65
الوافی

و الأرض لا تکون إلا بإمام و من مات لا یعرف إمامه مات میتة جاهلیة- أحوج ما تکون إلی ما أنت علیه إذا بلغت نفسک هذه و أهوی بیده إلی حلقه و انقطعت عنک الدنیا تقول لقد کنت علی أمر حسن

بیان

لم یضر به علی البناء للمفعول و جهله فعل ماض و من فی مما صلة الضرر أو علی البناء للفاعل و جهله علی المصدر فاعله و من ابتدائیة و الجملة معترضة یقال ضره و ضر به و حق فی الأموال إما عطف مفرد علی مفرد و الزکاة بدل من حق و إما إقامة جملة مقام المفرد لتبیین و تأکید و إنما لم یذکر الصلاة لظهور أمرها فاکتفی عنها بما جاء به و أراد ع بالولایة المأمور بها من اللّٰه بالکسر الإمارة و أولویة التصرف و بالأمر بها ما ورد فیها من الکتاب و السنة کالآیة المذکورة فی هذا الحدیث و کآیة إِنَّمٰا وَلِیُّکُمُ اللّٰهُ و حدیث الغدیر و غیر ذلک.

و لعل مراد السائل بقوله هل فی الولایة شی‌ء دون شی‌ء فضل یعرف لمن أخذ به أنه هل یوجد فضل فی رجل خاص من آل محمد ع بعینه یقتضی أن یکون هو ولی الأمر دون غیره یعرفه من أخذ به کما یستفاد من جوابه ع و ذکر أن ذلک الرجل کان أولا رسول اللّٰه ص ثم کان علی ع و قال الآخرون بل کان معاویة فی زمن علی إماما دون علی ثم کان الحسن ع إماما بعد علی ع ثم کان الحسین ع بعد الحسن إماما و قال الآخرون بل کان یزید بن معاویة بعد معاویة إماما مع الحسین بن علی ع و لا سواء أی لا سواء علی و معاویة و لا الحسین ع و یزید حتی لا یعرف الفضل و یلتبس الأمر فهو جواب لقول السائل یعرف لمن أخذ به أبا جعفر نصبه بتقدیر أعنی یحتاجون إلیهم یعنی إلی الشیعة إلی الناس یعنی فقهاء العامة و النفس بالتسکین الروح

الوافی، ج‌۴،


الوافی
64

الإمام فی المعنی

[۸]

اشارة

۱۷۰۰- ۸ الکافی، ۲/ ۱۹/ ۶/ ۱ محمد عن أحمد عن صفوان الکافی، ۲/ ۲۱/ ۶/ ۱ القمیان عن صفوان عن عیسی بن السری أبی الیسع قال قلت لأبی عبد اللّٰه ع أخبرنی بدعائم الإسلام التی لا یسع أحدا التقصیر عن معرفة شی‌ء منها التی من قصر عن معرفة شی‌ء منها فسد علیه دینه و لم یقبل منه عمله و من عرفها و عمل بها صلح له دینه و قبل منه عمله و لم یضر به مما هو فیه لجهل شی‌ء من الأمور جهله فقال شهادة أن لا إله إلا اللّٰه و الإیمان بأن محمدا رسول اللّٰه و الإقرار بما جاء به من عند اللّٰه و حق فی الأموال الزکاة و الولایة التی أمر اللّٰه تعالی بها ولایة آل محمد ص قال فقلت له هل فی الولایة شی‌ء دون شی‌ء فضل یعرف لمن أخذ به قال نعم قال اللّٰه تعالی یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّٰهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ و قال رسول اللّٰه ص من مات لا یعرف إمامه مات میتة جاهلیة و کان رسول اللّٰه ص و کان علی ع و قال الآخرون کان معاویة ثم کان الحسن ثم کان الحسین و قال الآخرون یزید بن معاویة و حسین بن علی و لا سواء قال ثم سکت ثم قال أزیدک- فقال له حکم الأعور نعم جعلت فداک قال ثم کان علی بن الحسین ثم کان محمد بن علی أبا جعفر و کانت الشیعة قبل أن یکون أبو جعفر و هم لا یعرفون مناسک حجهم و حلالهم و حرامهم حتی کان أبو جعفر ففتح لهم و بین لهم مناسک حجهم و حلالهم و حرامهم حتی صار الناس یحتاجون إلیهم من بعد ما کانوا یحتاجون إلی الناس و هکذا یکون الأمر

الوافی، ج‌۴،

  • نام منبع :
    الوافی
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 10)
تعداد بازدید : 14075
صفحه از 427
پرینت  ارسال به