101
متشابه القرآن ج1

یقول کیف یکون لربک البنات یا محمد ولهم البنون مع قوله تعالی إِذا بُشّرَ أَحَدُهُم بِالأُنثی ظَلّ وَجهُهُ مُسوَدّا و قوله أَصطَفَی البَناتِ عَلَی البَنِینَ و من اصطفی الأدون علی الأفضل مع القدرة کان ناقصا و من أین علموا أن الملائکة إناث أشهدوا خلق الله لهم فرآهم إناثا علی أنهم من إفکهم لیقولون ولد الله إنما یتخذ الولد من یجوز أن یکون مثل ذلک قدولد و ذلک مستحیل ولذلک استهز‌ئ بمن قال الملائکة بنات الله فقیل من أمهن و أماجواب النصاری فقد ذکرناه فی الفصل الأول. قوله سبحانه وَ قالُوا اتّخَذَ الرّحمنُ وَلَداً سُبحانَهُ بَل عِبادٌ مُکرَمُونَ لایجوز علیه تعالی التبنی لأن التبنی إقامة المتخذ لولد غیره مقام ولده لو کان له فإذااستحال أن یکون له تعالی ولد علی الحقیقة استحال أن یقوم ولد غیره مقام ولده فلذلک لایجوز أن یشبه بخلقه علی وجه المجاز لما لم یکن مشبها به علی الحقیقة وحقیقة الولد من ولد علی فراشه أوخلق من مائه ولذلک لایقال تبنی الشاب شیخا و لاتبنی الإنسان بهیمة و لمااستحال أن یکون ذلک صار هذه الحقیقة مستحیلة فیه و لایجوز أن یقال اتخذه ولدا إذااختصه بضرب من المحبة لأن ذلک إخراج الشی‌ء عن حقیقته کما أن تسمیة ما لیس بطویل عریض عمیق جسما إخراج له عن حقیقته. قوله سبحانه وَ اتّخَذَ اللّهُ اِبراهِیمَ خَلِیلًا أماالخلة فقد جازت علیه تعالی لأحد شیئین أحدهما أن الخلة إخلاص المودة التی توجب الاختصاص بتخلل الأسرار فلما جاز أن یطلع الله تعالی ابراهیم ع علی أمور لایطلع علیها غیره تشریفا اتخذه خلیلا علی هذاالوجه والثانی أن الخلة بالفتح هی الحاجة قال زهیر و إن أتاه خلیل یوم مسغبة وإنما اختص ابراهیم ع بذلک لانقطاعه عن الخلق وتوکله علی الخالق

