51
الوافی

باب ۵ أن الإیمان أخص من الإسلام

[۱]

۱۶۷۶- ۱ الکافی، ۲/ ۲۵/ ۱/ ۱ محمد عن أحمد عن السراد عن جمیل بن صالح عن سماعة قال قلت لأبی عبد اللّٰه ع أخبرنی عن الإسلام و الإیمان أ هما مختلفان فقال إن الإیمان یشارک الإسلام و الإسلام لا یشارک الإیمان فقلت فصفهما لی فقال الإسلام شهادة أن لا إله إلا اللّٰه و التصدیق برسول اللّٰه ص به حقنت الدماء و علیه جرت المناکح و المواریث و علی ظاهره جماعة الناس- و الإیمان الهدی و ما یثبت فی القلوب من صفة الإسلام و ما ظهر من العمل به و الإیمان أرفع من الإسلام بدرجة إن الإیمان یشارک الإسلام فی الظاهر- و الإسلام لا یشارک الإیمان فی الباطن و إن اجتمعا فی القول و الصفة

[۲]

اشارة

۱۶۷۷- ۲ الکافی،/ ۲/ ۲۶/ ۵/ ۱ العدة عن سهل و محمد عن أحمد جمیعا عن السراد عن ابن رئاب عن حمران بن أعین عن أبی جعفر ع قال سمعته یقول الإیمان ما استقر فی القلب و أفضی به إلی اللّٰه و صدقه العمل بالطاعة لله و التسلیم لأمر اللّٰه و الإسلام ما ظهر من قول أو فعل و هو الذی علیه جماعة الناس من الفرق کلها و به حقنت الدماء و علیه جرت المواریث و جاز النکاح و اجتمعوا علی الصلاة و الزکاة و الصوم و الحج فخرجوا بذلک من الکفر و أضیفوا إلی الإیمان و الإسلام لا یشرک

الوافی، ج‌۴،


الوافی
50

أبواب تفسیر الإیمان و الإسلام و ما یتعلق بهما

الآیات

قال اللّٰه عز و جل قٰالَتِ الْأَعْرٰابُ آمَنّٰا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَ لٰکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنٰا وَ لَمّٰا یَدْخُلِ الْإِیمٰانُ فِی قُلُوبِکُمْ و قال تعالی یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ الْکِتٰابِ الَّذِی نَزَّلَ عَلیٰ رَسُولِهِ وَ الْکِتٰابِ الَّذِی أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ و قال سبحانه إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذٰا ذُکِرَ اللّٰهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ إِذٰا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیٰاتُهُ زٰادَتْهُمْ إِیمٰاناً وَ عَلیٰ رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلٰاةَ وَ مِمّٰا رَزَقْنٰاهُمْ یُنْفِقُونَ أُولٰئِکَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجٰاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ مَغْفِرَةٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ

الوافی، ج‌۴،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 13702
صفحه از 427
پرینت  ارسال به