333
الوافی

باب قصة نبینا صلی اللّٰه علیه و آله و سلم و غزواته

[۱]

اشارة

۲۵۴۵۶- ۱ (الکافی- ۸: ۳۰۰ رقم ۴۵۹) علی، عن أبیه، عن البزنطی، عن أبان، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر ع قال" لما ولد النبی ص جاء رجل من أهل الکتاب إلی ملإ من قریش فیهم هشام بن المغیرة و الولید بن المغیرة و العاص بن هشام و أبو وجزة بن أبی عمرو بن أمیة و عتبة بن ربیعة فقال: أ ولد فیکم مولود اللیلة فقالوا: لا، قال: فولد إذا بفلسطین غلام اسمه أحمد به شامة کلون الخز الأدکن و یکون هلاک أهل الکتاب و الیهود علی یدیه و قد أخطاکم و اللّٰه یا معشر قریش.

فتفرقوا و سألوا فأخبروا أنه ولد لعبد اللّٰه بن عبد المطلب غلام فطلبوا الرجل فلقوة، فقالوا: إنه قد ولد فینا و اللّٰه غلام، قال: قبل أن أقول لکم أو بعد ما قلت لکم قالوا: قبل أن تقول لنا، قال: فانطلقوا بنا إلیه حتی ننظر إلیه، فانطلقوا حتی أتوا أمه، فقالوا: أخرجی ابنک حتی ننظر إلیه، فقالت: إن ابنی و اللّٰه لقد سقط و ما سقط کما یسقط الصبیان، لقد اتقی الأرض بیدیه و رفع رأسه إلی السماء فنظر إلیها، ثم خرج منه نور حتی

الوافی، ج‌۲۶،


الوافی
332

فأخبره أنه زمان المیزان، قال: فأتی الملک فدخل علیه فقال له: لم بعثت إلیک فقال: إنک رأیت رؤیا و ترید أن تسألنی أی زمان هذا فقال:

صدقت فأخبرنی أی زمان هذا قال: هذا زمان المیزان، فأمر له بصلة فقبضها و انطلق بها إلی الرجل فوضعها بین یدیه و قال: قد جئتک بما خرج لی فقاسمنیه، فقال له العالم: إن الزمان الأول کان زمان الذئب و إنک کنت من الذئاب و إن الزمان الثانی کان زمان الکبش یهم و لا یفعل و کذلک کنت أنت تهم و لا تفی، و کان هذا زمان المیزان و کنت فیه علی الوفاء فاقبض مالک لا حاجة لی فیه و رده علیه".

بیان

" إن لک أصدقاء و إخوانا و معارف" کأن المراد أنهم و إن کانوا أصدقاء و إخوانا لک إلا أنهم لا یصادقونک علی أنفسهم و أموالهم و لا یفون لک بعهود الإخوة لأن الزمان لا یقتضی ذلک و ذلک لا یظهر أمرنا إذ لا یساعده الزمان و لا یوجد علیه الأعوان لأنه زمان الذئب و الکبش فإذا جاء زمان المیزان یظهر أمرنا ثم استشهد له بالقصة" لعلی لا أنفد هذا المال" کأنه أراد به إن لم یف لصاحبه بالمال کان یستغنی به بقیة العمر و لا یحتاج.

الوافی، ج‌۲۶،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 40855
صفحه از 554
پرینت  ارسال به