1
عوالم العلوم و المعارف و الاحوال ، من الآیات و الاخبار و الاقوال

عوالم العلوم و المعارف المجلد ۱

اشارة

عنوان و نام پدیدآور: عوالم العلوم و المعارف و الاحوال من الایات و الاخبار و الاقوال [بحرانی]/عبدالله البحرانی الاصفهانی ؛ مستدرکها: محمد باقر الموحد الابطحی الاصفهانی

موضوع: احادیث شیعه -- قرن ۱۳ق.

تقدیم و تجلیل

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

نقدّم الیوم إلی القراء الأفاضل، و روّاد العلم و الفضیلة، سفرا عظیما ضمّ بین دفتیه النصوص علی الأئمة الاثنی عشر علیهم السّلام، حسب منهجنا المعتمد فی استدراک ما فات عن المؤلف، مستقصین لما فی المصادر و الجوامع الکبیرة الحاضرة، مخطوطة کانت أو مطبوعة.

و لا بدّ لنا هنا من وقفة نسجّل فیها شکرنا و اعتزازنا بجهود العلم الحجة السیّد حسن آل طه، حیث قام مشکورا باشارة من شیخه الاستاذ آیة اللّه فقیه أهل البیت الشیخ مرتضی نجل آیة اللّه العظمی مؤسس الحوزة العلمیة و زعیمها فی قم المقدّسة سماحة الشیخ عبد الکریم الحائری الیزدی المهرجردی المیبدی- طاب ثراهما القدسی- بجمع النصوص علی الأئمة الاثنی عشر علیهم السّلام من طرق الخاصة و العامة، فجدّ جدّه، و أتعب نفسه خلال مدة تقرب من عشر سنوات، کان خاتمتها عرض نتاجه الثمین علینا، لرؤیا رأی فیها شیخه الفقید و هو یسأله عن حال الکتاب- بما کان حریصا علی نشره- مخاطبا إیّاه بأنّک لا تتمکن من طبعه بمثل هذا، مشیرا إلی کتاب جواهر الکلام فی الفقه.

و لا بدّ لنا أیضا، و قد مررنا بذکر آیة اللّه شیخنا المرتضی الحائری، أن نعرض صورا من سیرته القدسیة الجلیلة، و نزرا یسیرا من کراماته النبیلة، بما یناسب عنوان الکتاب.

فمنها: ما وجدته فی بعض مخطوطات. مذکراته قال ما ترجمته مختصرا: رنّ جرس الهاتف فی منتصف إحدی اللیالی، فقلت فی نفسی: لا بدّ أنّ مسلما له حاجة ملحّة یلتمس قضاءها، فی هذا الوقت، فأسرعت فی ارتقاء السلّم الموصل إلی غرفة الهاتف، فسقطت و أحسست بألم شدید فی یدی تبیّن فیما بعد أنّها کسرت.

ثمّ قال: شاهدت فی الیقظة أنی البست اثنی عشر قمیصا طبیّا بعدد الأئمة الاثنی عشر، ثمّ خلعت منّی، و هذه العنایة کانت بواسطة حضرة السیّد الکریم مولانا عبد العظیم الحسنی، تولّی ذلک من ناحیة الأئمة الاثنی عشر، أو المعصومین الأربعة عشر علیهم السّلام.

ثمّ قال: «علی هذا أکون أنا من ناقلی إمامة الأئمة الاثنی عشر بلا واسطة».

و أما الحدیث عن سیرة والده المعظّم، فممتع و ذو شجون، نکتفی بقبس منها:

فحیاته قدّس سره سایرتها الکرامات منذ بدء تکوّنه، فقد کانت ولادته بکرامة غریبة، و موهبة إلهیة، حیث قرّت عین أبیه به، و استجیبت دعوته بعد ما بلغ من الکبر عتیّا. و مدّ عمره الشریف، کان بکرامة و دعاء أبی عبد اللّه الحسین علیه السّلام، حینما مرض مرضا شدیدا حتی یئس منه، و بلغ مرحلة الاحتضار، و جاءه ملک الموت، فتوجّه إلی حضرة سیّد الشهداء علیه السّلام قائلا: «یا أبا عبد اللّه أعلم إنّ الموت حق، و لکن یدیّ صفر من الزاد لیوم المعاد، ألتمس منک الدعاء لتمدید عمری، إلی أن أستعدّ لمقرّی و أعدّ له عدّة» فجاء ملک آخر، و قال للأول: «ارفع یدک عنه فقد مدّ فی عمره بدعوة أبی عبد اللّه الحسین».

فکان من هذه العدّة تأسیسه الحوزة العلمیة المرکزیة الکبری فی مدینة قم المقدّسة، حرم أهل البیت، و عشّ آل محمّد، و هی بذاتها أمنیة عظیمة و موعودة فی آخر الزمان، عند افول شمس العلم من کوفان، و بزوغ فجره فی هذه المدینة المقدّسة.

فعلی هذا تکون هذه الحوزة حسینیة المنشأ، و البقاء باذن ربها.

مثلها کمثل شجرة طیبة أصلها ثابت و فرعها فی السماء تؤتی أکلها کل حین باذن ربها.

کشجرة مبارکة زیتونة لا شرقیة و لا غربیة، یکاد زیتها یضی‌ء و لو لم تمسسه نار نور علی نور یهدی اللّه لنوره من یشاء. أو کماء أنزل من السماء فاختلط به نبات الأرض...