-قرآن-۶۹-۱۲۱-قرآن-۱۳۰-۱۶۲-قرآن-۵۰۷-۵۷۲-قرآن-۱۱۵۹-۱۱۹۵

فصل

قوله تعالی قالَتِ الأَعرابُ آمَنّا قُل لَم تُؤمِنُوا وَ لکِن قُولُوا أَسلَمنا وَ

-قرآن-۱۴-۸۲

قوله تعالی قالَتِ الأَعرابُ آمَنّا قُل لَم تُؤمِنُوا وَ لکِن قُولُوا أَسلَمنا وَ

لَمّا یَدخُلِ الإِیمانُ فِی قُلُوبِکُمالإیمان هوالتصدیق بالقلب و لااعتبار بما یجری علی اللسان و هو فی وضع اللغة التصدیق و لیس باسم لأفعال الجوارح یقال فلان یؤمن بکذا و قال الله تعالی لَن نُؤمِنَ لَکَ حَتّی نَرَی اللّهَ جَهرَةً و قال یُؤمِنُونَ بِالجِبتِ وَ الطّاغُوتِ و قال وَ ما أَنتَ بِمُؤمِنٍ لَنا وَ لَو کُنّا صادِقِینَ أی بمصدق فی الحق و قال مِن کُلّ مُتَکَبّرٍ لا یُؤمِنُ بِیَومِ الحِسابِ و قال وَ قَلبُهُ مُطمَئِنّ بِالإِیمانِ و قال إِذا جاءَکَ المُنافِقُونَ قالُوا نَشهَدُ إِنّکَ لَرَسُولُ اللّهِ وَ اللّهُ یَعلَمُ إِنّکَ لَرَسُولُهُ وَ اللّهُ یَشهَدُ إِنّ المُنافِقِینَ لَکاذِبُونَکذبهم الله مع إظهار الشهادة و قال الّذِینَ آمَنُوا وَ لَم یَلبِسُوا إِیمانَهُم بِظُلمٍ و قال وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ لَم یُهاجِرُوا ما لَکُم مِن وَلایَتِهِم مِن شَیءٍأخبر أنهم مؤمنون و إن لم یهاجروا و قال وَ مَن یَأتِهِ مُؤمِناً قَد عَمِلَ الصّالِحاتِیدل علی أنه یکون مؤمنا و إن لم یعمل الصالحات و قال إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِفرق بین الإیمان والأعمال و قال وَ إِن طائِفَتانِ مِنَ المُؤمِنِینَ اقتَتَلُوا إلی قوله إِنّمَا المُؤمِنُونَ إِخوَةٌ فَأَصلِحُوا بَینَ أَخَوَیکُمفسماهم فی حال البغی والمعصیة إخوة للمؤمنین و قال کَما أَخرَجَکَ رَبّکَ مِن بَیتِکَ بِالحَقّ وَ إِنّ فَرِیقاً مِنَ المُؤمِنِینَ لَکارِهُونَ یُجادِلُونَکَ فِی الحَقّ بَعدَ ما تَبَیّنَ کَأَنّما یُساقُونَ إِلَی المَوتِ وَ هُم یَنظُرُونَحکی عنهم کراهة الحق والجدال فیه بعدوضوحه مع تسمیتهم بالإیمان و قال مَن آمَنَ بِاللّهِ وَ الیَومِ الآخِرِ وَ عَمِلَ صالِحاًالعمل لایطلق إلا علی أفعال الجوارح لأنهم لایقولون عملت بقلبی وإنما یقولون عملت بیدی أوبرجلی ثم إن هذامجاز یحمل علی الضرورة وکلامنا مع الإطلاق قال سعید بن جبیر جاء بنو أسد إلی النبی ع فی سنة جدبة وأظهروا الإسلام یطلبون الخیر فأخبر الله سبحانه بذلک لیکون معجزة له فقال قُل لَم تُؤمِنُوا وَ لکِن قُولُوا أَسلَمنا أی خضعنا للإسلام و هوالاستسلام

-قرآن-۱-۳۹-قرآن-۲۰۰-۲۴۲-قرآن-۲۵۰-۲۸۳-قرآن-۲۹۱-۳۳۹-قرآن-۳۶۶-۴۱۲-قرآن-۴۲۰-۴۵۱-قرآن-۴۵۹-۶۰۸-قرآن-۶۴۵-۶۹۶-قرآن-۷۰۴-۷۷۵-قرآن-۸۱۸-۸۶۳-قرآن-۹۲۱-۹۶۵-قرآن-۱۰۰۰-۱۰۴۵-قرآن-۱۰۵۷-۱۱۱۳-قرآن-۱۱۶۷-۱۳۴۹-قرآن-۱۴۲۵-۱۴۷۹-قرآن-۱۷۷۲-۱۸۱۳

أنس قال النبی ع الإسلام قبل الإیمان و علیه یتوارثون ویتناکحون والإیمان علیه یثابون

-روایت-۱-۲-روایت-۲۲-۹۶

. قوله سبحانه فَأَخرَجنا مَن کانَ فِیها مِنَ المُؤمِنِینَ فَما وَجَدنا فِیها غَیرَ بَیتٍ مِنَ المُسلِمِینَ و قوله وَ مَن یَبتَغِ غَیرَ الإِسلامِ دِیناً فَلَن یُقبَلَ مِنهُ و قوله إِنّ الدّینَ

عِندَ اللّهِ الإِسلامُیدل علی أن الإسلام هوالإیمان علی الحقیقة ومتی عری عنه کان مجازا. قوله سبحانه فَإِن عَلِمتُمُوهُنّ مُؤمِناتٍ و قوله فَتَحرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤمِنَةٍإنما أراد من

-قرآن-۱۵-۱۰۶-قرآن-۱۱۵-۱۷۱-قرآن-۱۸۰-۲۱۴-قرآن-۲۹۹-۳۲۸-قرآن-۳۳۷-۳۶۵


متشابه القرآن ج1
100

والطول أوبالهم کالعقل والنفس أوبالاعتدال کالطبع والموت أو فی مقابلة شیءکالمثل والشبه أوبالعنصر کالهیولی والعنصر أوبالعدد کالمکان أوبالمدد کالزمان أوبالحد کالصورة أولقبول شیءکالخاصیة أوللوهم کالمشکوک أوللوجود والعدم کالضد أوللوقف والواحد علی الحقیقة هو الله تعالی و کل مخلوق بنفسه اثنان جسم وروح و من اثنین من ذکر وأنثی وباثنین بالطعام والشراب و فی اثنین فی اللیل والنهار و بین اثنین بین السماء و الأرض مع اثنین مع الشمس والقمر و لاتخلو من اثنین الحرکة والسکون وکذلک من الغنی والفقر والصحة والمرض والنور والظلمة والبر والبحر و الله تعالی واحد وحدانی لیس معه ثانی

