249
الوافی

حتی إذا بلغ سماء الدنیا فتزکیه و تکثره فیقول قفوا و اضربوا بهذا العمل وجه صاحبه أنا ملک الغیبة فمن اغتاب لا أدع عمله یجاوزنی إلی غیری أمرنی بذلک ربی- قال ثم تجی‌ء الحفظة من الغد و معهم عمل صالح فتمر به تزکیه و تکثره حتی تبلغه السماء الثانیة فیقول الملک الذی فی السماء الثانیة قفوا و اضربوا بهذا العمل وجه صاحبه إنما أراد بهذا عرض الدنیا أنا صاحب الدنیا لا أدع عمله یجاوزنی إلی غیری قال ثم تصعد الحفظة بعمل العبد مبتهجا بصدقة و صلاة فتتعجب به الحفظة و تجاوزه إلی السماء الثالثة فیقول الملک قفوا و اضربوا بهذا العمل وجه صاحبه و ظهره أنا صاحب الکبر إنه عمل و تکبر علی الناس فی مجالسهم أمرنی ربی أن لا أدع عمله یجاوزنی إلی غیری فقال و تصعد الحفظة بعمل العبد یزهر کالکوکب الدری فی السماء له دوی بالتسبیح و الصوم و الحج فتمر به إلی السماء الرابعة- فیقول لهم الملک قفوا و اضربوا بهذا العمل وجه صاحبه و بطنه أنا ملک العجب إنه کان یعجب بنفسه و إنه عمل و أدخل بنفسه العجب أمرنی ربی أن لا أدع عملا یجاوزنی إلی غیری قال و تصعد الحفظة بعمل العبد کالعروس المزفوفة إلی بعلها فتمر به إلی ملک السماء الخامسة بالجهاد و الصدقة ما بین الصلاتین و لذلک العمل ضوء کضوء الشمس فیقول الملک قفوا أنا ملک الحسد اضربوا بهذا العمل علی وجه صاحبه و احملوه علی عاتقه إنه کان یحسد من یتعلم أو یعمل لله بطاعته و إذا رأی لأحد فضلا فی العمل و العبادة حسده و وقع فیه فتحمله علی عاتقه و یلعنه عمله قال و تصعد الحفظة بعمل العبد فتتجاوز السماء السادسة- فیقول الملک قفوا أنا صاحب الرحمة اضربوا بهذا العمل وجه صاحبه و اطمسوا عینیه إن صاحبه لا یرحم شیئا إذا أصاب عبد من عباد اللّٰه ذنبا للآخرة- أو ضرا فی الدنیا شمت به أمرنی ربی أن لا أدع عمله یجاوزنی قال و تصعد

الوافی، ج‌۴،


الوافی
248

باب ۳۵ حسن الظن بالله

[۱]

اشارة

۱۹۶۸- ۱ الکافی، ۲/ ۷۱/ ۱/ ۱ العدة عن أحمد عن السراد عن داود الرقی عن الحذاء عن أبی جعفر ع قال قال رسول اللّٰه ص قال اللّٰه تعالی لا یتکل العاملون علی أعمالهم التی یعملونها لثوابی فإنهم لو اجتهدوا و أتعبوا أنفسهم و أفنوا أعمارهم فی عبادتی کانوا مقصرین غیر بالغین فی عبادتهم کنه عبادتی فیما یطلبون عندی من کرامتی و النعیم فی جناتی و رفیع الدرجات العلی فی جواری- و لکن برحمتی فلیثقوا و فضلی فلیرجوا و إلی حسن الظن بی فلیطمئنوا فإن رحمتی عند ذلک تدرکهم و منی یبلغهم رضوانی و مغفرتی تلبسهم عفوی فإنی أنا اللّٰه الرحمن الرحیم و بذلک تسمیت

بیان

لا یتکل العاملون علی أعمالهم أی لا یعتمدوا علیها و إن أتوا بها حسنة تامة الأرکان علی أن المفسدات الخفیة کثیرة جدا و قلما یخلو عمل عنها یدل علی ذلک

ما رواه جمال الدین أحمد بن فهد فی کتاب عدة الداعی عن معاذ بن جبل عن رسول اللّٰه ص أنه قال إن اللّٰه خلق سبعة أملاک قبل أن یخلق السماوات فجعل فی کل سماء ملکا قد جللها بعظمته- و جعل علی کل باب من أبواب السماوات ملکا بوابا فتکتب الحفظة عمل العبد- من حین یصبح إلی حین یمسی ثم ترتفع الحفظة بعمله و له نور کنور الشمس

الوافی، ج‌۴،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 14195
صفحه از 427
پرینت  ارسال به