فأما الزبد فیذهب جفاء، و أما ما ینفع الناس فیمکث فی الأرض.

و کان لها یوم مشهود، یوم الفتنة العمیاء الکبری، یوم الهجوم العام علی نوامیس الاسلام و البلاد و الحوزات العلمیة الولائیة، حیث أصبحت مهبط و مأوی و محط رحال کبار العلماء و المراجع و الشخصیات العلمیة المبعدین عن النجف الأشرف، و من نزل معهم من مختلف الأصقاع، و فی مقدمتهم سماحة آیة اللّه العظمی السیّد أبی الحسن الأصفهانی المرجع الأعلی للشیعة.

و من تلک العدّة أیضا ما تشهد به قاعات الدرس و أواوین المساجد من دأبه علی ذکر مصیبة سیّد الشهداء علیه السّلام قبل الشروع بالدرس، و کلما وجد إلی ذلک سبیلا، متمثلا:

تبکیک عینی لا لأجل مثوبةلکنّما عینی لأجلک باکیة

ثمّ یبدأ درسه الشّیق بحلاوة البیان، و عذوبة الکلام، و ما ذاک إلّا من عنایات أبی عبد اللّه علیه السّلام، عند ما ناوله کفّ سکّر فی المنام.

و والد و ما ولد، لقد کانت تسمیته ولدیه الفریدین ب «المرتضی» و «المهدی» کلمة باقیة فی عقبه، و رمزا لحدیث: أول الأئمة الاثنی عشر: علی، و آخرهم: المهدی.

و بما أنّه قدّس سره کان نموذجا علمیا کبیرا، و ذخیرة ولائیة ربانیة، فقد تمثّل فی مفاخر تلامذته الذین أورثهم العلوم و الزعامة، فتحمّلوا عنه، و أدّوا الأمانة، و هم أکابر أساتذتنا أدام اللّه ظلالهم و تأییداتهم، أصبحوا مراجع علمیة، دینیة، عالمیة، کبری، و قد سبقهم مجدّد الحوزات العلمیة، و محیی آثار الشریعة زعیم الشیعة، و مرجع الطائفة استاذنا الأکبر آیة اللّه العظمی الحاج آقا حسین الطباطبائی البروجردی طاب ثراه.

فسلام علیه یوم ولد، و یوم مضی شهیدا، و یوم یبعث حیّا مباهیا أنّه جاهد فی اللّه حق جهاده، مؤسسا للحوزة العلمیة فی مدینة من اکبر بقاع الأرض المتبرکة، فی مهد العلم و کعبة الآمال و حرم أهل بیت و علومهم، و مأوی شیعتهم فی عصر غائبهم الإمام المهدی عجّل اللّه فرجه الشریف.

[مقدمة التحقیق]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الحمد للّه الذی جعل الأئمّة النقباء بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله اثنا عشر إماما-: أوّلهم علی علیه السّلام، و أحد عشر من ولده و ولد الزهراء بضعة الرسول صلّی اللّه علیه و آله: الحسن، الحسین، علی، محمد، جعفر، موسی، علی، محمد، علی، الحسن، و آخرهم المهدی- عجّل اللّه فرجهم الشریف بظهوره- کما جعل الأسباط اثنا عشر، و العیون التی تفجرت لموسی اثنا عشر، و البروج اثنا عشر، و الشهور اثنا عشر شهرا فی کتاب اللّه.

أمّا بعد، فلا یختلف اثنان فی أنّ الإمامة- و لا سیما القدسیة الإلهیة منها- ضرورة حیاتیة یفرضها التسلسل القیادی لبنی البشر، إذ لا یمکن ترک الأمّة فی حیرة و ضلالة، بلا راع یرعاها و یرعی مصالحها.

و مما لا یقبله العقل و الوجدان السلیم أن یفوّض اللّه و رسوله الأمر إلی الأمّة و أهوائها، و عقول أفرادها متناقضة متباینة ضعیفة.

و لا ریب فی أنّ جعل الإمامة الإلهیة فی القرآن العظیم کان من اللّه تبارک و تعالی للرسل و الأنبیاء و أوصیائهم، و مصداقه قوله سبحانه فی خطابه لإبراهیم: «إِنِّی جاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِماماً» «۱».

و فی سیاق کلامه عنه و عن إسحاق و یعقوب علیهم السّلام: «وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا» «۲».

و فی الأئمة الاثنی عشر من بنی إسرائیل- أوصیاء موسی-: «وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا» «۳».

هؤلاء الرسل و الأنبیاء و الأوصیاء الذین آتاهم اللّه رشدهم و آتاهم من لدنه علما و حکما، و علّمهم- بالوحی- ما لم یعلموا.

و من الجدیر بالذکر أنّه لم یبعث اللّه سبحانه نبیّا إلّا جعل له وصیّا، و أمره أن

______________________________

(۱)- سورة البقرة: ۱۲۴.

(۲)- سورة الأنبیاء: ۷۳.

(۳)- سورة السجدة: ۲۴.

عوالم العلوم و المعارف والأحوال-الإمام علی بن أبی طالب علیهما السلام، النصوص،


عوالم العلوم و المعارف و الاحوال ، من الآیات و الاخبار و الاقوال
  • نام منبع :
    عوالم العلوم و المعارف و الاحوال ، من الآیات و الاخبار و الاقوال
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 12 - 14)
تعداد بازدید : 14541
صفحه از 419
پرینت  ارسال به