25
الوافی

بیان:

" الذعرة" بالضم الخوف و بالفتح التخویف" و لا یحیط بسمعه" أی بما یسمعه.

و قد مضی شرح بعض ألفاظ صدر هذه الخطبة فی أبواب معرفة اللّٰه من الجزء الأول و العشا مقصورة سوء البصر و العمی، و العشواء الناقة لا تبصر أمامها، و المراد بقوله علیه السلام: إذا ذکر الأمر.. إلی آخره، أنکم تعرفون أهل العلم بفتواهم فی الأمور و مع هذا نبذتموهم و خالفتموهم رویدا مهلا و الوخیم الثقیل لعله أرید بالنور فی قوله و لسان نورکم القرآن، و قد عبر به عنه فی غیر موضع منه و أعداد جمیع عدید و هو الند، و القرآن و الصیرة بالمهملة ثم المثناة التحتانیة ثم الراء حظیرة للغنم و البقر و الذبان بالکسر و تشدید الباء جمع ذباب و کنی بابن آکلتها عن سلطان الوقت فإنهم کانوا فی الجاهلیة یأکلون من کل خبیث نالوه، و أحجار الزیت موضع داخل المدینة، و المفضی إلی البیت ماسة بیده، و الخفاف سرعة الحرکة، و لعل المراد بالتجمیر رمی الجمار، و الخلیج النهر، و الشوبوب دفعة المطر و غیره و فی الکلام استعارة.

الوافی، ج‌۲۶،


الوافی
24

الحبة و برأ النسمة لقد علمتم أنی صاحبکم و الذی به أمرتم و أنی عالمکم و الذی بعلمه نجاتکم، و وصی نبیکم، و خیرة ربکم، و لسان نورکم، و العالم بما یصلحکم، فعن قلیل رویدا ینزل بکم ما وعدتم، و ما نزل بالأمم قبلکم، و سیسألکم اللّٰه تعالی عن أئمتکم، معهم تحشرون، و إلی اللّٰه غدا تصیرون، أما و اللّٰه لو کان لی عدة أصحاب طالوت أو عدة أهل بدر و هم أعدادکم لضربتکم بالسیف حتی تئولوا إلی الحق و تنیبوا للصدق و کان أرتق للفتق، و آخذ بالرفق، اللهم فاحکم بیننا بالحق و أنت خیر الحاکمین".

قال: ثم خرج من المسجد فمر بصیرة فیها نحو من ثلاثین شاة، فقال" و اللّٰه لو أن لی رجالا ینصحون لله تعالی و لرسوله بعدد هذه الشیاه لأزلت ابن آکلة الذبان (الذنان- خ ل) عن ملکه".

قال: فلما أمسی بایعه ثلاثمائة و ستون رجلا علی الموت فقال أمیر المؤمنین علیه السلام" اغدوا بنا إلی أحجار الزیت محلقین" و حلق أمیر المؤمنین علیه السلام فما وافی من القوم محلقا إلا أبو ذر و المقداد و حذیفة الیمانی و عمار بن یاسر و جاء سلمان فی آخر القوم فرفع یده إلی السماء فقال" اللهم إن القوم استضعفونی کما استضعفت بنو إسرائیل هارون، اللهم فإنک تعلم ما نخفی و ما نعلن و ما یخفی علیک من شی‌ء فی الأرض و لا فی السماء، توفنی مسلما و ألحقنی بالصالحین، أما و البیت و المفضی إلی البیت- و فی نسخة: و المزدلفة و الخفاف إلی التجمیر- لو لا عهد عهده إلی النبی الأمی لأوردت المخالفین خلیج المنیة و لأرسلت علیهم شآبیب صواعق الموت و عن قلیل سیعلمون".

الوافی، ج‌۲۶،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 39361
صفحه از 554
پرینت  ارسال به