505
الوافی

ضعیف و إسناده مطعون فیه و اللّٰه تبارک و تعالی قد مدح النجوم و لو لا أن النجوم صحیحة ما مدحها اللّٰه تبارک و تعالی و الأنبیاء علیهم السلام کانوا عالمین بها، و قد قال اللّٰه تعالی فی حق إبراهیم خلیل الرحمن صلوات اللّٰه علیه وَ کَذٰلِکَ نُرِی إِبْرٰاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ و قال فی موضع آخر فَنَظَرَ نَظْرَةً فِی النُّجُومِ. فَقٰالَ إِنِّی سَقِیمٌ فلو لم یکن عالما بعلم النجوم ما نظر فیها و ما قال" إِنِّی سَقِیمٌ" و إدریس ع کان أعلم أهل زمانه بالنجوم و اللّٰه تعالی قد أقسم بها فَلٰا أُقْسِمُ بِمَوٰاقِعِ النُّجُومِ. وَ إِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ و قال فی موضع آخر وَ النّٰازِعٰاتِ غَرْقاً- إلی قوله- فَالْمُدَبِّرٰاتِ أَمْراً و یعنی بذلک اثنی عشر برجا و سبع سیارات و الذی یظهر باللیل و النهار بأمر اللّٰه عز و جل و بعد علم القرآن ما یکون أشرف من علم النجوم و هو علم الأنبیاء و الأوصیاء و ورثة الأنبیاء الذین قال اللّٰه تعالی وَ عَلٰامٰاتٍ وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ و نحن نعرف هذا العلم و ما نذکره فقال له هارون: بالله علیک یا موسی هذا العلم لا تظهروه عند الجهال و عوام الناس حتی لا یشقون علیک و یفتتن العوام به وعظ هذا العلم و ارجع إلی حرم جدک.

و فی ربیع الأبرار: عن أمیر المؤمنین صلوات اللّٰه علیه أنه قال" من اقتبس علما عن علم النجوم من حملة القرآن ازداد به إیمانا و یقینا ثم تلا إِنَّ فِی اخْتِلٰافِ اللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ الآیة.

الوافی، ج‌۲۶،


الوافی
504

قال: و شهق شهقة فمات و ورث علمه أهله فالعلم هناک".

[۴]

اشارة

۲۵۶۱۲- ۴ (الکافی- ۸: ۳۳۰ رقم ۵۰۸) الثلاثة، عن جمیل، عمن أخبره، عن أبی عبد اللّٰه ع قال: سئل عن النجوم، فقال" ما یعلمها إلا أهل بیت من العرب و أهل بیت بالهند".

بیان

قال ابن طاوس رحمه اللّٰه فی کتاب فرج المهموم بعد نقل هذا الحدیث:

و روینا هذا الحدیث بإسنادنا إلی محمد بن أبی عمیر من کتاب أصله عن أبی عبد اللّٰه ع قال: ذکرت النجوم قال: فقال" ما یعلمها إلا أهل بیت بالهند و أهل بیت بالعرب" قال: و حدثنی بعض علماء المنجمین أن الذین یعلمون علم النجوم بالهند أولاد وصی إدریس ع ثم قال: أراد بالعلم العلم التام البالغ أقصی الغایات الذی لا یخطئ أبدا و العلم بها من دون أستاذ و لا آلات لوجود من یعلم کثیرا من أحکام النجوم و یحصل لهم إصابات و لأن کثیرا من المنجمین یذکرون أنهم عرفوا علم النجوم من إدریس النبی صلی اللّٰه علیه و آله و من أهل الهند العالمین بالنجوم،

و نقل فی هذا الکتاب من کتاب نزهة الکرام و بستان العوام تألیف محمد بن الحسین بن الحسن الرازی إن هارون الرشید نفذ إلی موسی بن جعفر ع فأحضره فلما حضر عنده قال: إن الناس ینسبونکم یا بنی فاطمة إلی علم النجوم و إن معرفتکم بها معرفة جیدة و فقهاء العامة یقولون إن رسول اللّٰه ص قال: إذا ذکروا أصحابی فاسکتوا و إذا ذکروا القدر فاسکتوا و إذا ذکروا النجوم فاسکتوا و أمیر المؤمنین ع کان أعلم الخلائق بعلم النجوم و أولاده و ذریته الذین یقولون الشیعة بإمامتهم کانوا عارفین بها، فقال له الکاظم ع" هذا حدیث

الوافی، ج‌۲۶،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 40856
صفحه از 554
پرینت  ارسال به