ومر الحسن بن علی ع علی قاض یقول سلونی قبل أن تفقدونی فقال دعوی لأنبهنه ثم قال له شعرات رأسک شفع أم وتر فتحیر الرجل فسئل الحسن ع عن ذلک فقال شفع لقوله وَ مِن کُلّ شَیءٍ خَلَقنا زَوجَینِ والفرد هو ألذی لاشریک له

-روایت-۱-۲-روایت-۳-۲۳۹

. قوله سبحانه اللّهُ لا إِلهَ إِلّا هُوَ الحیَ‌ّ القَیّومُآیة الکرسی رد علی جمیع الکفرة فالله رد علی الدهریة لأن فیه إثباتا وأنهم قالوا بالنفی أصلا لاإله إلا هورد علی الثنویة لأنهم قالوا الله خالق کل الخیر وإبلیس خالق الشر و هوشریک الله الحی رد علی من عبدصنما أووثنا القیوم رد علی أصحاب الطبائع حیث قالوا بالکمون والظهورلا تَأخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَومٌرد علی من قال بإلهیة عزیر وعیسی ورد علی جهم فإنه قال إنه عالم بعلم محدث فیجوز علیه السهولَهُ ما فِی السّماواتِ وَ ما فِی الأَرضِرد علی المفوضة أنه خلق العالم وفوض أمره إلی شخص محدث و علی من قال إِنّ اللّهَ فَقِیرٌ وَ نَحنُ أَغنِیاءُمَن ذَا ألّذِی یَشفَعُ عِندَهُرد علی من نفی الشفاعةیَعلَمُ ما بَینَ أَیدِیهِم وَ ما خَلفَهُمرد علی الجبریة حیث قالوا إنه عالم بعلم وقادر بقدرةوَ لا یُحِیطُونَ بشِیَ‌ءٍ مِن عِلمِهِ إِلّا بِما شاءَرد علی الکهنة والمنجمین فیما یعتقدونه فی الکواکب وَسِعَ کُرسِیّهُ السّماواتِ وَ الأَرضَرد علی الفلاسفة حیث قالوا العالم أرض وأفلاک فقطوَ لا یَؤُدُهُ حِفظُهُمارد علی الیهود فی قولهم إن الله أعیا بخلق أولهم فاستراح یوم السبت وَ هُوَ العلَیِ‌ّ العَظِیمُرد علی الثنویة لثبوت التمانع. قوله سبحانه وَ قُلِ الحَمدُ لِلّهِ ألّذِی لَم یَتّخِذ وَلَداًفیکون مربوباوَ لَم یَکُن

-قرآن-۱۵-۵۸-قرآن-۳۴۱-۳۷۱-قرآن-۴۶۹-۵۰۸-قرآن-۵۸۳-۶۲۰-قرآن-۶۲۱-۶۵۰-قرآن-۶۷۴-۷۱۴-قرآن-۷۶۹-۸۲۱-قرآن-۸۷۳-۹۱۰-قرآن-۹۶۲-۹۸۵-قرآن-۱۰۵۶-۱۰۸۲-قرآن-۱۱۲۷-۱۱۷۵-قرآن-۱۱۸۹-۱۲۰۰

