15
الوافی

تعالی مما هم علیه مقیمون، و إلیه صائرون، ألا و إنی فیکم أیها الناس کهارون فی آل فرعون، و کباب حطة فی بنی إسرائیل، و کسفینة نوح فی قوم نوح، و إنی النبإ العظیم، و الصدیق الأکبر، و عن قلیل ستعلمون ما توعدون.

و هل هی إلا کلعقة الآکل، و مذقة الشارب، و خفقة الوسنان، ثم تلتزمهم المعرات خزیا فی الدنیا و یوم القیامة یردون إلی أشد العذاب، و ما اللّٰه بغافل عما یعملون، فما جزاء من تنکب محجته و أنکر حجته، و خالف هداته، و حار عن نوره، و اقتحم فی ظلمة و استبدل بالماء السراب، و بالنعیم العذاب، و بالفوز الشقاء، و بالسراء الضراء، و بالسعة الضنک، إلا جزاء اقترافه و سوء خلافه، فلیوقنوا بالوعد علی حقیقته، و لیستیقنوا بما یوعدون و یوم تأتی الصَّیْحَةَ بِالْحَقِّ ذٰلِکَ یَوْمُ الْخُرُوجِ.

إِنّٰا نَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ وَ إِلَیْنَا الْمَصِیرُ. یَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرٰاعاً- إلی آخر السورة-".

بیان

" أرمضنی" أوجعنی و أحرقنی" إن الجاحد لصاحب الزمان" یعنی إمام الوقت و جحوده إما بإنکار أنه لا بد منه، أو بإنکار وجوده أو بإنکار أنه هو إذا شئت یعنی إذا شئت أنت أن أسمع و أعی أسمع و أعی" و یتبوأ خفض الدعة" أی تمکن و استقر فی متسع الراحة، و الاحتکار الجمع و الإمساک و الحین بفتح المهملة و المثناة التحتانیة المحنة و الهلاک و الحسب ما یعد من المفاخر و الأنذال السفهاء و الأخساء" أعود من العقل" أی أنفع منه و معز یسکن به الأحزان من

الوافی، ج‌۲۶،


الوافی
14

رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه و آله و سلم، و رغبوا عن أحکامه، و بعدوا من أنواره، و استبدلوا بمستخلفه بدیلا اتخذوه و کانوا ظالمین، و زعموا أن من اختاروا من آل أبی قحافة أولی بمقام رسول اللّٰه صلی اللّٰه علی و آله و سلم ممن اختاره الرسول صلی اللّٰه علیه و آله و سلم لمقامه، و أن مهاجر آل أبی قحافة خیر من المهاجری الأنصاری الربانی ناموس هاشم بن عبد مناف.

ألا و إن أول شهادة زور وقعت فی الإسلام شهادتهم أن صاحبهم مستخلف رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه و آله و سلم، فلما کان من أمر سعد ابن عبادة ما کان رجعوا عن ذلک فقالوا: إن رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه و آله و سلم مضی و لم یستخلف و کان رسول اللّٰه صلی اللّٰه علیه و آله و سلم الطیب المبارک أول مشهود علیه بالزور فی الإسلام، و عن قلیل یجدون غب ما یعملون، و سیجد التالون غب ما أسسه الأولون و لئن کانوا فی مندوحة من المهل، و شفاء من الأجل، و سعة من المنقلب، و استدراج من الغرور، و سکون من الحال، و إدراک من الأمل، فقد أمهل اللّٰه تعالی شداد بن عاد و ثمود بن عبود و بلعم بن بأعور، و أسبغ علیهم نِعَمَهُ ظٰاهِرَةً وَ بٰاطِنَةً، و أمدهم بالأموال و الأعمار، و أتتهم الأرض ببرکاتها لیذکروا آلاء اللّٰه و لیعرفوا الإهابة له و الإنابة إلیه و لینتهوا عن الاستکبار.

فلما بلغوا المدة، و استتموا الأکلة أخذهم اللّٰه تعالی و اصطلمهم فمنهم من حصب، و منهم من أخذته الصیحة، و منهم من أحرقته الظلة، و منهم من أودته الرجفة، و منهم من أودته الخسفة، و ما کان اللّٰه لیظلمهم و لکن کانوا أنفسهم یظلمون، ألا و إن لکل أجل کتابا فإذا بلغ الکتاب أجله لو کشف لک عما هوی إلیه الظالمون، و آل إلیه الأخسرون، لهربت إلی اللّٰه

الوافی، ج‌۲۶،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 39373
صفحه از 554
پرینت  ارسال به