19
الوافی

فبکاؤه توسل إلیه و التجاء به سبحانه خاصة دون غیره فهو شهادة له بالتوحید و أربعة أخری یعرف أمه من حیث أنها وسیلة لاغتذائه فقط لا من حیث أنها أمه و لهذا یأخذ اللبن من غیرها أیضا فی هذه المدة غالبا فلا یعرف فیها بعد اللّٰه إلا من کان وسیلة بین اللّٰه و بینه فی ارتزاقه الذی هو مکلف به تکلیفا طبیعیا من حیث کونها وسیلة لا غیر و هذا معنی الرسالة فبکاؤه فی هذه المدة بالحقیقة شهادة بالرسالة و أربعة أخری یعرف أبویه و کونه محتاجا إلیهما فی الرزق فبکاؤه فیها دعاء لهما بالسلامة و البقاء فی الحقیقة

[۱۳]

اشارة

۱۶۵۵- ۱۳ الکافی، ۲/ ۱۲/ ۱/ ۱ الثلاثة عن بعض أصحابنا عن أبی بصیر قال قلت لأبی عبد اللّٰه ع کیف أجابوا و هم ذر قال جعل فیهم ما إذا سألهم أجابوه یعنی فی المیثاق

بیان

هذا یؤید ما شرحنا به الخبر السابق

[۱۴]

اشارة

۱۶۵۶- ۱۴ الکافی، ۲/ ۷/ ۳/ ۱ علی عن أبیه عن البزنطی عن أبان عن محمد بن علی الحلبی عن أبی عبد اللّٰه ع قال إن اللّٰه عز و جل لما أراد أن یخلق آدم ع أرسل الماء علی الطین ثم قبض قبضة فعرکها ثم فرقها فرقتین بیده ثم ذرأهم فإذا هم یدبون ثم رفع لهم نارا فأمر أهل الشمال أن یدخلوها فذهبوا إلیها فهابوها و لم یدخلوها ثم أمر أهل الیمین أن یدخلوها فذهبوا فدخلوها فأمر اللّٰه عز و جل النار فکانت علیهم بردا و سلاما- فلما رأی ذلک أهل الشمال قالوا ربنا أقلنا فأقالهم ثم قال لهم ادخلوها فذهبوا فقاموا علیها و لم یدخلوها فأعادهم طینا و خلق منها آدم

الوافی، ج‌۴،


الوافی
18

الماء المالح الأجاج فترکها أربعین صباحا فلما اختمرت الطینة أخذها فعرکها عرکا شدیدا فخرجوا کالذر من یمینه و شماله و أمرهم جمیعا أن یقعوا فی النار فدخل أصحاب الیمین فصارت علیهم بردا و سلاما و أبی أصحاب الشمال أن یدخلوها

بیان

لعل معنی إشهاد ذریة بنی آدم علی أنفسهم بالتوحید استنطاق حقائقهم بالسنة قابلیات جواهرها و السن استعدادات ذواتها و تصدیقهم به کان بلسان طباع الإمکان قبل نصب الدلائل لهم أو بعد نصب الدلائل و أنه نزل تمکینهم من العلم به و تمکنهم منه بمنزلة الإشهاد و الاعتراف علی طریقة التخییل نظیر ذلک قوله عز و جل إِنَّمٰا قَوْلُنٰا لِشَیْ‌ءٍ إِذٰا أَرَدْنٰاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ و قوله عز و جل فَقٰالَ لَهٰا وَ لِلْأَرْضِ ائْتِیٰا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قٰالَتٰا أَتَیْنٰا طٰائِعِینَ و معلوم أنه لا قول ثمة و إنما هو تمثیل و تصویر للمعنی و یحتمل أن یکون ذلک النطق باللسان الملکوتی الذی به یسبح کل شی‌ء بحمد ربه و ذلک لأنهم مفطورون علی التوحید و قد مضی فی باب العرش و الکرسی من أبواب الجزء الأول تمام الکلام فی هذا المعنی.

و قد ورد فی الحدیث النبوی لا تضربوا أطفالکم علی بکائهم فإن بکاءهم أربعة أشهر شهادة أن لا إله إلا اللّٰه و أربعة أشهر الصلاة علی النبی و آله ص- و أربعة أشهر الدعاء لوالدیه

و السر فیه أن الطفل أربعة أشهر لا یعرف سوی اللّٰه عز و جل الذی فطر علی معرفته و توحیده.

الوافی، ج‌۴،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 14704
صفحه از 427
پرینت  ارسال به