139
الوافی

أنبئکم بشر من هذا قالوا: بلی یا رسول اللّٰه، قال: الذی لا یؤمن شره و لا یرجی خیره، إن عیسی بن مریم علیهما السلام قال فی بنی إسرائیل، فقال: یا بنی إسرائیل لا تحدثوا بالحکمة الجهال فتظلموها، و لا تمنعوها أهلها فتظلموهم، و لا تعینوا الظالم علی ظلمه فیبطل فضلکم، الأمور ثلاثة: أمر تبین لک رشده فاتبعه، و أمر تبین لک غیه فاجتنبه، و أمر اختلف فیه فرده إلی اللّٰه تعالی".

[۶]

اشارة

۲۵۳۸۸- ۶ (الفقیه- ۴: ۴۱۲ رقم ۵۹۰۰) أحمد بن إسحاق بن سعید، عن القداح، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه علیهم السلام قال" قال الفضل بن عباس أهدی إلی رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه و آله و سلم بغلة أهداها له کسری و قیصر فرکبها النبی صلی اللّٰه علیه و آله و سلم بحبل من شعر و أردفنی خلفه، ثم قال لی: یا غلام احفظ اللّٰه یحفظک، احفظ اللّٰه تجده أمامک، تعرف إلی اللّٰه تعالی فی الرخاء یعرفک فی الشدة، إذا سألت فاسأل اللّٰه، و إذا استعنت فاستعن بالله، فقد مضی القلم بما هو کائن، فلو جهد الناس أن ینفعوک بأمر لم یکتبه اللّٰه لک لم یقدروا علیه، و لو جهدوا أن یضروک بأمر لم یکتبه اللّٰه علیک لم یقدروا علیه، فإن استطعت أن تعمل بالصبر مع الیقین فافعل، فإن لم تستطع فاصبر، فإن فی الصبر علی ما تکره خیرا کثیرا، و اعلم أن الصبر مع النصر و أن الفرج مع الکرب، و أن مع العسر یسرا أن مع الیسر عسرا".

الوافی، ج‌۲۶،


الوافی
138

لعل المراد بالاشتهار بالعبادة أن یعرف الرجل بکونه عابدا و یشتهر بإکثاره منها و المراد بکونه ریبة أنه یریب فی أن تکون خالصة لله لأن ما کان لله ینبغی أن یکون خافیا کما مر فی الحدیث أن إخفاء العمل أشد من العمل اللهم إلا أن لا یکون له مدخل فی الاشتهار بل إنما شهرها اللّٰه و حینئذ لا تضره الریبة و کان الغرض من الحدیث الترغیب فی الإخفاء و السعی فی عدم الاشتهار بکثرة العبادة و لهذا أعقبه بقوله أعبد الناس من أقام الفرائض یعنی من یسعی من أن لا یشذ عنه فریضة لم یقمها فإنه أشد من الإتیان بالنوافل و لعل من یأتی بکثیر من النوافل یفوت عنه کثیر من الفرائض و هو لا یشعر به.

و کذا القول فی أخواته و حاصل الحدیث بأوائل فقرأته أن تصفیة العمل من الشوائب و الإخلاص فیه و إن قل العمل خیر من إکثاره و قد وقع التنبیه علیه فی باب الإخلاص من کتاب الإیمان و الکفر.

و فی حدیث صفة صلاة رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه و آله و سلم کما مضی فی کتاب الصلاة.

[۵]

۲۵۳۸۷- ۵ (الفقیه- ۴: ۴۰۰ رقم ۵۸۵۸) علی بن مهزیار، عن الحسین، عن الحارث بن مؤمن الطاق، عن جمیل بن صالح، عن أبی عبد اللّٰه، عن آبائه علیهم السلام قال" قال رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه و آله و سلم: من أحب أن یکون أکرم الناس فلیتق اللّٰه تعالی، و من أحب أن یکون أتقی الناس فلیتوکل علی اللّٰه، و من أحب أن یکون أغنی الناس فلیکن بما عند اللّٰه تعالی أوثق منه بما فی یدیه" ثم قال علیه السلام" أ لا أنبئکم بشر الناس قالوا: بلی یا رسول اللّٰه، قال: من أبغض الناس و أبغضه الناس، ثم قال: أ لا أنبئکم بشر من هذا قالوا: بلی یا رسول اللّٰه، قال: الذی لا یقیل عثرة، و لا یقبل معذرة، و لا یغفر ذنبا، ثم قال: أ لا

الوافی، ج‌۲۶،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 42457
صفحه از 554
پرینت  ارسال به