309
الوافی

الخیل و الجمال فوقف الملکان فی طرفی الجمع فقال أحدهما بلذاذة صوت:

سبوح قدوس، فجاوبه الثانی: رب الملائکة و الروح، فقال: أعیداها و لکما نصف مالی، ثم قال: أعیداها و لکما مالی و ولدی و جسدی فنادت ملائکة السماوات هذا هو الکرم هذا هو الکرم فسمعوا منادیا من العرش یقول الخلیل موافق لخلیله.

[۷]

اشارة

۲۵۴۴۳- ۷ (الکافی- ۸: ۳۹۲ رقم ۵۹۱) علی، عن أبیه، عن السراد، عن مالک بن عطیة، عن الثمالی، عن أبی جعفر ع" أن إبراهیم ع خرج ذات یوم یسیر ببعیر فمر بفلاة من الأرض فإذا هو برجل قائم یصلی قد قطع الأرض إلی السماء طوله و لباسه شعر، قال:

فوقف علیه إبراهیم ع و عجب منه و جلس ینتظر فراغه، فلما طال علیه حرکه بیده فقال له: إن لی حاجة فخفف، قال: فخفف الرجل و جلس إبراهیم ع، فقال له إبراهیم ع: لمن تصلی فقال: لإله إبراهیم، فقال له: و من إله إبراهیم فقال: الذی خلقک و خلقنی، فقال له إبراهیم ع: قد أعجبنی نحوک و أنا أحب أن أواخیک فی اللّٰه، أین منزلک إذا أردت زیارتک و لقاءک فقال له الرجل:

منزلی خلف هذه النطفة- و أشار بیده إلی البحر- و أما مصلای فهذا الموضع تصیبنی فیه إذا أردتنی إن شاء اللّٰه.

قال: ثم قال الرجل لإبراهیم ع: أ لک حاجة فقال إبراهیم: نعم، فقال: و ما هی فقال له: تدعو اللّٰه و أؤمن علی دعائک و أدعو أنا فتؤمن علی دعائی، فقال الرجل: فیم ندعو اللّٰه فقال إبراهیم ع: للمذنبین من المؤمنین، فقال الرجل: لا، فقال إبراهیم ع:

و لم فقال: لأنی قد دعوت اللّٰه تعالی منذ ثلاث سنین بدعوة لم أر إجابتها حتی الساعة و أنا أستحیی من اللّٰه تعالی أن أدعوه حتی أعلم

الوافی، ج‌۲۶،


الوافی
308

من أدخلک داری فقال: ربها أدخلنیها، فقال: ربها أحق بها منی فمن أنت فقال: أنا ملک الموت ففزع إبراهیم ع، فقال: جئتنی لتسلبنی روحی قال: لا، و لکن اتخذ اللّٰه عبدا خلیلا فجئت لبشارته، قال: فمن هو لعلی أخدمه حتی أموت قال: أنت هو، فدخل علی سارة علیها السلام، فقال لها: إن اللّٰه تعالی اتخذنی خلیلا".

[۶]

اشارة

۲۵۴۴۲- ۶ (الکافی- ۸: ۳۹۲ رقم ۵۹۰) الثلاثة، عن سلیم الفراء، عمن ذکره، عن أبی عبد اللّٰه ع مثله إلا أنه قال فی حدیثه: إن الملک لما قال: أدخلنیها ربها عرف إبراهیم ع أنه ملک الموت، فقال له: ما أهبطک قال: جئت أبشر رجلا أن اللّٰه تعالی اتخذه خلیلا، فقال له إبراهیم ع: فمن هذا الرجل فقال له الملک: و ما ترید منه فقال له إبراهیم ع: أخدمه أیام حیاتی، فقال له الملک:

فأنت هو".

بیان

لعل السر فی تخصیص ملک الموت بالبشارة بالخلة کونه سببا للقاء اللّٰه سبحانه و الوصول إلیه و بالبشارة بالخلة یشتاق قلب الخلیل إلی لقاء خلیله و وصوله إلیه.

قال الغزالی فی کتابه المسمی بسر العالمین: قد ورد فی لطائف الحکایات: أن الملائکة قال بعضهم لبعض: اتخذ ربنا من نطفة خلیلا و قد أعطاه ملکا عظیما جزیلا، فأوحی اللّٰه تعالی إلی الملائکة اعمدوا علی أزهدکم و رئیسکم فوقع الاتفاق علی جبرئیل و میکائیل فنزلا إلی إبراهیم ع فی یوم جمع غنمه و کان لإبراهیم ع أربعة آلاف راعیا و أربعة آلاف کلبا فی عنق کل کلب طوق وزن من من ذهب أحمر و أربعون ألف غنمة حلابة و ما شاء اللّٰه من

الوافی، ج‌۲۶،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 40874
صفحه از 554
پرینت  ارسال به