3
لسان العرب ج1

بسم اللّه الرّحمن الرّحيم عزمنا بعد الاتكال عليه سبحانه، و بعد إعمال الروية و تقليب الفكر، أن نصدر طبعة جديدة للسان العرب، لابن منظور الإفريقي، و ليس هذا العمل يسيرا، فإن الطبعة الأولي توافرت عليها أموال حكومة الخديو محمد توفيق و تحت إمرتها مطبعة كبيرة، كما تعاون علماؤها في الإشراف علي العمل، و مع ذلك لم تَخْلُ من أغاليط، بعضها نبّه عليه جماعة من العلماء، و بعضها لم ينبّه عليه أحد، فتداركنا ذلك كله، مستعينين بنخبة من علماء اللغة المتخصصين، و رأينا أن نثبت تحقيقات مصحح الطبعة الأولي الواردة في الهوامش بنصّها.و سنصدر الكتاب أجزاء ليسهل اقتناؤه. و سنضيف إليه فهرسا شاملا أسماء الشعراء و ذيلا بالمفردات و المصطلحات الحديثة التي أقرتها المجامع اللغوية في البلاد العربية، لوصل ما انقطع من التراث اللغوي.و أشير علينا أن نغير ترتيب «اللسان» و لكنا آثرنا أن يبقي علي حاله حفظا للأثر من أن يغيّر، و لأن ترتيب الأبواب علي الحرف الأخير يعين الشاعر علي القافية- و لعله أحد المقاصد التي أرادها صاحب اللسان- و هناك معاجم تسير علي غير هذا الترتيب الذي اختاره ابن منظور و اختاره قبله الفيروزابادي.غير أننا تيسيرا للبحث عن اللفظة المراد البحث عنها، و إيضاح مكانها من مادتها، رأينا أن نضع فواصل حاولنا بها علي قدر الاستطاعة، أن نفصل بين اللفظة و الأخري، لكي تبرز للباحث ضالته التي ينشدها بأيسر سبيل و أقل عناء. و اللّه وليّ التوفيق.

الناشر‌لسان العرب، ج‌۱،


لسان العرب ج1
2

[مقدمة الناشر]؛ ج۱،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج1
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 34977
صفحه از 2544
پرینت  ارسال به