117
الوافی

ربی و قد نصب للحساب و حشر الخلائق لذلک و أنا فیهم و کأنی أنظر إلی أهل الجنة یتنعمون فی الجنة و یتعارفون علی الأرائک متکئون و کأنی أنظر إلی أهل النار و هم فیها معذبون مصطرخون و کأنی الآن أسمع زفیر النار یدور فی مسامعی فقال رسول اللّٰه ص لأصحابه هذا عبد نور اللّٰه قلبه بالإیمان ثم قال له الزم ما أنت علیه- فقال الشاب ادع اللّٰه یا رسول اللّٰه أن أرزق الشهادة معک فدعا له رسول اللّٰه ص فلم یلبث أن خرج فی بعض غزوات النبی ص فاستشهد بعد تسعة نفر و کان هو العاشر

بیان

الخفقة بالخاء المعجمة و الفاء و القاف تحریک الرأس بسبب النعاس و الهاجرة اشتداد الحر نصف النهار و العزوف عن الشی‌ء الزهد فیه و الاصطراخ الاستغاثة و هذا التنویر الذی أشیر به فی الحدیث إنما یحصل بزیادة الإیمان و شدة الیقین فإنهما ینتهیان بصاحبهما إلی أن یطلع علی حقائق الأشیاء محسوساتها و معقولاتها فینکشف له حجبها و أستارها فیعرفها بعین الیقین علی ما هی علیه من غیر وصمة ریب أو شائبة شک فیطمئن لها قلبه و یستریح بها روحه و هذه هی الحکمة الحقیقیة التی من أوتیها فقد أوتی خیرا کثیرا و إلیه أشار أمیر المؤمنین ع

بقوله هجم بهم العلم علی حقائق الأمور و باشروا روح الیقین و استلانوا ما استوعره المترفون و أنسوا بما استوحش منه الجاهلون و صحبوا الدنیا بأبدان أرواحها معلقة بالمحل الأعلی.

أراد ع بما استوعره المترفون یعنی المتنعمون رفض الشهوات البدنیة و قطع التعلقات الدنیویة و ملازمة الصمت و السهر و الجوع و المراقبة و الاحتراز عما لا یعنی و نحو ذلک و إنما یتیسر ذلک بالتجافی عن دار الغرور و الترقی إلی عالم النور و الأنس بالله و الوحشة مما سواه و صیرورة الهموم جمیعا

الوافی، ج‌۴،


الوافی
116

بیان

الحلم بالکسر العقل و منه قوله تعالی أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلٰامُهُمْ

[۳]

۱۷۴۳- ۳ الکافی، ۲/ ۴۸/ ۴/ ۱ البرقی عن أبیه عن الجعفری عن أبی الحسن الرضا عن أبیه ع قال رفع إلی رسول اللّٰه ص قوم فی بعض غزواته فقال من القوم فقالوا مؤمنون یا رسول اللّٰه فقال و ما بلغ من إیمانکم قالوا الصبر عند البلاء و الشکر عند الرخاء و الرضا بالقضاء فقال رسول اللّٰه ص حلماء علماء کادوا من الفقه أن یکونوا أنبیاء إن کنتم کما تصفون فلا تبنوا ما لا تسکنون و لا تجمعوا ما لا تأکلون و اتقوا اللّٰه الذی إلیه ترجعون

[۴]

اشارة

۱۷۴۴- ۴ الکافی، ۲/ ۵۳/ ۲/ ۱ محمد عن ابن عیسی و علی عن أبیه جمیعا عن السراد عن أبی محمد الوابشی و إبراهیم بن مهزم عن إسحاق بن عمار قال سمعت أبا عبد اللّٰه ع یقول إن رسول اللّٰه ص صلی بالناس الصبح فنظر إلی شاب فی المسجد و هو یخفق و یهوی برأسه مصفرا لونه قد نحف جسمه و غارت عیناه فی رأسه فقال له رسول اللّٰه ص کیف أصبحت یا فلان قال أصبحت یا رسول اللّٰه موقنا فعجب رسول اللّٰه ص من قوله و قال له إن لکل یقین حقیقة فما حقیقة یقینک- فقال إن یقینی یا رسول اللّٰه هو الذی أحزننی و أسهر لیلی و أظمأ هواجری فعزفت نفسی عن الدنیا و ما فیها حتی کأنی أنظر إلی عرش

الوافی، ج‌۴،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 14099
صفحه از 427
پرینت  ارسال به