105
الوافی

ص هیهات هیهات فات قوم و ماتوا قبل أن یهتدوا و ظنوا أنهم آمنوا و أشرکوا من حیث لا یعلمون إنه من أتی البیوت من أبوابها اهتدی و من أخذ فی غیرها سلک طریق الردی وصل اللّٰه تعالی طاعة ولی أمره بطاعة رسوله و طاعة رسوله بطاعته فمن ترک طاعة ولاة الأمر لم یطع اللّٰه و لا رسوله و هو الإقرار بما نزل من عند اللّٰه خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ و التمسوا البیوت التی أذن اللّٰه أن ترفع و یذکر فیها اسمه فإنه قد خبرکم أنهم رِجٰالٌ لٰا تُلْهِیهِمْ تِجٰارَةٌ وَ لٰا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللّٰهِ وَ إِقٰامِ الصَّلٰاةِ وَ إِیتٰاءِ الزَّکٰاةِ یَخٰافُونَ یَوْماً تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصٰارُ إن اللّٰه قد استخلص الرسل لأمره ثم استخلصهم مصدقین لذلک فی نذره فقال وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلّٰا خَلٰا فِیهٰا نَذِیرٌ تاه من جهل و اهتدی من أبصر و عقل إن اللّٰه تعالی یقول فَإِنَّهٰا لٰا تَعْمَی الْأَبْصٰارُ وَ لٰکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ و کیف یهتدی من لم یبصر و کیف یبصر من لم ینذر اتبعوا رسول اللّٰه ص و أقروا بما نزل من عند اللّٰه و اتبعوا آثار الهدی فإنهم علامات الأمانة و التقی و اعلموا أنه لو أنکر رجل عیسی بن مریم ع و أقر بمن سواه من الرسل لم یؤمن اقتصوا الطریق بالتماس المنار و التمسوا من وراء الحجب الآثار تستکملوا أمر دینکم و تؤمنوا بالله ربکم

بیان

یعنی أن الصلاح موقوف علی المعرفة و المعرفة موقوفة علی التصدیق و التصدیق موقوف علی تسلیم أبواب أربعة لا یتم بعضها بدون بعض و هی التوبة عن

الوافی، ج‌۴،


الوافی
104

باب ۱۱ أرکان الإیمان و صفاته

[۱]

۱۷۲۸- ۱ الکافی، ۲/ ۴۷/ ۲/ ۱ الأربعة عن أبی عبد اللّٰه عن أبیه ع قال قال أمیر المؤمنین ع الإیمان له أرکان أربعة التوکل علی اللّٰه و تفویض الأمر إلی اللّٰه و الرضا بقضاء اللّٰه و التسلیم لأمر اللّٰه تعالی

[۲]

اشارة

۱۷۲۹- ۲ الکافی، ۲/ ۴۷/ ۳/ ۱ العدة عن البرقی عن أبیه عمن ذکره عن محمد بن عبد الرحمن بن أبی لیلی عن أبیه عن أبی عبد اللّٰه ع قال إنکم لا تکونون صالحین حتی تعرفوا و لا تعرفون حتی تصدقوا و لا تصدقون حتی تسلموا أبوابا أربعة لا یصلح أولها إلا بآخرها ضل أصحاب الثلاثة و تاهوا تیها بعیدا إن اللّٰه تعالی لا یقبل إلا العمل الصالح و لا یتقبل إلا بالوفاء بالشروط و العهود و من وفی لله بشرطه و استکمل ما وصف فی عهده نال ما عنده و استکمل وعده إن اللّٰه تعالی أخبر العباد بطرق الهدی و شرع لهم فیها المنار و أخبرهم کیف یسلکون- فقال وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ لِمَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً ثُمَّ اهْتَدیٰ و قال إِنَّمٰا یَتَقَبَّلُ اللّٰهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ- فمن اتقی اللّٰه تعالی فیما أمره لقی اللّٰه تعالی مؤمنا بما جاء به محمد

الوافی، ج‌۴،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 13706
صفحه از 427
پرینت  ارسال به