الفضاء، أو الأرض الواسعة ذات نبات کثیر، و فی المعنی استعارة واضحة.

(۳)- «محمد بن علی الباقر» ع، ب.

(۴)- «قوله: علم العلم، بتحریک المضاف» منه ره.

(۵)- «الناموس: صاحب سرّ الملک، أی مخزن أسرار اللّه فی الدهر» منه ره.

(۶)- ۳/ ۳۱۷، عنه البحار: ۴۶/ ۲۵۹ ح ۶۰، و مدینة المعاجز: ۳۴۳ ح ۷۲. یأتی ص ۱۷۸ ح ۲.

(۷)- قال ابن الفوطی فی الحوادث الجامعة: إنه کان استاذ دار الخلافة ببغداد، ثم استدعی إلی دار الوزارة و نصب وزیرا. و قال ابن کثیر فی البدایة و النهایة: ۱۳/ ۲۱۲: إنّه من الفضلاء فی الإنشاء و الأدب... و قد حصل له من التعظیم و الوجاهة فی أیام المستعصم ما لم یحصل لغیره من الوزراء، انتهی. و لأجله ألّف ابن أبی الحدید شرح نهج البلاغة، و أنشأ القصائد السبع العلویات. و قال فی مجالس المؤمنین: إنّ الحسن بن محمد الصنعانی ألّف له العباب الزاخر، و مدحه فی أوّله کثیرا.

و قال فی شذرات الذهب: ۵/ ۲۷۲: کان فاضلا. ترجم له فی الأنوار الساطعة: ۱۴۹.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
90

من هذا علیه سیماء زهرة «۱» العلم؟ لاجرّبنّه؛

فلمّا مثل بین یدیه، ارتعدت فرائصه، و اسقط فی ید «۲» أبی جعفر علیه السّلام، و قال:

یا ابن رسول اللّه لقد جلست مجالس کثیرة بین یدی ابن عبّاس و غیره، فما أدرکنی ما أدرکنی آنفا! فقال له أبو جعفر علیه السّلام: ویلک یا عبید أهل الشام، إنّک بین یدی: «بیوت أذن اللّه أن ترفع و یذکر فیها اسمه» «۳». «۴»

۲- المناقب لابن شهرآشوب: حبابة الوالبیّة قالت: رأیت رجلا بمکة أصیلا «۵» فی الملتزم «۶»، أو بین الباب و الحجر، علی صعدة من الأرض، و قد حزم وسطه علی المئزر بعمامة خزّ، و الغزالة تخال علی قلل الجبال کالعمائم علی قمم «۷» الرجال و قد صاعد کفّه و طرفه نحو السماء و یدعو؛ فلمّا انثال الناس علیه یستفتونه عن المعضلات، و یستفتحون أبواب المشکلات فلم یرم «۸» حتی أفتاهم فی ألف مسألة، ثمّ نهض یرید رحله، و مناد ینادی بصوت صهل «۹»: ألا إنّ هذا النور الأبلج «۱۰» المسرج «۱۱»

______________________________

(۱)- «و قال [أی الفیروزآبادی]: زهرة الدنیا: بهجتها و نضارتها و حسنها، و بالضمّ: البیاض و الحسن» منه ره.

(۲)- اسقط فی یده: ندم و تحیّر.

(۳)- إشارة إلی قوله تعالی فی سورة النور: ۳۶.

(۴)- ۳/ ۳۱۷، عنه البحار: ۴۶/ ۲۵۸ ذح ۵۹، و مدینة المعاجز: ۳۴۳ ح ۷۱. یأتی ص ۱۷۷ ح ۱، و ص ۲۶۹ ح ۲.

(۵)- «الأصیل: وقت العصر و بعده» منه ره.

(۶)- الملتزم: و یقال له «المدعی و المتعوّذ» سمّی بذلک لالتزامه الدعاء و التعوّذ، و هو ما بین الحجر الأسود و الباب... معجم البلدان: ۵/ ۱۹۰.

(۷)- «الغزالة: الشمس. و القمم- بکسر القاف و فتح المیم-: جمع قمة- بالکسر- و هی أعلی الرأس، أی کانت الشمس فی رءوس الجبال تتخیّل کأنّها عمامة علی رأس رجل، لاتّصالها برءوسها و قرب افولها، و الغرض کون الوقت آخر الیوم، و مع ذلک أفتی فی ألف مسألة» منه ره.

(۸)- «یقال: ما رمت المکان- بالکسر- أی ما برحت» منه ره.

(۹)- «الصهل- محرّکة-: حدّة الصوت مع بحج» منه ره.

(۱۰)- «الأبلج: الواضح و المضی‌ء» منه ره.

(۱۱)- «المسرح» ع. «التسریح: الإرسال و الإطلاق، أی المرسل لهدایة العباد» منه ره.

و قال المجلسی مثل ذلک، و أضاف: أو بالجیم، من الإسراج، بمعنی إیقاد السراج، و هو أنسب.

مستدرک عوالم العلوم(من فاطمة الزهراء ع إلی الإمام الجواد ع)، البحرانی،ج‌۱۹-الباقرع،

  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 25192
صفحه از 563
پرینت  ارسال به