3
الوافی

به إنما هو أهل البیت ع قال کیف تکون خیر أمة و قد قتل فیها ابن بنت نبیها ص إِلیٰ سَبِیلِ رَبِّکَ إلی دین اللّٰه و مرضاته بِالْحِکْمَةِ بالبرهان لمن کان أهله وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ و الخطابة لمن کان أهلها وَ جٰادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ بالکلمة التی هی أحسن ما عندک بحسب فهم المخاطب من المسلمات له و الظنیات لمن کان أهل الجدال أی أحسن معهم طرق المجادلة و المباحثة بحیث لا تکون فیها مکابرة و لا جحود حق.

ففی الآیة إشارة إلی ثلاث من الصناعات الخمس المیزانیة و إعراض عن الباقیتین الغیر اللائقتین بالجناب النبوی کما قال عز و جل وَ مٰا عَلَّمْنٰاهُ الشِّعْرَ وَ مٰا یَنْبَغِی لَهُ و إذا لم ینبغ له الشعر فکیف بالمغلطة فإنها أخس من الشعر و أدنی و یحتمل أن یکون المراد بالحکمة بیان الحق المزیل للشبهة و إن لم یکن فیه احتجاج و تفسرها الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ و بالمجادلة مطلق الاحتجاج فتعم البرهان و بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ ما یناسب المخاطب من دون إنکار حق.

و فی الخبر الآتی إشارة إلی هذا المعنی إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ أی لیس علیک أن تهدیهم و لا أن تردهم عن الضلالة و إنما علیک البلاغ فمن کان فیه خیر کفاه البرهان أو الوعظ و من لا خیر فیه عجزت عنه الحیل فکأنک تضرب منه فی حدید بارد.

فی تفسیر العسکری ع أنه قد ذکر عند الصادق ع الجدال فی الدین و أن رسول اللّٰه ص و الأئمة ع قد نهوا عنه فقال الصادق ع لم ینه مطلقا لکن نهی عن الجدال بغیر التی هی أحسن أ ما تسمعون اللّٰه تعالی یقول وَ لٰا تُجٰادِلُوا أَهْلَ الْکِتٰابِ إِلّٰا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ و قوله ادْعُ إِلیٰ سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ

الوافی، ج‌۱۵،


الوافی
2

الآیات

اشارة

قال اللّٰه سبحانه یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُونُوا قَوّٰامِینَ بِالْقِسْطِ.

و قال عز و جل کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّٰاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ تُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ.

و قال جل جلاله ادْعُ إِلیٰ سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جٰادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ.

بیان

قَوّٰامِینَ بِالْقِسْطِ مواظبین علی العدل و یأتی تمام الآیة فی أبواب الشهادات کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّةٍ عن الصادق ع خیر أئمة و أن المخاطب

الوافی، ج‌۱۵،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 28048
صفحه از 483
پرینت  ارسال به