375
الوافی

النبی ص کما قال الذئب، فما زالوا فی ذلک من ذکر النبی ص و الشتم له حتی جاء أبو طالب من آخر النهار فلما رأوه قال بعضهم لبعض: کفوا فقد جاء عمه، قال: فکفوا فما زال یحدثهم و یکلمهم حتی کان آخر النهار.

ثم قام و قمت علی أثره فالتفت إلی فقال: اذکر حاجتک فقلت: هذا النبی المبعوث فیکم، قال: و ما تصنع به قلت: أؤمن به و أصدقه و أعرض علیه نفسی و لا یأمرنی بشی‌ء إلا أطعته، فقال: و تفعل فقلت:

نعم، قال: فتعال غدا فی هذا الوقت إلی حتی أرفعک إلیه، قال: فبت تلک اللیلة فی المسجد حتی إذا کان الغد جلست معهم فما زالوا فی ذکر النبی ص و شتمه حتی إذا طلع أبو طالب (ع) فلما رأوه قال بعضهم لبعض: أمسکوا فقد جاء عمه، فأمسکوا فما زال یحدثهم حتی قام فتبعته فسلمت علیه فقال: اذکر حاجتک فقلت: هذا النبی المبعوث فیکم، قال: و ما تصنع به فقلت: أؤمن به و أصدقه و أعرض علیه نفسی و لا یأمرنی بشی‌ء إلا أطعته، فقال:

________________________________________

کاشانی، فیض، محمد محسن ابن شاه مرتضی، الوافی، ۲۶ جلد، کتابخانه امام امیر المؤمنین علی علیه السلام، اصفهان - ایران، اول، ۱۴۰۶ ه ق

الوافی؛ ج‌۲۶،


الوافی
374

باب قصة أبی ذر رضی اللّٰه عنه

[۱]

اشارة

۲۵۴۷۸- ۱ (الکافی- ۸: ۲۹۷ رقم ۴۵۷) القمیان، عن عبد اللّٰه بن محمد، عن سلمة اللؤلؤی، عن رجل، عن أبی عبد اللّٰه ع قال" ألا أخبرکم کیف کان إسلام سلمان و أبی ذر" فقال الرجل و أخطأ: أما إسلام سلمان فقد عرفته فأخبرنی بإسلام أبی ذر فقال" إن أبا ذر کان فی بطن مر یرعی غنما له فأتی ذئب عن یمین غنمه فهش بعصاه علی الذئب فجاء الذئب عن شماله فهش علیه أبو ذر، ثم قال له أبو ذر: ما رأیت ذئبا أخبث منک و لا شرا، فقال له الذئب: شر و اللّٰه منی أهل مکة بعث اللّٰه إلیهم نبیا فکذبوه و شتموه، فوقع فی أذن أبی ذر فقال لامرأته: هلمی مزودی و إداوتی و عصای.

ثم خرج علی رجلیه یرید مکة لیعلم خبر الذئب و ما أتاه به، فمشی حتی بلغ مکة فدخلها فی ساعة حارة و قد تعب و نصب، فأتی زمزم و قد عطش، فاغترف دلوا فخرج له لبن فقال فی نفسه: هذا و اللّٰه یدلنی علی أن ما خبرنی الذئب و ما جئت له حق، فشرب و جاء إلی جانب من جوانب المسجد فإذا حلقة من قریش فجلس إلیهم فرآهم یشتمون

الوافی، ج‌۲۶،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 39151
صفحه از 554
پرینت  ارسال به