. قوله سبحانه اللّهُ لا إِلهَ إِلّا هُوَ الحیَ‌ّ القَیّومُآیة الکرسی رد علی جمیع الکفرة فالله رد علی الدهریة لأن فیه إثباتا وأنهم قالوا بالنفی أصلا لاإله إلا هورد علی الثنویة لأنهم قالوا الله خالق کل الخیر وإبلیس خالق الشر و هوشریک الله الحی رد علی من عبدصنما أووثنا القیوم رد علی أصحاب الطبائع حیث قالوا بالکمون والظهورلا تَأخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَومٌرد علی من قال بإلهیة عزیر وعیسی ورد علی جهم فإنه قال إنه عالم بعلم محدث فیجوز علیه السهولَهُ ما فِی السّماواتِ وَ ما فِی الأَرضِرد علی المفوضة أنه خلق العالم وفوض أمره إلی شخص محدث و علی من قال إِنّ اللّهَ فَقِیرٌ وَ نَحنُ أَغنِیاءُمَن ذَا ألّذِی یَشفَعُ عِندَهُرد علی من نفی الشفاعةیَعلَمُ ما بَینَ أَیدِیهِم وَ ما خَلفَهُمرد علی الجبریة حیث قالوا إنه عالم بعلم وقادر بقدرةوَ لا یُحِیطُونَ بشِیَ‌ءٍ مِن عِلمِهِ إِلّا بِما شاءَرد علی الکهنة والمنجمین فیما یعتقدونه فی الکواکب وَسِعَ کُرسِیّهُ السّماواتِ وَ الأَرضَرد علی الفلاسفة حیث قالوا العالم أرض وأفلاک فقطوَ لا یَؤُدُهُ حِفظُهُمارد علی الیهود فی قولهم إن الله أعیا بخلق أولهم فاستراح یوم السبت وَ هُوَ العلَیِ‌ّ العَظِیمُرد علی الثنویة لثبوت التمانع. قوله سبحانه وَ قُلِ الحَمدُ لِلّهِ ألّذِی لَم یَتّخِذ وَلَداًفیکون مربوباوَ لَم یَکُن

لَهُ شَرِیکٌ فِی المُلکِفیکون عاجزا محتاجا إلی غیره لیعینه وَ لَم یَکُن لَهُ ولَیِ‌ّ مِنَ الذّلّ أی لم یکن له حلیف حالفه ینصره علی من یناویه لأن ذلک صفة ضعیف عاجز و هذه الآیة رد علی الیهود والنصاری حیث قالوا اتخذ الله ولدا و علی مشرکی العرب حیث قالوا لبیک أللهم لبیک لبیک لاشریک لک إلاشریک هو لک تملکه و ماملک و علی الصابئین والمجوس حیث قالوا لو لاأولیاء الله لذل الله تعالی عن ذلک علوا کبیرا والحمد فی الآیة لیس هو علی أن لم یفعل ذلک وإنما حمد علی أفعاله المحمودة ووجه إلی من هذه صفته لا من أجل أن ذلک صفته کماتقول أناأشکر فلانا الطویل الجمیل لیس أنک تشکره علی جماله وطوله بل علی غیر ذلک من فعله. قوله سبحانه وَ لِلّهِ الأَسماءُ الحُسنی فَادعُوهُ بِها و قوله قُلِ ادعُوا اللّهَ أَوِ ادعُوا الرّحمنَ أَیّا ما تَدعُوا فَلَهُ الأَسماءُ الحُسنیإنما أمره بذلک لأن مشرکی قومه لماسمعوا النبی ع یدعو ربه تارة بأنه الله وتارة بأنه الرحمن ظنوا أنه إلهین حتی قال بعضهم الرحمن رجل بالیمامة فأنزل الله هذه الآیة احتجاجا لنبیه ع بذلک و أنه شیءواحد و إن اختلف أسماؤه وصفاته و قال نافع بن الأزرق لابن عباس تفتی فی النملة والقملة صف لنا إلهک ألذی تعبده فقال الحسن بن علی ع یانافع من وضع دینه علی القیاس لم یزل الدهر فی الارتماس مائلا عن المنهاج ظاعنا فی الاعوجاج ضالا عن السبیل قائلا غیرالجمیل یا ابن الأزرق أصف إلهی بما وصف نفسه وأعرفه بما عرفه نفسه لایدرک بالحواس و لایقاس بالناس فهو قریب غیرملتصق وبعید غیرمنفصل یوحد و لایبعض معروف بالآیات موصوف بالعلامات لاإله إلا هوالکبیر المتعال

-قرآن-۱-۲۵-قرآن-۶۳-۹۹-قرآن-۶۶۷-۷۰۸-قرآن-۷۱۷-۷۹۷

فصل

قوله تعالی وَ قالُوا اتّخَذَ الرّحمنُ وَلَداً هوالغنی المعنیون بذلک طائفتان أحدهما کفار العرب فإنهم قالوا الملائکة بنات الله وأخری النصاری الذین قالوا المسیح ابن الله فکذب الفریقین فقال فی العرب فَاستَفتِهِم أَ لِرَبّکَ البَناتُ وَ لَهُمُ البَنُونَالآیات و قال قتادة والسدی کانت قریش تقول الملائکة بنات الله فنزلت الآیة علی وجه التقریع أن

-قرآن-۱۴-۴۷-قرآن-۲۱۴-۲۶۶

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6476
صفحه از 242
پرینت  ارسال به